تصافينا

طباعة التعليقات

د. غازي الشمري

ما منا إلاّ ويود أن يكون له مستشار أمين أو ناصح، يبث له همومه، ويتحدث له عن شكواه، انتظرونا أسبوعياً مع المستشار الأسري الدكتور غازي الشمري، ليضع اليد على المشكلة وتجدوا الحلول بإذن الله.

التغريدات:

د. غازي الشمري

د. غازي الشمري

* السؤال: هل تعلم أن الكلمات الجارحة والمواقف السيئة والتصرفات العبثية –الصادرة من الوالدين أو الأقربين– لها آثار مدمرة في حياة الولد، وقلّما يمحوها طول السنين ؟!
– ما اجتمع صبر واستعانة بالله إلا قوي اليقين وحصل المقصود والمطلوب.
– لقد جعل صلى الله عليه وسلم حب الزوجة رزقاً..! فقال عن زوجته الصالحة خديجة رضي الله عنها: (إني قد رُزقتُ حبها) (صحيح مسلم) يا رب.
– الرجل يبحث عن زوجة تغطي عيوبه، وتحتضنه في حالة شموخه مباركة له، وتحتويه في حالة كبوته تشد من أزره، وتأخذ بيديه كلما أوشك على الوقوع.
– المواقف والتصرفات البسيطة.

ما خاب من استشار
* لاستفساراتكم
Ghazi-31@hotmail.com
تويتر:@ GHZIALSHAMMARY

مهاتفة نسائية

95223232

  • أنا وزوجي متحابان، وهو متدين، بل يدرِّس الدين، إذا تعرَّض لمهاتفة نسائية فإنه ينسى نفسه، ويحدثها من قلبه، وهنّ يتصلن بحجة الفتوى أو الاستشارة، وهو يجاوبهن بحجة أنه لا يريد أن يكتم العلم، وعندما تسمع المرأة طريقته في جوابه تطمع فيه، وأما النساء غير المتدينات فإنهن يتمادين كثيراً، فزوجي حينها لا يقاوم ويطلبهن للزواج، ثم يكتشف أنهن أردنه ستاراً لأعمالهن الخبيثة، وبدأت حياتي تتدهور بسببهن، لدرجة أنهن يرسلن له رسائل فاضحة، ويطلبن منه المقابلة غير الشرعية وغيرها كثير، وكلما كلمته يقول أنا أفتي فقط، ولا يرى من نفسه أنه يتلطف معهن كثيراً جداً، وقد طُلِّقتُ طلقة بسببهن، ولا أعرف ماذا أصنع معه، وكل من حولي يقول اتركيه كي يخرج ما في نفسه، وعندما أتركه يتمادى أكثر؛ لأنه يظن أنني لم أكتشف شيئاً جديداً، فيأخذ راحته. أفيدوني..

- أولاً: أعانك الله على هذه المعاناة، وأسأل الله العلي القدير أن يجعل لك من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ومن كل بلاء عافية، ولا شك أن هذا الأمر الذي ذكرتيه أمر صعب وخاصة للمرأة، بل ومقلق لكل امرأة، ومن هنا وقبل الدخول في صلب الموضوع أود أن أذكركِ بالآتي: تذكري قول الحق تبارك وتعالى: «وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة…». الآية.
وقوله تعالى مخاطباً نبيه «واصبر وما صبرك إلا بالله»، وقوله «ولمن صبر وغفر إن ذلك من عزم الأمور».
وغيرها من الآيات التي تحث على الصبر. اعلمي أن كل شيء بدأ له نهاية. وأن مع العسر يسراً كما ذكر الله. وأن المؤمن يُبتلى على قدر إيمانه.
ثانياً: تهذيب الغيرة، وأن تكون لله وحده لا شريك له، وأن تكون غيرتك لمحارم الله وغيرة على زوجك وأختك المسلمة أن تقع فيما حرم الله، وأن لا تكون غيرة لأجل أن لا تقع عينه أو تسمع أذنه أحسن منك، ومتى كانت النية خالصة وصافية فسيوفقك الله.
ثالثاً: أستبعد أن يحصل ذلك، وليس استبعادي لذلك تكذيباً، لكن وُجِدت حالات كثيرة من هذا النوع كان سببها لهيب الغيرة، ومن المعلوم أن الغيرة والعاطفة لابد من ربطها بالعقل والنقل، وإلا تحول الأمر إلى الفراق والانتصار للنفس…
رابعاً: حلي مشكلتكِ مع زوجك بالحوار الهادئ والنقاش الهادف، والحوار له أركان وشروط وأساليب، لذلك افتحي الحوار معه مع الحذر من أن تحرق لهيب الغيرة روح التفاهم بينك وبين زوجك، وذلك على النحو التالي:
حددي الهدف، ليكن الهدف واضحاً، ولابد من وضع نقطة اتفاق، واختيار الوقت المناسب للحوار، وابتعدي عن الغضب، وابتعدي عن الغضب ورفع الصوت وإلا سيكون جدلاً، وابدئي بنقاط الاتفاق، وليكن لكما حَكم ومرجع ترجعان إليه في حالة الاختلاف، وأعطي المقابل فرصة الكلام، واحذري المقاطعة، واذكري إيجابياته، واقبلي الحق، واحذري رده، وابتعدي عن الانتصار للنفس، ولتكن الابتسامة عنوان الحوار، وازرعي الثقة، واحذري نزعها. لا يكن الهدف الانتصار للنفس، وإنما الوصول لحل المشكلة.

