ملالي إيران ينتهك المحّرماتُ متدثر بعباءة الإسلام

966083.jpg
طباعة ٤ تعليقات

المشاعر المقدسةواس

سيطر منهج ولاية الفقيه بزعامة الخميني على إدارة مفاصل الدولة في جمهورية إيران الإسلامية على مدى 37 عاًما، متدثًراً وأتباعه بعباءة الدين بغية تنفيذ سياسات ضلالية عززت بفتاوى وتعاليم باطلة عزلت الشعب الإيراني عن العالم وحرمتهم العيش بكرامتهم والتمتع بمكتسبات وطنهم إلى جانب نسف حق الجوار مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من خلال التدخل في سيادة بعضها ودعم مليشيات إرهابية تؤدي دورها بالوكالة على أراضيها بشعارات دينية ما أنزل الله بها من سلطان.

ومارس نظام الفقيه انتهاكات صارخة بحق الإنسان الإيراني من خلال القيام بعمليات قتل خارج نطاق القضاء وإخفاء وتعذيب البعض على نطاق واسع بحسب ما أوضحت منظمات حقوقية دولية ووصل إجرام هذا النظام إلى استغلال المناسبات الدينية والشعائر المقدسة التي يجتمع فيها المسلمون على قلب واحد ليفتك بهم مثلما جرى في محاولات بائسة خلال مواسم حج ماضية بذرائع دينيّة واهية.

واستثمر ذلك النظام موسم الحج العظيم للتعبير عن حقده الدفين على الأمة الإسلامية من خلال تحريض الحجاج الإيرانيين الذين يغادرون إلى المملكة العربية السعودية لأداء نُسك الحج على القيام بأعمال همجية بوصفها شعائرا دينية تحت إطار (البراءة) من غير المسلمين متجاهلين قول الله تعالى (فَلاَ رفَثَ ولا فُسوَقَ ولاِ جدَاَل فِي اْلَحّجِ).

وينطوي نظام الفقيه في مشروعاته العدائية على كراهية وحقد دفين تجاه الإسلام والمسلمين وعدم اتباع المنهج الإسلامي الصحيح بل ولا يبالي أتباعه بحرمة المشاعر المقدسة التي لطالما حاولوا تلويثها منذ أكثر من ثلاثة عقود بأيدي حّجاجهم المسيّسين مدعومين بحناجر آخرين ينعقون بما يُردّد كبار الملالي في مجالسهم وقنواتهم ورسائلهم من مشاعر البغض للمسلمين وللمملكة على وجه الخصوص.

وعقب وفاة الخميني عام 1989م تولى علي خامنئي الولاية ليواصل نهج صاحبه في سياسة الفُجر بكل من يقف أمام تصدير الثورة الضلاليّة إلى العالم تنفيذا لما نص عليه الدستور الإيراني داعًما خطواته القمعية بفتاوى دينية واهية تؤيد جانب الثورة وتستبيح دماء من يقف ضدّها دون أدنى احترام لتعاليم الدين الإسلامي السمحة التي تنهى عن الفساد في الأرض أو حتى احترام الأعراف الدولية التي ترفض التدخل في سيادة الدول.

واستمر خامنئي في مواقفه العدائية ضد الإسلام والمسلمين خاصة المملكة العربية السعودية بوصفها محط أفئدة المسلمين وقبلتهم وراعية شؤون الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ­ حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي واصل نهج والده ومسيرة إخوته الملوك رحمهم الله في التفاني بعمارة الحرمين الشريفين وخدمة من يقصدهما من الحجاج والمعتمرين وتيسير كل السبل أمامهم ليؤدوا نسكهم بكل يسر وسهولة.

وخلال موسم حج عام 1989م قامت مجموعة من شيعة دولة الكويت موالين للنظام الإيراني بالقيام بتفجيرات في مكة بعد تسليم المواد المتفجرة لهم من قبل مسؤول في السفارة الإيرانية في الكويت يُدعى محمد رضا غلوم ونتج عن ذلك قتل وجرح عدد من الحجاج.

ولا يكتِف الإيرانيون بذلك وحسب بل إنهم يعملون من خلال بعثات حجهم السنوية على إقامة الندوات والمجالس الدينية في المشاعر المقدسة ليشوهوا خلالها مبادئ الدين الإسلامي الحنيف ويدعون إلى تبني الأفكار الطائفية الخبيثة التي تؤيد اتباع ثورة الخميني الضلالية فضلا عن توزيع منشورات سياسية ليس لها علاقة بنسك الحج وتحمل التحريض على الغوغائية وإفساد عظمة مقاصد ودلالات ركن الحج.

