تذمَّر كثير من أبناء هذا الوطن الذين يريدون الالتحاق بالجامعات بعد تخرُّجهم بسبب عدم قبولهم، فنقلت لنا وسائط التواصل الاجتماعي الفوضى العارمة التي حدثت في إحدى الجامعات بالرياض بعد أن حضرت الطالبات إلى مقر الجامعة لتقديم أوراقهن يدوياً بعد أن رفض الموقع الإلكتروني لتلك الجامعة أسماءهن ..

عادت مشكلات القبول والتسجيل في الجامعات إلى السطح مرة أخرى، بعدما خفتت فترة من الزمن، وسوف تزيد أكثر وأكثر إذا لم نوجد الحلول لهذه المشكلة، فما هو دور الجامعات التي نعلق عليها الآمال في حلول كثير من مشكلاتنا؟ ولم تستطِع أغلب الجامعات حل هذه المشكلة، فلماذا لا يتم قبول جميع الخريجين في الجامعات ودون استثناء؟
حتى نجنب أولادنا شروراً كثيرة أخطرها الجلوس دون عمل ولا دراسة، فقد تترتب على ذلك أمور خطيرة لا قدر الله.
وفي الأيام الماضية تذمر كثير من طلبة وطالبات هذا الوطن الذين يريدون الالتحاق بالجامعات بعد تخرجهم في الثانوية العامة بسبب عدم قبولهم، فنقلت لنا وسائط التواصل الاجتماعي التي أصبحت حاضرة لكل حدث، الفوضى العارمة التي حدثت في إحدى الجامعات بالرياض بعد أن حضرت الطالبات إلى مقر الجامعة لتقديم أوراقهن يدوياً بعد أن رفض الموقع الإلكتروني لتلك الجامعة أسماءهن، وقد تذمر كثير من الطالبات لعدم قبولهن في الفرز الأولي الذي ظهر، ولعلي أتساءل هنا لماذا يطلبون من الطلاب أو الطالبات الذين لم تقبل أسماؤهم الحضور إلى مقر الجامعة لتقديم أوراق القبول؟ مع أن تقدم التقنية وتطورها في أيامنا هذه يساعدنا كثيراً في مثل هذه الحالات، فهناك عدة احتمالات في التقديم اليدوي، الذي أرجعنا لعدة عقود إلى الوراء، الاحتمال الأول -ولعله لا يكون صحيحاً- هو أن الفرز اليدوي قد يساعد على تسهيل تمرير أسماء وتسجيلها دون انتباه من أحد، لأن التقنية تفضح مثل هذه الممارسات والعمليات التي يرفضها المجتمع ونسعى جاهدين لأن نقضي عليها. هذا جانب، أما الاحتمال الآخر فهو وكما قيل لي إن الفرز اليدوي يكون بديلاً لأي حادث قد يطرأ على التقنية إما عطلاً أو اختراقاً أو تعطل كهرباء، وهذا الأمر قد يكون مقنعاً، إلا أن التقنية لم يحدث لها شيء فلماذا لم يتم التواصل والتقديم عبر التقنية؟ ولا يتم قبول أي طالبة أو طالب يدوياً مهما كان الأمر، لأن التجمعات بهذا الشكل قد تستغل في أمور لا نريدها، فيتم تصوير مناظر الصراخ أو التدافع، وهذا أمر غير محمود وقد يوظف ضد الدولة، أضِف إلى ذلك حرارة الجو العالية التي تتعدى حوالي 50 درجة، وهذا قد يؤثر على بعض الطلاب والطالبات، خاصة المصابين بالسكر أو الضغط أو أي مرض آخر.
عموماً، مع تقدم التقنية يستوجب على جامعتنا أن تمنع التقديم اليدوي، وحتى الشفاعة من مدير أو مديرة الجامعة أو من الوكلاء يجب أن تكون في أضيق الحدود ليتساوى الجميع في القبول وتكون درجة الرضا عالية من المتقدمين، ولدينا أنموذج جميل ومطبق وهو عملية النقل للمعلمات والمعلمين في وزارة التعليم، التي تتم كل سنة، فبدأت التجربة قبل سنوات في حقبة وزيرها آنذاك الدكتور عبدالله العبيد، وأصبحت الآن عمليات النقل لا تتم إلا إلكترونياً، فأصبحت هناك علامة رضا كبيرة بين أوساط المعلمين والمعلمات.
وبما أننا مقبلون على رؤية 20/30 فلماذا لا يتم تقديم أسماء الطلاب والطالبات حسب الرغبات عن طريق المدارس، فترفع كل مدرسة أسماء خريجيها للجامعات أو المعاهد أو الكليات العسكرية إلكترونياً، ويكون ذلك ضمن مهام ومسؤوليات المدرسة سواء الحكومية أو الأهلية، وهذا الأمر ربما يرتب العملية للأفضل ويجعلها متقدمة نوعاً ما، ويريح الطلاب والطالبات من عناء التقديم، فإذا أعلنت نتائج القبول تأتيه رسالة من المدرسة تخبره أين وجهته.
عموماً، مشكلات القبول كثيرة ولن تنتهي، ولكن نحاول حل تلك المشكلات تقنياً والبعد عن العمل اليدوي حتى نفوت الفرصة على أهل الواسطات بتسجيل ذويهم، وبما أننا في الحديث عن القبول والتسجيل فإنني أحيي معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور/ سليمان أبا الخيل، الذي وجّه قسم القبول في الجامعة بأن يقبل أبناء ذوي الشهداء في كليات الجامعة دون قيد أو شرط، ما عدا كلية الطب التي تحتاج إلى قياس مستوى المتقدمين، وهذا الأمر جزء يسير يقدمه الوطن لمن قدم نفسه شهيداً للدين والوطن ودافع عن تراب وطننا، ولعل هذا الأمر يُعمل به في جميع جامعات المملكة بكل مدينة ومحافظة، وأن يكون إلزامياً عليهم قبول أولاد الشهداء دون قيد أو شرط.
ختاماً، نتمنى دائماً أن تتم عملية القبول والتسجيل في جميع الجامعات بالمملكة بشكل متطور وحديث وبعيد عن التقليدية التي قد تفرز لنا بعض الأخطاء سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة، ونريد أن تتم عمليات القبول بكل نزاهة دون تدخُّل من أحد.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٠٩) صفحة (٨) بتاريخ (٠٨-٠٨-٢٠١٦)