زوجي يكتب «الغزل»

959970

  • أعاني من زوج يهوى كتابة الغزل، وينشرها في المنتديات بشكل يصور نفسه أنه كان هائماً بفتاة ولم يستطِع الارتباط بها، فهو يتعذب لبعدها عنه، ولا يجد طعماً للحياة دونها، سألته مراراً عنها ولم يجِبني، بل كان ينهرني دائماً، ويقول لي عندما يرضى إنها مجرد خيالات، ولكن زادت المشكلات بيننا في الفترة الأخيرة؛ لأنه لم يلقِ بالاً لمشاعري عندما يكتب مثل هذه الأشياء، وتأتيه الردود من المنتدى بالتصبر، وأنه لابد يوماً أن يلتقي بمن يحب، علماً بأنه في الستينيات من العمر.. أرجو أن ترشدوني إلى طريقة إقناعه والتعامل مع هذه المشكلة..

- حقيقة سعدت والله بمثل هذه المشاعر المتدفقة في قلبيكما سوياً إلى هذه المرحلة من العمر، حين تخمد العاطفة عند أغلب الأزواج، أنتِ من خلال غيرتكِ الجميلة هذه، وزوجك من خلال مشاعر يعبر عنها سواء كانت خيالاً أو تجربة سابقة ألحت عليه لظرفٍ ما أراد أن يعبر عنها ويخرجها حروفاً وكلمات ليتخفف من عبئها ويواصل منظومة هذا العطاء المتدفق الشعوري بينكما.
نعم سيدتي، لا تفتشي كثيراً، ولا تبحثي عن أشياء إن بدت لكِ قد تسوؤك، التجاهل هنا حكمة لا يعدمها من في مثل سنك وتجربتك في الحياة، بل دعيني أطالبك بأن تستمتعي بما يكتب، واثني عليه وعلى جمال تصويره ورونق كلماته وعذب حروفه، بل وعلقي في نفس المنتدى على ما يكتب بأجمل العبارات والمديح والثناء، وأشبعي فيه هذا الاحتياج.
وعلى فرض أن زوجك يمر بمرحلة تشبه مرحلة منتصف العمر، أو أنه يريد أن يشعر أنه ما زال مرغوباً، أو يعبر عن شيء ما، فمع الاحتواء والاستيعاب من قِبلك، فلا ضير.
يا سيدتي، نحن لسنا عقولاً فقط، وإنما نحمل في ذواتنا وجداناً وأحاسيس شتى، وما أظن أن زوجك يريد أو يتعمد مضايقتك، أو أن في حياته قصة حب حقيقية على الأقل الآن، وإلا لأخفى عنكِ ما يكتب وقد كان بإمكانه، وبسهولة، أن يفعل.
أقدِّر غيرتك وأحترمها، ولكن لا ينبغي أن تكون دافعاً لإعطاء الأمر أكبر من حجمه، تعاملي مع الظرف الحادث دون تهويل أو تهوين، واشغلي نفسك حين ينشغل هو بكتاباته.
أسال الله تعالى أن يديم عليكما نعمة السعادة والهناء والمودة والرحمة، وأن يبقى الحب والغيرة أيضاً في قلوبكما دافئة هادئة.

