هيثم آل ريس

هيثم آل ريس

هيثم آل ريس

قليل من يَعرف ما أثره على الآخرين في مسيرات حياتهم، وتحولها، دون أن يدري؛ لأن مراعاة الأفعال والأقوال قليل في «الناس»، فكم حولت تلك الأفعال والأقوال مسيرات، وغيرت دروباً كان لا يتوقع للسائر فيها مجاوزتها والحيدة عنها. لا يمكن لك أن تنسى دائماً أنك مُكلف، وأقوالك، وأفعالك، مكتوبة محسوبة، فإن كان ذلك في حق الدين الذي هو بينك وبين ربك سبحانه وتعالى وهو الغفور الرحيم؛ فكيف بالناس الذين تبنى حقوقهم على المُشاحة غالباً، إنك عندما لا تستطيع الإحساس إلا بما يُهمك، وتدع غيرك مليئاً بالجراح التي أصبته بها فإنك لست إنساناً، إنك أقسى من الحجارة، هل يحبُ المرء أن يلاقي كبداً ونصباً في الحياة على يد الأقربين من الأقارب وسائر الأحباب؟. إن الخلق الحسن يدلُ على فكرٍ وانتماء حسن بالضرورة، فإن كنت تعجز عن الأدب في سائر شؤون معاملاتك فكيف يكون شأنك في قواعد هذه المعاملات وآلتها، وينسحب ذلك على العقيدة وسائر العلوم. إن لم تجمعك العقيدة بالمؤمنين بها، ورأيت في نفسك بُعداً عنها فما حقيقة وعيك وإيمانك بها؟ فإن كان ذلك دليلاً على جهلك، وقلة حيلتك، وغلظة نفسك، واضمحلال شعورك فهو دليل على فقد الاتقاد، وقوة البصيرة، والفهم؛ إذ لا يكون ذلك إلا من النفوس الشفافة، التي تتأثر بما يطرأ، وتملك فيه نظراً وقوة استبصار؛ لذا قالوا عن العشق قديماً إن سببه حسن النفس، وصفاء العقل، وطيب المنبت، ووعي بالمختلفات والصفات، فيميز المحبوب عن غيره، ويزداد في ذلك حتى يبلغ منزلةً عظيمة، ومكانة كبيرة فيه. إن النفوس العاجزة عن الائتلاف مع أبناء عقيدتها، أعجز في الائتلاف مع غيرهم من أصحاب العقائد والمذاهب الأخرى، حينئذ يكون الائتلاف شعاراً لا غير، فلا فائدة ترجى من اجتماع أجسادٍ شطرت نفوسهم، وازداد فيها التعصب على غيض وكراهية. عندما أصبح الحُب مشكلةً، وصار الوصل جريمة، وصار الاهتمام مُريباً، صارت النفوس ملطخةً بالمبادئ المادية التي هدمت بين إخوة الدرب والطريق الواحد.
إن المراعاة التي تجيء سياسةً لكف الأذى في الأطر الاجتماعية الضيقة جريمة في حق الإنسانية، وفي حق العلم الذي يزكى بالاجتماع بما يخرج عنه من تعليم ومناقشة. أُحب الانطواء، لا أريد لقاءً مع أصحاب القلوب الصلدة، لا أريد لقاءً مع من يجمعني به شعار نردده ونسميه مذهباً وعقيدة؛ لا أريد أن أكون ببغاءً أشدو بالحديقة، وأصمت في أيِ مكانٍ آخر. أنا مؤمن بما أقول، مؤمن بالحب، وبقلبي الذي حوى كثيراً من الأشياء. دوماً ما دل السلوك على ما وراءه من المعتقدات والآراء، فإن كان صاحبه عاجزاً في التعامل مع من يشتركون معه في الانتماء فهو أعجز، وأضعف من أن يُربي، أو يتحدث عن «الأخلاق» ومكارمها بينما لا يستطيع تقديم شيء منها. لنتأمل جميعاً لو كان سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حاضراً أيسرهُ هذا الحال بين المسلمين؟ صلوات الله وسلامه عليه كان الأعظم خلقاً، والأعظم محبة لأتباعه وصحابته، وإن كان من خير في نفوسنا ففي اتباعه، والتأسي بسنته في هذا الموضوع، وفي سائر المواضيع الأخرى بسائر العلوم والمعارف.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٢٠) صفحة (٨) بتاريخ (١٩-٠٨-٢٠١٦)