عبدالله الناصر

عبدالله الناصر

يعد النشيد الوطني أحد أهم الرموز للدول، فلكل دولة من دول العالم نشيدها الوطني الرسمي، الذي يعزف في المناسبات الرسمية والوطنية والرياضية ويتم الوقوف أثناء العزف احتراماً لسيادة الوطن ولكونه رمزاً من رموزه. والنشيد الوطني يختلف من دولة إلى دولة أخرى؛ فنشيد دولة الأوروجواي على سبيل المثال والتذكير هو أطول نشيد حيث تصل مدته إلى خمس دقائق، وأقصر نشيد وطني هو النشيد الوطني للمملكة الأردنية الهاشمية، وأقدم نشيد وطني هو الهولندي حيث كتب بين عام 1568 – 1572م خلال الثورة الهولندية، ولا يوجد برتوكول يحدد طول أو قصر النشيد الوطني. أما السلام الملكي السعودي فقد نشأ عام 1947م حيث لم يكن هناك سلام ملكي معتمد، وقد وُلد على يد وزير الدفاع آنذاك صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن عبدالعزيز آل سعود وقد كلف الموسيقار طارق عبدالحكيم بوضع سلام ملكي لعزفه أمام الملك عبدالعزيز – رحمه الله- أثناء زيارته الجمهورية المصرية في منتصف الأربعينيات، وكان عزفاً على الآلات النحاسية دون كلمات. وفي عام 1958م ألّف الشاعر السعودي محمد طلعت نشيداً وطنيّاً أثناء زيارة الملك سعود الطائف. وفي عهد الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود تم تكليف الشاعر الكبير إبراهيم خفاجي بصياغة كلمات النشيد الوطني وقام الموسيقار سراج عمر بتنسيق ومطابقة الكلمات وقد اعتمد من الملك فهد وبدأ عزفه رسميّاً في 29 يونيو 1984م وهو الذي يردده شباب ورجال ونساء الوطن صغيراً وكبيراً بكل فخر وعزة.
سارعي للمجد والعلياء
مجدي لخالق السماء
وارفعي الخفاق أخضر
يحمل النور المسطر
رددي الله أكبر
يا موطني
موطني عشت فخر المسلمين
عاش المليك للعلم والوطن.
ختاماً؛ كل سلام ملكي يعزف في مشارق ومغارب الأرض ووطننا بألف خير.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٤٢) صفحة (٨) بتاريخ (١٠-٠٩-٢٠١٦)