مدمن على الإنترنت

مدمن إنترنت

  • زوجي إنسان متديَّن، وبار بوالديه، وطيب، منذ فترة أصبح (مدمن نت) وأتوقع أن له علاقات، وأصبح يبحث في (قوقل) عن بعض المصطلحات المحرمة، وأخاف عليه من الإدمان عليها.. أرشدوني كيف أنصحه وهو يرى أنه ذو دراية؟ هل من الممكن أن أرسل له رسائل تذكير بالله، وأن يخاف الله فيّ وفي أبنائه؟ أرشدوني ماذا أفعل؟

- دعيني في البداية أركز على عبارة مهمة وردت في رسالتك، وهو قولك «أتوقع أن له علاقات»، وهذا معناه بأنك لست متأكدة، فربما كان ما ذكرتيه مجرد شك، فلا تحاولي أن تخربي علاقتك بزوجك، ولا تحاولي أن تبحثي وراءه، وتفتشي عن زلاته، فقد يجعله هذا التصرف يتمادى في أفعاله إذا علم أنك اكتشفت أمره، فالإنسان يبقى يتصرف في الخفاء بحذر كبير، ولكن إذا انكشف أمره يبدأ التصرف بجرأة لعدم وجود ما يخشاه… وأنا أعتقد أنكما كونكما تستخدمان الحاسوب نفسه فإن هذا وحده قد يشكل حاجزاً يمنعه من التمادي في هذا الفعل إن شاء الله تعالى.
هذا من جهة، ومن جهة أخرى يمكنك في المقابل أن تضعي على الحاسوب صورة إسلامية كخلفية للشاشة، أو يمكنك أن تنزلي البرامج التي تذكِّر بالله سبحانه وتعالى، وتلك التي تذكر بموعد الصلاة، وافتحي المواقع الإسلامية التي فيها قراءات قرآنية، واجعلي أصوات القراء تنبعث من آلة الحاسوب… وكذلك حاولي أن تجددي حياتك معه بشكل مستمر، واملأي أوقاتكما بالأشياء المفيدة والمسلية، حاولي أن تتزيني لزوجك قدر الإمكان، وادخلي معه إلى المواقع التي تعلمين أنها يمكن أن تهم زوجك، مدعية جهلك بكيفية الدخول عليها حتى تعرّفي زوجك عليها، وتشجعيه على الانتساب إلى منتدياتها الهادفة…
وأخيراً، لا تنسي أن تلتجئي إلى الله عز وجل بالدعاء أن يهدي زوجك… فالدعاء هو سلاح المؤمن، والدعاء يرد البلاء والقضاء… وإن شاء الله تعالى يفرج كربك، وتنتهي هذه المحنة من حياتك… وفقك الله…

لا أشعر باستقرار مع زوجي

959965.jpg

  • أنا متزوجة منذ أربع سنوات، ولكن لا أجد في علاقتي بزوجي طعم الاستقرار؛ لأنه بعيد عني وعن بيته، ويكتفي بالسهر خارج البيت كل ليلة، مع العلم أنه لا ينفق عليّ، والأسوأ من ذلك أنني علمت أنه يكلم بنتاً من ورائي، والله سمعت بأذني، ورأيت بعيني، وليس فقط رسائل حب لهذه التي أخذته مني، بل يسبني ويشتمني أنا زوجته نصفه الآخر دون أن يراعي أدنى شيء بيننا! والآن أنا في حيرة من أمري.. أرشدوني ماذا أفعل؟

- الحياة الزوجية ككل أمور الحياة (العمل، الدراسة، التجارة) تحتاج إلى متابعة وتجديد وتطوير وتغيير للأفضل والأجمل، مشكلة كثيرين منا أنهم يفهمون أن العلاقة الزوجية (حياة آلية) روتينية تملؤها الرتابة والتكرار في نفس الطعم والنكهة، أي كأننا نتعامل بميكانيكية الآلات، فقط ندير المفتاح أو زر التشغيل وهي ستعمل من تلقاء نفسها، بل حتى الأجهزة والآلات تحتاج إلى (متابعة وصيانة) دورية، وإلا أصابها العطب وربما توقفت عن العمل.
حاولي أن تعرفي ما الأشياء التي افتقدها زوجك منك، ووجدها عند تلك المرأة الجديدة في حياته، ما الذي مرّ عليه أربع سنوات من عمر الزواج ولم يتغير في حياتك، وطريقة تعاملك مع زوجك (مظهرك، لباسك، أنوثتك، عطرك، تسريحة شعرك، حنانك، كلامك، غرامك) أو ربما تغير للأسواء، أو نقص أو تضاءل أو اختفى، فليست الحياة الزوجية (العلاقة الحميمة) بأقل من أثاث البيت، وأواني المطبخ التي تحرص المرأة على التجديد والتغيير فيها، فكلام الغرام والمداعبة وأحوال الفراش والمنام هي الأخرى يجب -بل يلزم- على الزوجين (التجديد والتطوير والترقية) كلما أحسسنا بالملل والرتابة تغزو أيامنا وساعات ليلينا ونهارنا.
(كوني لزوجك) عشيقته وحبيبته وصديقته وخليلته، التي تكتب له رسائل الحب الملتهبة، وتقدم له الهدايا الصغيرة المناسبة.

