عبدالله عبدالعزيز السبيعي

قال الرسول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم (من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر)، لأن صيام رمضان بعشرة أشهر وصيام ستة أيام كصيام 60 يوما لمضاعفة الأجر، فيصبح المجموع 12 شهرا أي عاما كاملا، من المداومة على العبادة والطاعات الاستمرار عليها وعمل الحسنة بعدها، ومن ذلك: صيام ستة أيام من شهر شوال بعد صيام شهر رمضان المبارك، وفقنا الله عز وجل لعمل الطاعات لله تعالى دائما وأبدا وتقبل الله منا جميعا، انتهى شهر رمضان المبارك تقبل الله منا جميعا، وهو مدرسة عظيمة للتزود من العبادات والتقرب إلى الله تعالى بالصيام والقيام والدعاء وصالح الأعمال، لهذا يجب على المرء أن يتزود من هذا الشهر الفضيل بهذه العبادات العظيمة، ولا يكون شهره هذا مثل باقي شهور السنة، أو أن يمضي الشهر دون أدنى فائدة تُرجى، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم (رغم أنف امرئ خرج رمضان ولم يُغفر له).. ولا يكون الحرص على العبادة كالصلاة وغيرها في رمضان ثم إذا انتهى هذا الشهر الكريم تضعف العزيمة بل ويحصل الإهمال الكبير في أداء الصلاة وغيرها والعياذ بالله. فيكون التعبد موسميا في رمضان فقط!. إن الله تعالى هو رب رمضان ورب سائر الشهور الأخرى كلها، وعبادة الله في كل زمان ومكان. قال الله تعالى (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) واليقين هو الموت، وقال سبحانه (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون..) لنجد العزم ولنحرص دائما على عبادة الله تعالى ونتقرب إليه سبحانه بسائر العبادات حتى يأتينا اليقين بإذنه جل وعلا، ومن علامات قبول العبادة كما قال الله تعالى (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ). إن التوفيق للعمل الصالح نعمة كبرى، ولكنها لا تتم إلا بنعمة أخرى أعظم منها، وهي نعمة القبول، وأن يوفق الله العبد لطاعة بعدها، ومن علامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها. إن صيام هذه الأيام الستة بعد رمضان دليل على شكر الصائم لربه تعالى على توفيقه لصيام رمضان، وزيادة في الخير، كما أن صيامها دليل على حب الطاعات، ورغبة في المواصلة في طريق الصالحات. قال الحافظ بن رجب رحمه الله: فأما مقابلة نعمة التوفيق لصيام شهر رمضان بارتكاب المعاصي بعده، فهو من فعل من بدل نعمة الله كفراً. أخي المسلم: ليس للطاعات موسمٌ معين، ثم إذا انقضى هذا الموسم عاد الإنسان إلى المعاصي! بل إن موسم الطاعات يستمر مع العبد في حياته كلها، ولا ينقضي حتى يدخل العبد قبره، إن الأعمال التي كان العبد يتقرب بها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بانقضاء رمضان بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حياً.. كان النبي – صلى الله عليه وسلم – عمله ديمة.. وسئلت عائشة – رضي الله عنها: هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يخص يوماً من الأيام؟ فقالت: لا، كان عمله ديمة، وقالت رضي الله عنها: كان النبي – صلى الله عليه وسلم – لا يزيد في رمضان ولا غيره على إحدى عشرة ركعة،.. قيل لبشر الحافي رحمه الله: إن قوماً يتعبدون ويجتهدون في رمضان. فقال (بئس القوم قوم لا يعرفون لله حقاً إلا في شهر رمضان، إن الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلها. كل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكر عليها، ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثانٍ، ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى تحتاج إلى شكر آخر، وهكذا أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكر النعم. وحقيقة الشكر الاعتراف بالعجز عن الشكر).

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٩٥) صفحة (٨) بتاريخ (٢٥-٠٧-٢٠١٦)