رمضان زيدان

رمضان زيدان

طغت الفتن وعمّت الصراعات فتمخّضتا عن قتلٍ وتشريد وإراقة سيول من الدماء؛ حيث يطالعنا المشهد اليومي عبر وسائل الإعلام المرئية والمقروءة بصِدَامٍ آدميٍ مقيت يأتي على الأخضر واليابس ويتصدّر من خلاله إرهاب للإنسانية وإزهاق للروح البشرية التي حُرّم المساس بها إلا بالحق. إن رائحة الموت في كل مكان من حولنا تلك التي يطوف بها طائر النوح الحزين فوق الرؤوس ناعياً الكائن المكرم في الأرض وقد تحدّث لشرذمة الغلاة والمخربين من فوق أطلال الحياة. في الجمجمة قد احتسيتم في تبلد دمه، واحتفيتم بمصرع الذبيح، ها هو نخب الرخاوة قد سرى في الشرايين بديلا للدماء، واعترى في عقولٍ عابثة قد أصيبت بالبلاهة والعمى، وأصيبت بالغباء والدهاء النرجسي والشقاء في عالمٍ قد أثقلته حدوة الدواب من أرجلٍ تغوص في الرمال للجام قد تحشرج في فمه، وامتطى فوق الظهور مُعلناً صولاته للرياء وللظهور عبدٌ شقيٌ ثرثريٌ لأمَه، أيها العالم المطحون بين أنياب الرحى قد توقفت العقارب بين عمرٍ في الخوالي قد محى أثراً لقافلة المروءة وتردد الصدى من صراخٍ آدميٍ من عويلٍ بين أنّات الثكالى للمسامع قدمه، وتأرجحت الشخوص فوق أعواد المشانق كالدمى وتراجعت الصفوف عن الحمى، عن المعارك للأرائك بين أيكٍ في الثراء منعمة، يا صاحبي قد سالت الدماء وأودعت فيما هنا خزي الفرقاء بين أركان الأسى، والخل في راحة قد احتسى لخله مشروبه القاني مشروبه المفضل من دم الحياة من دم البراءة حينما اعتدت يداه لم يكن زحف الفدى إنما كان المُضي فوق جثثٍ مُعدمة، ها هو الزيتون قد رمى بغصنه العليل الذابل الكليل فوق أوجاع الثرى مغبَّر الوجه محني القامة مُنكسر في هامةٍ تقهقرت عن علوها وفي الظلام تندثر في الخفاء كل خُفّاشٍ تراه باحثاً عن مغنمه، متلبداً في جحر ضبٍ والتراب تلثمه، وعلى ضفاف الواردين قد تعكّر الترياق لونه واستباح في الربوع مأتمه، فوق العبير الموسمي قد طغت للموت رائحة وصدىً للصوت من قلوبٍ نائحة بين أرجاء الحياة قد بدا يعدو هناك لمنتهاه وفي مخيلة الضمير وفي رؤاه لا فرق بين من يطبب في جراح مثخناتٍ بالدماء، ومن رماه لا فرق بين من نفاه وأطعمه، وهناك صارت للحتوف مواكبٌ وعلى شواطئنا الهلاك مواكبٌ فتحملنا المطايا للنهاية تحملنا إليها فوق ألواح المنايا ومُنايا قد توارى خلف أحجار الصمود.. خلف صوتٍ كان يصدح أن نعود.. فهل نعود أمةً فوق المعالي للمعاني مُلهمة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧١٣) صفحة (٨) بتاريخ (١٢-٠٨-٢٠١٦)