زوجي عصبي جداً

959964.jpg

  • أنا متزوجة في بلاد الغربة، وزوجي رجل أصيل لكنه عصبي جداً، مشكلتي معه منذ بداية حياتنا الزوجية هي مشكلات عائلية، وهو يمنعني الآن من الاتصال بأهلي، ولكن هناك مشكلة أخرى أشعر أنها لن تُحل، فهو متعلق جداً بأخته، ولا يتوقف عن التحدث معها عبر الهاتف إلا إذا أراد النوم أو الأكل، هي لا تسكن معنا ولكنني أشعر بأنها دوماً معنا، حاولت التكلم معه وطلبت منه أن يعاملني باهتمام مثلما يعاملها، ولكنه كان يرفض دائماً، ويقول لي هي روحي، وأنا أشعر بأنها حاجز بيني وبينه، فماذا أفعل حتى أكسب محبة زوجي؟

- اعلمي أن الناس تختلف في طباعهم وسلوكهم وأخلاقهم، وهذه سُنة الله في خلقه، فنجد الأحمق العجول إلى جانب الحليم الصبور، ونجد الهادئ الطبع إلى جانب المشاغب عديم الصبر… وهكذا، فهذه طبيعة في بعض البشر ليست في زوجك وحده، وقلّما نجد اثنين يتوافقان في كل سلوكهما وأخلاقهما ومعاملتهما، فلابد أن يكون هنالك تفاوت في هذا الأمر. ولكن العصبية الزائدة هي من فعل الشيطان. ولا شك أن دورك كبير في علاج عصبية زوجك، وذلك بأن تحرصي على رضاه وتتجنبي ما يغضبه، فلا تنفعلي مع انفعاله، ولا تُطفئي النار بالنار، إنما تُطفأ النار الماء، فكوني أنتِ له ماء عندما يشتعل، وليكن الصبر شعارك دائماً، وإن ثار فلا تستجيبي لثورته، وسوف يحاسب نفسه ويراجعها عندما يراك على هذا السلوك. كما أنصحك بألا تجعليه في الوضع الذهني السلبي، بمعني أن تمتنعي عن ذكر طبيعته العصبية أمامه باستمرار، بل من الأفضل عدم استخدام هذه الكلمة لوصفه في أي حالة من الأحوال، وذلك حتى لا تتأكد في نفسه صفة العصبية فيصر عليها ويتمسك بها، وبيِّني له آثار الغضب وتذكُّر ثواب الصبر. كما أنصحك بألا تشعري زوجك عندما يتحدث وكأنه يتحدث إلى صنم بلا جدوى، اجعليه يشعر أن هدوءك من أجل متابعته والعمل على راحته فيما بعد، وأكدي له بهدوء أنك تتابعين كلامه وتفهمينه جيداً. كما عليك اختيار الأوقات المناسبة للنقاش، فوقت الظهيرة وعند العودة من العمل من أسوأ الأوقات للنقاش وعرض الآراء، ولكن في وقت العصر وبعد الاستيقاظ من نوم القيلولة يكون الإنسان مستعداً للاستماع لرأي الآخر وللحوار.
اعتبرتِ أن مشكلة زوجك مع أخته مشكلة لن تُحل، وأنا لست معك في ذلك، فكل مشكلة ولها حل، والأيام كفيلة بحل ما استصعب علينا، وأعلم أن شدة حبك لزوجك وصغر سنك وتعلق زوجك بأخته قد ولَّد عندك غيرة، وهذه الغيرة طبيعية، ولكن لكل شيء حدود فلا تجعلي من غيرتك قيداً تكبلين به حبيبك وشريك حياتك وتجعلينه يعيش في صراع بينك وبين أخته.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٢٠) صفحة (٧) بتاريخ (١٩-٠٨-٢٠١٦)