قبل ما يزيد على عقدين من الزمن لم تكن المسؤولية الاجتماعية واضحة لدى القطاعين الخاص والعام، وكانت كثير من المبادرات الإنسانية أو الاجتماعية تعتبر حالات فردية، حتى أصبح المجتمع اليوم يعي معنى العمل التطوعي وأهمية التعامل مع المبادرات على أنها مبادرات دائمة وليست وقتية ومرتبطة بأفراد، ومنذ تولي الأمير سعود بن نايف إمارة المنطقة الشرقية في يناير 2013م وهو يشدد على كافة القطاعات بضرورة الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية، وضرورة منح مزيد من الدعم لتلك المبادرات، وقد تجلَّى ذلك بشكل واضح يوم أمس الأول أثناء تدشينه الموقع الإلكتروني لمجلس المنطقة للمسؤولية الاجتماعية، حيث أكد على دور المجلس في ترابط وتكاتف أفراد المجتمع.
كما اعتبر الأمير سعود أن وجود مجلس للمسؤولية الاجتماعية في المنطقة أمر مهم وضروري، وذلك لما يقدمه من برامج وأنشطة وفق جدولة عمل سنوية تحوي كثيراً من البرامج والأنشطة، حيث إن المسؤولية الاجتماعية هي محرك للتنمية ويُعوَّل عليها كثيراً.
ويُعرَف عن الأمير سعود أنه يهتم بالشأن الاجتماعي بشكل دائم من خلال حرصه وتأكيده على جميع المسؤولين في المنطقة الشرقية بضرورة متابعة المواطنين في كافة أمورهم والانتباه لكافة القضايا الرئيسة التي هم بحاجة إليها، كما أنه يتواصل مع كافة الأنشطة الاجتماعية التي يوجد من خلالها، ويؤكد على ضرورة الترابط بين كافة أفراد المجتمع فيها.
لقد حضر الأمير سعود بن نايف في كافة المناشط التي ساند من خلالها المواطنين واقترب منهم حتى أصبح أكثر اندماجاً ودخولاً في مجتمع المنطقة الشرقية، وهذا الدور يُشعِر المواطنين بالتحام القيادة معهم والتعرف على كافة مشكلاتهم، كما أصبحت المسؤولية الاجتماعية اليوم في المنطقة الشرقية أكثر تنظيماً وتحمل مبادرات دائمة للتواصل مع كافة أفراد المجتمع، ويتم تطوير تلك البرامج والمبادرات من خلال الأمير سعود بن نايف الذي يسعى لتأصيل هذه المسؤولية في المجتمع، فأصبح كثير من رجالات المنطقة الشرقية قريبين اليوم من كافة الأجيال بهذه المبادرات المشتركة التي يتم تدارسها وطرحها من خلال مجلس المسؤولية الاجتماعية في المنطقة الشرقية، ويمكن للجميع من خلال الموقع الإلكتروني طرح مشكلاتهم ورؤيتهم، بحيث يتواصل المجلس معهم من خلال الموقع الإلكتروني الذي تم تدشينه بحضور سمو أمير الشرقية يوم أمس الأول. واعتبر المجلس نواة لمستقبل مشرق للمسؤولية الاجتماعية في المنطقة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧١٦) صفحة (٩) بتاريخ (١٥-٠٨-٢٠١٦)