محمود منشي

محمود منشي

أضحت المخدرات آفة وسموماً خطيرة تؤرق مضاجع الجميع على وجه البسيطة دون استثناء، وكلنا يتفق على محاربتها ووأدها بشتى الأساليب والطرق لأن فيها دمار الشعوب وضياعاً وتفككاً وشتاتاً للمجتمع برُمته ما لم نقف جميعاً للتصدي لهذا الغزو الشرس الذي يستهدف عقول الشباب وتدميرها بالتالي إلى العالم المجهول.
حكومتنا الرشيدة -وفقها الله- ممثلة في وزارة الداخلية لا تألو جُهداً ولا تدخر وسعاً في محاربة هذا الداء الخطِر الفتاك، ومنسوبي إدارة المكافحة الذين يتميزون -والحمد لله- باليقظة والفطنة والرؤية الثاقبة في التعامل مع هذه الفئة المفسدة في الأرض، حيث يحظون بدورات متقدمة في مجال عملهم سواء داخل المملكة أو خارجها وكل ما هو جديد في علوم مكافحة هذا الوباء والاطلاع على كل جديد من أجهزة ذات تقنية عالية وما يستجد من علوم ومعرفة في هذا الخصوص.. وحضور مؤتمرات داخلية وخارجية التي تبحث في معالجة ومكافحة هذه السموم وسُبل تجفيف مصادرها.
جنّدت إدارة مكافحة المخدرات كل الإمكانات المادية البشرية والآلية والتقنية، فهناك المحاضرات والندوات، منها الأسبوعية والشهرية وعلى فترات مختلفة طول العام، وكذلك هناك أسبوع مكافحة المخدرات، حيث يتم تكثيف التوعية بخطر هذه السموم وانعكاسها على المجتمع وأن عُقوبتها صارمة، خاصة أن المروجين لها يُعتبرون من المفسدين في الأرض وعُقوبتهم تصل إلى حد القتل، وأن الدور الفاعل والكبير والنشط يُحسب للإدارة العامة لمكافحة المخدرات في هذا الجانب وكافة الدوائر الحكومية، والمؤسسات الأهلية والتجارية، وكذلك الإعلام بوسائله المختلفة، ومن خلال الملصقات والصحف وكتب التوعية وغيرها من وسائل المكافحة.
تجدر الإشارة إلى أن هناك فئة حاسدة حاقدة تتربص بأهل العقيدة والتاريخ سعياً لطمس ملامحهم حتى تُبعدهم عن دينهم وهويتهم وجذورهم لسبب دنيوي ليُغرقوهم في هذا الوحل، وما يسعون إليه هو طمع في الغنى والربح السريع ومحو للفِكر وإعدام للثقافة عند الشباب، وهم الهدف الذي يدخل العدو من خلاله فيُجند لهم أحدث صرعات العصر وإغراءاته الكاذبة والواهية، ويزرع فيهم حب الشهوات، ويتدرج معهم في جعل الدنيا من حولهم ككرة تسلية يضربونها دون اكتراث بأقدامهم ضاربين معها عرض الحائط بكل تقاليدهم ونسيان روابط الأُسرة وأصول العقيدة، فيبُث فيهم سُمومه بأشكال مختلفة من النشوة الزائفة من أصناف المخدرات وتـُقدم لهم بالمجان في البداية، حتى إذا ما أدمنوا عليها أصبحوا غير قادرين على تركها.
إذن تلك المخدرات قضت على كل الطُموحات والمُستقبل لذلك الشاب وحطمت كل آماله وأحلامه، وهي حسرة وندم على أبويه اللذين شاركا في ما آل إليه حال ابنهما بعدم مُراقبتهما إياه منذ البداية وتركه في أحضان أصحاب وأصدقاء السوء، وقبل كل ذلك عدم تنشئته التنشئة الصالحة، وعدم زرع الأخلاق الحميدة وما كان عليه الآباء والأجداد من قيم ومُثل التي بحول الله كفيلة بأن تعصمه من هذا الشّر.
إن من اتبع هذا السبيل إنما اتبع الشيطان وأعوانه فأضله عن الجادة وقاده إلى طريق السعير، ومن يتبع الشيطان فقد هلك، وإن هؤلاء الشباب المُغرّر بهم يحتاجون إلى عناية ورعاية وتوعية تامة من الأُسرة والمدرسة، حتى الجامعة والمسجد.. وأخص بالذكر الوالدين أن يعرفا ابنهما مع من يجلس ومن يخالط، كما جاء في الحديث النبوي الشريف (كُلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته..) من هذا نستنبط أن الأبناء أمانة في أعناقنا ويجب نراعي الله فيما ائتُمنا عليه.
إن رجال الجمارك بالتعاون مع رجال مكافحة المخدرات وأجهزة الأمن المختلفة، ويقظتهم الدائمة والحمد لله، ثم بفضل ما وفرته الدولة مُمثلة في مصلحة الجمارك من أجهزة حديثة ذات تقنية عالية، وفطنة وخبرة رجالها، ومن تدريب دائم لأفرادها، يواكبون كل المستجدات في هذا الشأن.
رجال الجمارك المنتشرون في المطارات، الموانئ، المنافذ البرية، وما تقوم به أجهزة الأمن الأُخرى، سلاح الحدود، خفر السواحل، ما يقومون به من جُهد مشكور على طول حُدودنا البرية الطويلة والسواحل والموانئ النائية وما يتم خلاله من القبض على هؤلاء المفسدين في الأرض بتهريب هذه السموم عبر أحشاء مُسافر، مركبة، شاحنة، قارب، بطرق خبيثة ملتوية، سلاح الحدود، خفر السواحل لهم إسهامات كثيرة جنباً إلى جنب مع رجال الجمارك بالتنسيق الدائم مع إدارة مكافحة المخدرات، حيث يتم القبض على كثير من هؤلاء المجرمين بمطاردتهم والقبض عليهم بإذن الله أو طردهم من حيث أتوا، ومن يتم القبض عليه من المفسدين يُنفذ ويُطبق فيه حُكم الله (حد الحرابة).
وبفضل الله وتوفيقه يتم إحباط كثير من هذه المحاولات البائسة التي تطالعنا بها الأخبار عبر وسائل الإعلام المختلفة.
حَمى الله بلاد الحرمين الشريفين وبلاد المسلمين من هذه الآفة وجعل كيدهم في نحورهم وأحبط مُخططاتهم الدنيئة، وبارك الله في هذه الجُهود الكبيرة الحثيثة والموفقة من قِبل أجهزة الأمن المختلفة في وزارة الداخلية ومصلحة الجمارك لِما يبذلونه، فهم يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل القضاء -إن شاء الله- على هذه السموم وتجفيف مصادرها والقبض على هؤلاء المفسدين في الأرض.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٩٧) صفحة (٨) بتاريخ (٢٧-٠٧-٢٠١٦)