يوسف معتوق بوعلي

يوسف معتوق بوعلي

يوسف معتوق بوعلي

الأحساء قامة عالية ومنارة مضيئة وكنز لا ينفد فكيف ذلك؟ نجد أنها واحة بل غابة من النخيل والأشجار والثمار والمياه المتدفقة من عيون الخدود والحقل وبرابر وعلي والعظيمي واللويمي وما بينها من عيون منتشرة هذا من جهة الشرق ومن جهة الشمال عيون الحارة وأم سبعة وأم منصور ومن جهة الغرب عين نجم والبحيرية كانت مياه هذه العيون تجري بشكل طبيعي وانسيابي تسر الناظر ومرتعا للسباحة والسقي الزراعي وكانت الجهة الشرقية من واحة الأحساء الأكثر انتشارا للزراعة والمياه وكانت عينا الخدود والحقل تأخذ كل منهما مجرى طوليا متجها شرقا بعرض 8-5 أمتار يضيق ويتسع بحسب تتداخله ما بين غابة النخيل والأشجار ومن ثم تأتي الجهة الشمالية في انتشار النخيل والأشجار والثمار والعيون ومن بعدها الجهة الغربية وكانت تتلاءم مياه هذه العيون بالجو الطبيعي العام برودة ودفئا وأما عين نجم فكانت تتميز مياهها بأنها كبريتية تعالج الروماتيزم وخشونة العظام ولكن من المؤسف أن هذه المياه أخذت بالتدريج في النضوب شيئا فشيئا حتى وصل الأغلب منها بل تقريبا كلها إلى العدم هذه الواحة التي كانت تشتهر بكثرة المنتوجات الزراعية كالتمر والرطب باختلاف أنواعه الخلاص والشيشي والرزيز والثمار كالرمان والتين والخوخ والإترنج واللومي أصبحت اليوم تستقبل بعضا منها من أرجاء المعمورة في حين كانت الأحساء هي الواحة الوحيدة في المياه والعيون والنخيل والأشجار والثمار فكانت هذه المنتوجات تطعم الجياع في أرجاء المعمورة ويكفي من شهادة ما قيل من أمثال اعترافا بالجميل. مثل «الأحساء سلة الغذاء»، «كناقل التمر من هجر»، ومع هذا لا ينبغي أن تقف الجهات المختصة ومنها الوزارة أو الملاك أو ذوو الخبرة والتخصص في الزراعة والجيولوجيا وقوف المتفرج أو ألا تعمل أو تبحث عن أسباب نضوب هذه المياه ومعالجتها بقدر ما يمكن أن تسترد هذه الواحة شيئا مما فقدته وتُمتع به الآخرين في أرجاء المعمورة ويمكن أن يكون من تلك الأسباب أو جزء منها الآتي
– قنوات الري المفتوحة مصنوعة من الإسمنت وذاتيا الإسمنت يمتص الماء مما يجعل كثيرا من مياه السقي مفقودة والآن المواسير التي تحل محل تلك القنوات هي الأخرى تقوم بنفس الدور في حين أن الماء يجري في أنهار ترابية (الثبر) كما كان سابقا قبل مشروع الري والصرف يغذي النخيل والأشجار بشكل كبير وواسع حيث الرطوبة تنتشر.
– السدود التي أقيمت هنا وهناك قد يكون لها تأثير على قوة ودفع الماء ووجوده الغزير في موقع الخبر.
– إغراء الفلاحين بقيمة الفسيلة للنخلة والشتلة للشجرة ساعد هذا على نقل نخيل وأشجار واحة الأحساء إلى أرجاء المعمورة مما أفقد منتوجات الأحساء الزراعية رغبة الشراء للاستهلاك والاستثمار ومما أوجد في السوق منافسة كبيرة في حين منذ سنوات قريبة لم يكن في السوق إلا منتوجات الأحساء الزراعية وكان كثيرون يتوافدون على الأحساء في الموسم للشراء بل يتم الشراء والثمار في النخلة هذه هي الأحساء واحة وغابة من النخيل والأشجار والثمار والعيون وستبقى كذلك وإن قل أو انخفض أو نضب فالأحساء كنز لا ينفد من خصوبة سطح الأرض وما تحت الأرض من ثروة معدنية كحقل الغوار أكبر حقل بترولي في العالم وظهور الغاز فحدث ولا حرج وكمنارة للعلم فالأحساء بعلمائها ومدارسها ملتقى جميع العلماء والعلوم فانتشار المدارس وبيوت العلم والأدب لا تزال معالمها موجودة شاهدة على ذلك هذه هي الأحساء ما قبل الميلاد وفي بطون التاريخ والجغرافيا وحضارات الماضي والحاضر والمستقبل.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٢٠) صفحة (٨) بتاريخ (١٩-٠٨-٢٠١٦)