فاطمة محمد الفضل

كيف تتعامل مع الأحداث الحزينة؟ عش لحظاتھا.. ابكِ – صلِّ – استغفر – فضفض – استرخِ – اقرأ كتاب الله – احتضن من تحب – أعطِ مشاعرك السلبية حقھا – دع عاطفتك تفرغ كل شحنات الحزن، ثم إبدأ لحظة جديدة.
السعادة رحلة وليست هدفاً، وتذكر دائماً هذه الحكمة الجميلة «إن من يتقن فن العيش مع نفسه فلن يعرف البؤس أبداً».
تفاءل وأحسن الظن بخالقك، هناك ستجد أن للحياة معنى أجمل، ولا بأس أن تبكي وتبحث عن زاوية لا يراك فيها أحد، تبكي وتخرج ما في داخلك بشرط أن تمسح دمعتك وتبتسم لنفسك أولاً ثم للآخرين!
عش يومك، لا تتوضأ لأنك ستصلي، بل توضأ لتؤجر، ثم صلِّ لتؤجر ثانية!
لا تردد الأذان بملل بل اجعله يأتي من أعماقك حتى يطرب به صوتك وتسعد به أذنك.
استمتع بكل خطوة تدق بها الأرض، بكل شهقة تدخل فيها الأوكسجين!
افهم كل ما يتأتى به قلبك، ترجم كل طلاسم عقلك!
كن مجنوناً مع نفسك وعاقلاً مع غيرك، تلك فلسفة الروح، كلنا نضعف، ومن يمثل القوة دائماً هو كاذب، نحن بشر لدينا مشاعر، وقلب يحب ويكره ويرحم ويقسو وأحياناً يجرح ولا يُبالي.
لا تجعلوا جروحكم تحت كبت الصمت دائماً، لكم الحرية في الفضفضة، ابكوا حتى تشعر قلوبكم بشيء من الراحة، لا أحد يمنحك الحب والحياة غيرك، ولا أحد يحبك كما تحب ذاتك، فالجميع يبحث عما يريده قلبه وترتاح له نفسه، انشغل في حب ذاتك.. سيحبك العالم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٤٢) صفحة (٨) بتاريخ (١٠-٠٩-٢٠١٦)