محمد الشعوان

مرَّت الأيام وازداد وزني شيئاً فشيئاً حتى أصبحتُ من أصحاب الوزن الزائد، كان الطعام مملوءاً بالمواد الحافظة والمكونات التي تسبب السُّمنة، ذهبت إلى المستشفى ولم أجد حلاً، ذهبت إلى البيت ولم أجد من يساعدني، فبحثت في الكتب ووجدت نبتة الزعتر (عدو السمين) التي تنظف الجهاز الهضمي وتحرق الدهون، فالزعتر موجود في الأسواق طازجاً ومجففاً، بإمكانك وضع الأوراق في كوب من الماء وشربها يومياً، بدأت أمشي وأجري داخل المنطقة السكنية لمدة ساعة واحدة في اليوم، شرب الماء الكافي يهيئ الجسم للاستمرار في الرياضة، فحساب كمية الماء التي يحتاجها الجسم هو الوزن ضرب ثلاثين تقسيم ألف، فالنتيجة عدد اللترات المطلوبة من الماء، وكلما نقص الوزن نقص عدد اللترات التي يحتاجها الجسم، التنفس ضروري للحصول على الأكسجين، فمعدل تنفس عميق لمدة خمس دقائق صباحاً ومساءً كافٍ لتخفيف التوتر من الجسم، وكذلك الشعور بدرجة حرارة الجسم كافٍ لتخفيف التوتر، عدد ساعات النوم مهم للحصول على التركيز المطلوب، فالجسم يحتاج ساعة ونصف الساعة للحصول على دورة واحدة من النوم، وكلما نمتَ أكثر ازداد تركيزك، فاهتم بالراحة في الصلاة لكي لا تصاب بالإرهاق.
الإرادة فوق كل شيء، فإذا عقدنا العزم على ترك الوزن الزائد سنبدأ بإذن الله.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٤٠) صفحة (٨) بتاريخ (٠٨-٠٩-٢٠١٦)