الخرافة هي الاعتقاد أو الفكرة القائمة على مجرد تخيلات دون وجود سبب عقلي أو منطقي مبني على العلم والمعرفة، وترتبط الخرافات بفلكلور الشعوب، حيث إن الخرافة عادة ما تمثل إرثًا تاريخيًا تتناقله الأجيال، وهو معتقد لا عقلاني أو ممارسة لا عقلانية، ويقال إنّ الخرافة أكثر دوامًا من الحقيقة، ولكي تعيش الخرافة فلابد لها من قدر من الحقيقة، وتصبح حقيقة إذا تم تكرارها بما يكفي.
وأبرز مهام ووظائف الخرافة هو بث الخوف في نفوس الناس وإنهاكهم بالخرافات والأساطير حتى يسهل السيطرة عليهم وتوجيههم وفق أجندة وأهداف ومآرب تتنوع من اتجاهات حزبية حركية إلى مجرد حب السيطرة والتحكم، فمثلاً نجد التهويل والمبالغة في التعظيم من شأن تآمر العالم علينا من الغرب والشرق، والترويج لخرافات قتل الذكورة وإضعاف الإنجاب في المجتمع المسلم، دون دليل ولا مستند علمي، ويتم ذلك باستخدام لغة عاطفية تدغدغ المشاعر بعيدة عن العقل والمنطق، وتسعى لصنع روح سوداء انتقامية لكل العالم، ووضع الناس في صراع دائم مع العالم وجعلهم في تحفظ من كل منتج بسبب بث مثل هذه الخرافات والأكاذيب.
ردة فعل الناس بدت أكثر نضجاً، فلم تعد مثل هذه القصص والحكايات تمر مرور الكرام، ولم تقف المسألة عند رفضها فقط؛ بل تعداه لانتقاد المروجين لها، وإعلان استنكارهم لهذا الطرح الذي يأخذ هالة من القداسة بسبب أن الملقي هو (شيخ)، فقد مر زمن قريب لم يكن أحد يتجرأ على رفض معلومة مطروحة من شيخ أو داعية أو واعظ أو حتى من رجل متدين شكلاً، فضلا على أن ينتقدها أو يعارضها أو يطالب بمصدرها، وهذا بالطبع دليل على ارتفاع مستوى الوعي لدى الناس، وهذا يخيف بعضا، فتجدهم يسعون بشتى الوسائل للحفاظ على جهل الناس والعمل على تجهيلهم، وبث الخوف وزعزعة ثقتهم بأنفسهم وتشكيكهم بالعالم، كي لا يفقدوا السيطرة عليهم وتمرير خرافاتهم وأجنداتهم، ولكن تيار الوعي أكبر منهم، والناس أصبحت تحسن استخدام العقل والتفكير قبل استقبال أي معلومة بل وتحليلها ومحاكمتها. يقول الشاعر والروائي الألماني تيودور فونتاني: كم من ديك صدَّق أن الشمس تشرق بصياحه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٣٠) صفحة (٧) بتاريخ (٢٩-٠٨-٢٠١٦)