الدكتور لؤي بكر الطيار

الدكتور لؤي بكر الطيار

كلمة «مشهور» كانت من المفردات التي تدل على مكانةٍ علِيَّةٍ لا يبلغها إلا من جدَّ واجتهد وأنفق كل غالٍ ونفيس. إذ يعلم علم اليقين ويدرك كل الإدراك أن ما يقدمه من عرقٍ وسهرٍ وجهودٍ عظيمة ليست إلا ثمناً لما يتوق إليه، فمتى ما وصل إلى هدفه كان مستحقاً لأن يتبوأ مكانه المرموق الأمرالذي يؤهله لينال احترام المجتمع، باعتباره مبدعا في مجاله. وقد شهد له الجميع بأنه عنصرٌ مفيدٌ وفاعل يستحق أن توثق سيرته وأن يدرج اسمه في قائمة المشاهير الذين يُشار لهم بالبنان، ويُحتفى بسيرتهم الحافلة بالعطاء في صفحات التاريخ الناصعة. فالمشهور حسب علمنا هو أهلُ مَهَابةٍ ويُعرف إما بالشجاعة أو الحكمة أو العلم، هذا ما كنا نفهمه من هذه المفردة الصعبة التي أصبحت الآن في متناول أيدي كل من «هبَّ ودَب»، كتلك النوعية التي أفرزتها وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت تُربةً خصبة لتنمو فيها مُختلف الطفيليات، التي من شأنها أن تنحرف عن جادة الطريق وأن تنزلق بالذوق العام وبقيم المجتمع إلى الحضيض وإلى قاعٍ سحيق، بينما تظل تلك الطفيليات تُقدم إنتاجاً هزيلاً ركيكاً ومُبتذلاً في كثيرٍ من الأحيان، لا يخضع لرقابة رقيب، ولا يأبه بتوجيه خبير فيخرج للمتلقي بكل ما فيه من شوائب مؤذية ومضامين مَعيبة ومُدمرة لأخلاق جيل الغد. في أمةٍ تعتز بشيبها وشبابها وبقيمها وأصالتها.
ويبقى الخطرُ محدقاً ومؤكِّداً، أن الشهرة قد سُرقت من مستحقيها عَنوةً ولا أحد يحرك ساكناً، كأن الجميع قد أيقنوا بالهزيمة. ومن المخاطر المُلاحظة أن هذه التقنية التي أنجبت نجوماً غير جديرين بالنجومية ولا يستحقون منحهم شرف التسمية بالمشاهير. حيث إننا أصبحنا نرى كثيراً من الأطفال أصبحوا يقلدون هؤلاء الفاشلين، الذين استغلوا بأفكارهم المبتذلة وبرامجهم السَّمجة عظمة هذه التقنية، التي كان ينبغي أن تكون مُخترعاً للتعليم والتثقيف والتهذيب، فاحذروا مخاطر لصوص الشهرة قبل أن ينفثوا سمومهم بين فلذات أكبادنا.
إننا لنعجب ونحن نعلم أن المشاهير الحقيقيين هم من سجلوا صحائف شهرتهم بمدادٍ من نورٍ على مر العصور والأيام، فبرعوا في شتى المجالات كالطب والهندسة والفقه والرياضة والفنون بكافة أشكالها وألوانها. ومما يُؤسف له أننا نتابع عروضاً من مشاهير الصدفة تمكنت من غزو البيوت واقتحام عقول أهلها بصورةٍ تشبه الوباء الخطير والداء المخيف الذي تخشى عواقبه، ولا تخفى علينا نتائجه المخيبة للآمال والمدمرة لعقول الشباب والأطفال بل النساء والرجال. فهل رأيتم مجلساً بعصرنا الحاضر يتناول أفراده مواضيع تهم دينهم أو دنياهم أو معاشهم كما كانت المجالس سابقاً؟ لا أظن أن ذلك متاح الآن في مجالسنا، فنرى الكبير والصغير والمرأة والرجل والضيف والمُضيف مُنشغلين بأجهزتهم ومتابعة برامج التواصل الاجتماعي التي تعُج بها، التي لا تُسمن ولا تغني من جوع، بل تهدم ولا تبني وتدمر ولا تعمر.
ليس من العدل أن تُنسينا مساوئ تقنية التواصل الاجتماعي الخطيرة محاسنها الكثيرة ويجب علينا أن نقول قول الحق بأن هنـاك عددا من مشاهير التواصل الاجتماعي لهم تأثيراتهم الإيجابية على الكبير والصغير من أفراد المجتمع، وذلك بسبب مواضيعهم التي تختار بدقة وعناية التي تلامس حاجات المجتمع ومشكلاته والمحاولة في حالها بطريقة سريعة دون التجريح أو المساس بمشاعر الأخرين. وفي النهاية تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي مُخترعا سُخِّر لخدمة البشرية ولا يُميز نوعية البرامج التي تُحفظ فيه، بل ليس مسؤولاً عن مضامينها، بمعنى أنه وعاء يمكن أن يوضع فيه الطيب أو الخبيث، فكلُّ إناءٍ بما فيه ينضح، ومع ذلك أصبح استعمال الشبكة الاجتماعية، من قِبل الملايين حقيقةً لا شكَّ فيها، فرغم ضخامة إحصاءات أعداد المشاركين، فلا بد أن نقتنع بأن تلك التقنية أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياة السَّواد الأعظم من سكان الأرض، فليتنا نستخدمها فيما يُفيد.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧١١) صفحة (٨) بتاريخ (١٠-٠٨-٢٠١٦)