سالم العجمي

كنا نجلس مجموعة في مقهى راقٍ ضمن شارع التحلية في الرياض، ودار بيننا نقاش مطول حول البراميل الخضراء التي تملأ شارع التحلية وتحمل عنوان «بترولنا الحقيقي» وقال البعض: «ما المقصود بهذه البراميل؟ وما الهدف منها؟ وماذا يحدث بالضبط؟».
أسئلة كثيرة طرحت وتعليقات أكثر سأتناول بعض ما جاء في هذا النقاش المثمر وخلاصة ما خرجنا به من هذه الجلسة المتميزة، التي تؤكد حرص الجميع بمختلف وتنوع ثقافاتهم وقدراتهم على وطنهم المملكة العربية السعودية وكل ما يدور فيه، وإن كانت رسالة تحمل عنوان بترولنا الحقيقي مثلما يحدث في شارع التحلية.
لقد كان هناك تباين في الرؤى والتعليقات بين الجميع؛ فمنهم من قال قد يكون إعلانا تشويقيا لإحدى الشركات الكبرى في المملكة لطرح منتج أو سلعة جديدة، بينما أرجع آخر هذا الحدث إلى أهمية توفير الطاقة واستهلاك المواد البترولية التي تدعمها الدولة مع استمرار معدلات الزيادة في استهلاكها مما يزيد من الأعباء المالية.
وتعليقات أخرى كثيرة تحمل أحيانا جوانب من «المزاح والفكاهة»، ولكن تعود بسرعة إلى الجدية والحديث عن الوطن واقتصاده واتجاهاته القادمة، وفي النهاية؛ ولتكن البراميل الخضراء ما تكون ولكن جزم الجميع أن وراءها رسالة قد تتعلق بتوفير الطاقة أو اليوم الوطني، وكلها جوانب وطنية عظيمة تستحق الاهتمام والمتابعة والتركيز كي نبني وطننا بأيدينا.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٤٢) صفحة (٨) بتاريخ (١٠-٠٩-٢٠١٦)