مفرح السبيعي

مفرح السبيعي

مما لاشك فيه أن الخدمات الصحية في المملكة من أفضل الخدمات مقارنة بكثير من الدول الأخرى، ويوجد عدد كبير من الإنجازات والخدمات الطبية المتميزة في كثير من مستشفيات وزارة الصحة، وعملت وزارة الصحة كثيراً من الابتكارات لتوزيع الخدمة على المستفيدين بكل ما أتيح لها من إمكانات، ومن ذلك وضع مستشفيات تخصصية في مناطق عدة، واستحْدثت برنامج «إحالتي» الذي أسهم في انسياب الحالات والتغلب على مشكلة اتساع مساحة الوطن وتباين الكثافة السكانية بين منطقة وأخرى.
ولكن لقصور في الإعلام في بعض مستشفيات الوزارة جعل المواطن لا يسمع إلا بعض الحوادث السلبية النادرة لتغطي على إنجازات هذه المستشفيات الكثيرة والمتميزة.
وتكاد تكون القاعدة الإخبارية عن مؤسساتنا الصحية هي فقط القصور، ولا يوجد هناك أي سياسة إعلامية واضحة لإبراز قدراتها التفاعلية مع المجتمع لإيضاح ما لديها من إمكانات، ومن وجهة نظري لابد من المؤسسات والوزارات الوطنية الأخرى أن تأخذ من التطوير المستمر في وزارة الصحة لتكون قدوة لها بدلاً من كثرة نشر الأخبار التى لا تمت للواقع بصلة.
المتابع للأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي يجد أن هناك حضوراً بارزاً لمدينة الملك سعود الطبية في الرياض (الشميسي)، ومن أمثلة ذلك برامجه التوعوية للحج وتوعية المجتمع في أمور شتى، بل تجاوز الجميع بتلمسه شكاوى المرضى خارج أسواره ومد يد العون لهم، قرأنا مبادرته واستجابته لحالات مرضية نُشرت معاناتهم في وسائل التواصل الاجتماعي، لنجد يد الشميسي تمتد بلسماً من داخل أحياء الرياض العريقة لتساعد مريضاً في إحدى المناطق النائية، رغم أن هذه المدينة الطبية غير تخصصية إلا أنها فعلت ما لم تفعله مستشفيات تخصصية ذات ميزانيات ضخمة، ورغم هذا لا نجد منها تلبية نداء لمريض يعاني من حالات صعبة إلا بخطابات من جهات عليا، كما أن تجربة هذا المستشفى يجب إبرازها وتشجيعها والاقتداء بها، فشكرا مستشفى الشميسي ممثلا بإدارتك الواعية التي سبقت الجميع لما فيه خير مجتمعها، وعسى أن تتعلم مدننا الطبية الأخرى ومستشفياتنا التخصصية وكافة مؤسساتنا الطبية من رؤيتكم للدور الاجتماعي المسؤول الذي تقومون به.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٤٥) صفحة (١٠) بتاريخ (١٣-٠٩-٢٠١٦)