تأتي زيارة صاحب السمو الملكي ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى جمهورية الصين الشعبية ليترأس وفد المملكة في قمة العشرين التي تنعقد في الرابع والخامس من سبتمبر المقبل ويحضره عديد من رؤساء دول العالم أو من ينوب عنهم، حيث إن الجمهورية الصينية تستقبل هذه الأيام عددا من رؤساء دول العالم، وقد استثمرت المملكة هذه الزيارة التي سبقت انعقاد القمة بإقامة منتدى اقتصادي وتجاري صيني – سعودي، وقد شهد هذا المنتدى يوم أمس الأول توقيع عدد من الاتفاقيات التجارية بين البلدين في كافة المجالات الاقتصادية، كما شملت توقيع اتفاقية مع وزارة الإسكان لإنشاء مدينة جديدة. وكذلك اتفاقيات حول التعاون المعلوماتي والصناعي، وستساهم هذه الاتفاقيات على تنمية الاقتصاد السعودي واستثمار الخبرات الصينية، وذلك لما للصين من عراقة في الإنتاج والصناعة، ويأتي هذا المنتدى الذي حضره رجالات الاقتصاد والتجارة السعوديون الذاهبون في حالة استثمار حقيقي متوافقاً مع الرؤية الاقتصادية التي وضعها سمو الأمير محمد بن سلمان والنهوض بالاقتصاد السعودي خلال خطط مدروسة ومستمرة وصولاً إلى عام 2030م، حيث يمتد هذا التبادل في كافة المجالات وقد أظهرت الإحصاءات أن أجهزة الموبايل تتصدر لائحة الواردات السعودية من الصين حيث تبلغ نسبة استيراد أجهزة المحمول %12 من قيمة الواردات الإجمالية للمملكة. وبعد ذلك أجهزة الحاسب الآلي بنسبة %5، بينما تصدر شركة سابك السعودية للصين بما قيمته ملياري دولار سنوياً من البتروكيماويات، كما يشكل النفط %80 من قيمة الواردات الصينية من المملكة. لذا تعتبر الصين في الوقت الحاضر شريكاً استراتيجياً في المجال الاقتصادي وتبادل الخبرات لصناعة التنمية.
وفي الجانب الآخر من زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان لترأس وفد المملكة في قمة العشرين، يلمح بعض المحللين السياسيين إلى أن هناك لقاءات على هامش القمة بين المملكة وعدد من قيادات الدول العظمى لمناقشة الوضع السوري، واليمني والليبي، وهي المناطق المتوترة في الشرق الأوسط وأصبح حلها ضرورة عاجلة لوقف القتل اليومي الذي يحدث ما بين القوى المتصارعة في المنطقة، كما يتوقع بعض الخبراء بأن هذه اللقاءات سينتج عنها قرارات مصيرية حاسمة ومتوافقة لحل أزمة الشرق الأوسط في سوريا، وإعادة ترتيب البيت الليبي مرة أخرى ليعود دولة آمنة بعيدة عن سيطرة قوى الإرهاب على بعض المناطق فيها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٣٢) صفحة (٩) بتاريخ (٣١-٠٨-٢٠١٦)