عباس المعيوف

عباس المعيوف

لا يقتصر مفهوم الدين على العبادات أو على المشاعر النفسية والقناعات العقلية، بل الدين هو منظومة اجتماعية مترابطة ومتكاملة هدفها رضا الله سبحانه وتعالى وخدمة الناس كافة.
لذا لا يحق لأحد فرض دين أو مذهب بالقوة وبالحديد والنار ظناً منه أن هذا الفعل من أعظم القرب عند الله، هذا الفهم الخاطئ للدين عند بعض المسلمين جاء من دوافع ذاتية وسياسية أوجدت هذه النزاعات الضيقة لتحقيق مصالحهم حتى لو أدى ذلك إلى القتل وتفكيك المجتمع، الغاية كما يتصورون إقامة شرع الله.
ثقافة فرض الدين بالقوة ساهمت بشكل أو بآخر في انتشار الإلحاد عند شريحة من فئة الشباب، فما زال هناك -مع الأسف- من رجال الدين من يعطي صورة سيئة عن الدين وأنه قائم على العقاب، متناسياً جانب التسامح والمحبة والعفو والأخلاق، وما عليك إلا أن تشاهد السيوشيال ميديا لترى كيف سطّر متعصبو المذاهب تياراً للتنابز والشتم والقذف.
جميع الديانات السماوية لم تحقق رسالتها بالعنف والقوة والقهر والتسلط، وإنما زرعت في عقول الناس السماحة والمروءة والمثل العليا التي عمّقت الإحساس الوجداني وصلابة الموقف والدليل.
علينا محاربة المتشددين من جميع الطوائف والفرق الإسلامية المتمذهبين بمذاهب تشرعن القتل وتقصي الإنسان الآخر وتدمر كيانه ووجدانه وتصادر عقله بدعوى التوحيد الخالص لله، وهم واقعاً لا يفهمون ولا يعون ولا يدركون المعنى الحقيقي لتوحيد الله القائم على عبادته ورحمته التي وسعت كل شيء.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٠٩) صفحة (٧) بتاريخ (٠٨-٠٨-٢٠١٦)