ومع ذلك فإن المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة الحج والعمرة وبتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، دعت جميع المسؤولين عن شؤون الحج في 78 دولة عربية وإسلامية بمن فيها إيران والدول ذات الأقليات الإسلامية للقدوم إلى المملكة لبحث ومناقشة ترتيبات ومتطلبات شؤون حجاجهم.

ووجهت في 25 محرم من عام 1437هـ دعوة لرئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية سعيد أوحدي للقدوم إلى المملكة لبحث ومناقشة ترتيبات شؤون ومتطلبات حجاج إيران لهذا العام وجرى الاجتماع في السابع من شهر رجب من العام الجاري ورفض أوحدي التوقيع على محضر الاتفاق لإنهاء ترتيبات الحجاج لرغبته في إطلاع مرجعيته في إيران عليه.

وطالب أوحدي بأن تمنح التأشيرات لحجاجهم من داخل إيران وإعادة صياغة الفقرة الخاصة بالطيران المدني فيما يتعلق بمناصفة نقل الحجاج بين الناقل الجوي الإيراني والناقل الجوي السعودي مما يعد مخالفة للمعمول به دولياً وتضمين فقرات في المحضر تسمح لهم بإقامة دعاء كميل ومراسم البراءة ونشرة زائر.

ودحضت المملكة العربية السعودية اتهامات النظام الإيراني الحالية بأنها منعت الحجاج الإيرانيين من القدوم لحج هذا العام 1437هـ حيث استقبلت جميع الحجاج الإيرانيين القادمين من أوروبا وأمريكا وأستراليا ونيوزيلندا وأفريقيا الذين تقدموا بطلب الحصول على تأشيرة الحج وهم الآن يؤدون مناسكهم بكل يسر وسهولة كما لم تمنع مطلقاً المعتمرين الإيرانيين من القدوم إلى المملكة لأداء العمرة بل حدث المنع من قبل الحكومة الإيرانية.

وكشفت اتهامات النظام الإيراني الباطلة عن أن نظام الملالي يحاولون البحث عن قشة تثير بلبلة جديدة ضد المملكة خلال موسم الحج بقصد أهداف عدائية محضة ضد الإسلام ليس لها أي علاقة بالحج وشعائره في حين تؤكد المملكة في كل مرة أنها لا تمنع أي مسلم من القدوم إلى الأراضي المقدسة وممارسة شعائره الدينية طالما كان ذلك في إطار الالتزام بالأنظمة والتعليمات المنظمة لشؤون الحج.

يأتي ذلك فيما أكد، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، أن المملكة ومنذ تأسيسها تعمل على خدمة الحرمين الشريفين ورعاية قاصديهما وتوفير كافة متطلبات أداء هذه الرسالة العظيمة بما يرضي الله سبحانه وتعالى أولاً ويمكن بالتالي ضيوف الرحمن من تحقيق غايتهم في أداء شعائرهم بكل سهولة وأمان.

وبين أن إيران هي التي منعت الحجاج الإيرانيين من القدوم لأداء مناسك الحج وسيست الحج وأن ما تثيره وسائل الإعلام الإيرانية وبعض المسؤولين الإيرانيين لا يستند إلى المصداقية والموضوعية.

وشدد سموه على أن المملكة لا تسمح بأي حال من الأحوال بوقوع ما يخالف شعائر الحج ويعكر الأمن ويؤثر على حياة الحجاج وسلامتهم من قبل إيران أو غير إيران مشيراً سموه إلى أن إيران تسعى لتسييس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج وهو الأمر الذي لا تقبله المملكة وتقف بحزم وقوة ضده.

الجدير بالذكر أن مسلسل الاعتداءات الإيرانية خلال مواسم الحج تعد إحدى مشاهد أدوار ولاية الفقيه الإجرامية الأخرى المتمثلة في التحريض على القيام بأعمال إرهابية بالوكالة على أرض المملكة واقتحام مقار البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران دون مراعاة للأعراف والقوانين الدولية فضلاً عن تجييش وسائل الإعلام داخل إيران وخارجها للنيل من مواقف المملكة وسياساتها الدولية مثل الدعوة لمكافحة الإرهاب ممثلاً في حزب الله، والحوثيين، وداعش، والقاعدة، إذ عمدوا إلى بث الأباطيل التي هي من وحي الشياطين إلى أوليائهم للنيل من المملكة.