محمد الشعوان

منذ زمن بعيد اعتقد الناس أن الممنوع ممتع لصحتهم وذلك غير صحيح؛ فالتدخين على سبيل المثال ضار بالصحة ويحتوي على عديد من المركبات الفتاكة بالجسم تؤدي إلى فقدان الإحساس بالطعام وتؤدي إلى التوتر وبالتالي إلى أمراض، أبعد الله عنا وعنكم السوء، التدخين يؤدي إلى تعب الجسم لأنه يحتوي على قطران ونيكوتين ومواد أخرى سامة ليس لها هدف في علاج الجسم من الأمراض. منذ فترة بدأت السلطات الدولية بمنع التدخين في الأماكن العامة وتم تخصيص أماكن خاصة للتدخين فيها، ربما التدخين ليس السبب الرئيس للأمراض ولكنه يعدُّ أحد الأسباب التي تؤدي إلى حدوث المرض، والسبب يعود إلى مواد عديدة تغير من طريقة بناء أجزاء الجسم لبعضها بعضاً وتغير من صورة تركيبة الجسد.
التدخين يزيد من صعوبة ممارسة الرياضة والهوايات الأخرى؛ فالتدخين يقلل من نشاط وحيوية الجسم تدريجيّاً ويقلل التواصل الاجتماعي وربما نجد أحدكم يقلع عن التدخين ويرى النور من جديد، التدخين هزيمة للجسد ولسائر البدن، لا تكن منهم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٤٧) صفحة (٨) بتاريخ (١٥-٠٩-٢٠١٦)