محمود أحمد مُنشي

محمود أحمد مُنشي

محمود أحمد مُنشي

التسامح أمر خير وحسن، وهو من أسمى الصفات التي أمرنا بها المولى عزّ وجل ورسولنا الصادق الأمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، التسامح بمفهومه الكبير هو العفو عند المقدرة والتجاوز عن أخطاء الغير، بل التماس الأعذار لهم، والنظر إلى مزاياهم وحسناتهم، عوضاً عن التركيز على عيوبهم وأخطائهم التي قد تكون غير مقصودة، الحياة بكل مغرياتها قصيرة تمضي دون توقف، فلا داعي لردة الفِعل التي قد تندم عليها، فالله سُبحانه وتعالى يحب العفو، ويُحضُ على العفو.. ويدعو عباده إلى أن يعفو بعضهم عن بعض، قال الله تعالى (فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا) سورة البقرة، وقال تعالى (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) سورة النور. إن من يعفو ويصفح قوي لأنه يملك إرادته بمفرده وقادر، لأنه يستطيع أن يتخذ قراراته بنفسه ولا يحتاج إلى وصيٍّ يرجع إليه. فلا داعي لنحمل الكُره والحِقد في داخلنا، بل علينا أن نملأها حُباً وتسامحاً حتى نكون مُطمئنين مُرتاحي البال، وهو يُقرّب النفوس إلى بعضها بعضاً وتمتلئ بالحُب والسعادة، وتنأى بكل ما يُعكر صفوها.. من عاشر الناس بالمسامحة لاقى الخير ومحبة الناس، إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهُهُ، فالتمس له العُذر فإن لم تجد له عُذراً فقُل لعل له عُذراً لا أعلمُه، تأمَّل يا عبدالله قوله تعالى (وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) سورة الشورى. فالله يعفو عن كثير وكثير، وأنت أخي المسلم لا تعفو عن زلة ولا تغفر كبوة ولا تلتمس عُذراً، فكيف تحب أن يعفو الله عنك ويغفر لك.. فيا أيُها الإنسان ارحم تُرحم.. واعفُ يعفو الله عنك، واغفر يُغفر لك، والعفو يورث الرضا والراحة النفسية.. وكأن الذي يعفو ينام بإذن الله قرير العينين ويجني ثِمار العفو لِنفسه ويأخذها ليضُمها إلى رصيده (فما زاد عبدُ بعفو إلا عِزاً).
إذا سمعت كلمة تؤذيك فطأطئ لها حتى تتخطاك. التسامح هو الشك في أن الآخر قد يكون على حق، الحياة أقصر من أن نقضيها في تسجيل الأخطاء التي يرتكبها غيرنا في حقنا أو في تغذية روح العداء بين الناس، سامح من ظلمك، فلا شيء يُضايقهم أكثر من ذلك، التسامح هدية غالية رغم أنها لا تكلف شيئاً، إن عرفنا الحقائق فسيكون بإمكاننا غفران مُعظم الأشياء، إذا قابلت الإساءة بالإساءة فمتى تنتهي الإساءة؟! التسامح يا أخي الفاضل الطريق بإذن الله إلى الجنة، قد يرى بعضهم أن التسامح انكسار وأن الصمت هزيمة وأن الصمت أقوى من أي كلام، القرار بعدم التسامح هو قرار المعاناة، كما أن قوة الحُب والتسامح في حياتنا يمكن أن تصنع المُعجزات، التسامح قد يكون أحياناً صعباً لكن من يصل إليه يسعد ويهنأ بهذا القلب النقي والنفس الطيبة التي ترجو عفو ورضا ربها عزّ وجل (سامح صديقك إن زلت به قدم فلا يسلم إنسان من الزلل).

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٢٠) صفحة (٨) بتاريخ (١٩-٠٨-٢٠١٦)