مستقبل جديد

958544.jpg
طباعة التعليقات
  • هل بإمكان الفتاة التي أخطأت في سن المراهقة مع الشباب، هل تستطيع -بعد أن تتوب- أن تتزوج من تشاء؟

تهنئة على توبتكِ وعودتكِ إلى ربكِ.. الله أسأل قبول توبتكِ، وأن يرزقكِ توبة صادقة لا عودة للمعاصي بعدها.. فكلامكِ يشع خلاصاً من الماضي، وتوقاً لمستقبل جديد وصفحة جديدة، ونسيان الماضي، وبداية جديدة مع زوج المستقبل.
باب التوبة مفتوح لا ينغلق حتى تخرج الشمس من مغربها.. نعم أختي أهنئكِ بتوبتكِ وصفحتكِ الجديدة مع ربكِ.. وأسعد بما أرى من توبة صادقة إن شاء الله.. وتكوين بيت جديد.. وأذكرك بأن التوبة الصادقة النصوح التي يتبعها عمل صالح تمحو الذنوب كلها بإذن الله تعالى، قال تعالى: «إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً» [الفرقان:70].
وأحذركِ أن تكشفي ستر نفسكِ.. فالله عز وجل يقول: «لاّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ» [النساء:148] وقال صلى الله عليه وسلم: «كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل العبد بالليل عملاً ثم يصبح قد ستره ربه.. فيقول: يا فلان! قد عملت البارحة كذا وكذا. وقد بات يستره ربه.. ويصبح يكشف ستر الله عنه» متفق عليه.. فاحذري أختي أن تكشفي ستر نفسكِ. ففي الكشف استخفاف بأوامر الله عز وجل ونواهيه.. وفي الكشف اعتياد للقبائح واستمراؤها وكأنها أمور عادية لا شيء فيها.. نعم إن تبتِ وأحسنتِ التوبة فاستري نفسكِ ولا تخبري أحداً بما فعلتِ، ولا تكشفي ستر نفسكِ، وإن استطعتِ ألا تخبري أحداً حتى من يتقدم لكِ لا تخبريه. وابدئي حياة جديدة بصفحة جديدة وانسي ماضيكِ.. وربكِ ستار.. ولقد سألت أحد مشايخنا فأجابني إن تابت وتركت ما كانت عليه فلها أن تخفي فعلتها بما تراه طيباً.. حتى لا يظل شبح ماضيها مفسداً لحياتها.. وهذا الكلام أختي ليس لكل الناس، فلو فتح الباب على مصراعيه لفتحنا باباً من الشر.. من فتيات ضعاف النفوس يكون هذا الأمر وسيلة للتلاعب والوقوع في الفاحشة واستمراء واستمراراً على طريق الغواية والشهوات.. ثم الحل السهل.. ولكن أكرر لكِ وعليكِ أن هذا الحل الطيب لمن أرادت الخلاص من ماضيها، وبداية جديدة مع خالقها ومن خلق حتى تتخلص من شبح ماضيها فلا يفسد عليها حياتها كلها..
رسالة رجاء توصيلها. وجميل أن نعود إلى الله، وأجمل منه أن نستمر على طريق الله. جميل أن نجد متعة الطاعة. وإن كان قد منَّ عليكِ التواب بتوبة أسأل الله أن تكون صادقة فخذي بيد أصحابكِ وكل من تعرفين إلى الله عز وجل.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧١٣) صفحة (٧) بتاريخ (١٢-٠٨-٢٠١٦)