«الهيئة الملكية في ينبع» تُطلق العمل بحقيبة التفتيش الصحي الجديدة

طباعة التعليقات

ينبعواس

أطلقت الهيئة الملكية في ينبع ممثلة بإدارة الأملاك، العمل باستخدام حقيبة التفتيش الصحي الجديدة، لتمكين الكادر التفتيشي المتخصص من اتخاذ الإجراءات الميدانية الفورية بالاستناد إلى الأسس العلمية، خاصة في حالات رصد المخالفات التي تتطلب اتخاذ إجراءات فورية، وذلك عن طريق إجراء الفحص السريع في الميدان نفسه وتجنب التأخير الناتج عن إرسال العينات للمختبر وانتظار ظهور النتائج، مما يسهم في الحفاظ على صحة المستهلك وتجنب انتشار الأمراض المسببة عن طريق الأغذية الفاسدة. وأوضح مدير إدارة الأملاك في الهيئة الملكية بينبع المهندس موسى بن عيسى المالكي، أن جهود الهيئة الملكية في ينبع بمجال صحة وسلامة الغذاء تنصبُّ حول استخدام الأدوات والأجهزة المتطورة التي من شأنها التأكد من مدى سلامة الغذاء وصلاحيته للاستهلاك الآدمي، وإلحاق المفتشين الصحيين بدورات للتعرف على كيفية التعامل مع هذه الأجهزة ليقوموا بدورهم الميداني بكل دقة وفي وقت قياسي ودون عناء، خلافاً للأساليب التقليدية المتبعة في هذا الشأن. وأفاد المالكي بأن الهدف من استخدام هذه الحقيبة هو إحكام الرقابة الصحية الميدانية على المنشآت الغذائية ومواكبة التطورات السريعة والمستمرة في مجال التصنيع الغذائي، حيث إنها ستمكن المفتشين الصحيين من اتخاذ إجراءات ميدانية فورية مستندة إلى أسس علمية دقيقة، وتأكيداً من الهيئة الملكية في ينبع على التزامها بتعزيز منظومة السلامة الغذائية في مدينة ينبع الصناعية، والمضي قدماً نحو تطوير أساليب الرقابة الغذائية والالتزام بتطبيق الأنظمة والقوانين المعمول بها في هذا المجال.
من جهته، أكد رئيس قسم صحة البيئة في الهيئة الملكية بينبع عادل بخيت، أن حقيبة التفتيش الصحي الجديدة تحتوي على أجهزة وأدوات قياس تعد الأحدث في هذا المجال، وتهدف إلى رفع كفاءة أعمال التفتيش على المنشآت الغذائية وتسهيل عمل المفتش خلال تقييم وضع المنشأة الغذائية ومنتجاتها باستخدام طرق علمية حديثة تعطي نتائج خلال مدة قصيرة جداً، حيث تعد الحقيبة مختبراً متنقلاً يسهم في الرقي بآليات العمل الميداني ويعزز تدابير الوقاية والحد من الأمراض وحالات التسمم الغذائي الناتجة عن فساد الأغذية، مبيناً أن الحقيبة تحتوي على أدوات تستخدم لإجراء اختبارات تشمل جهاز قياس النظافة العامة، وجهاز قياس صلاحية الزيت، وجهاز قياس درجة الحرارة، وجهاز قياس طازجية الأسماك، وحموضة المياه، وقياس درجة حرارة غرف التبريد، والحرارة الداخلية للأغذية، إضافة إلى بعض الأدوات الأخرى المساعدة في أعمال التفتيش.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٠٩) صفحة (٢) بتاريخ (٠٨-٠٨-٢٠١٦)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...