د. صالح سليمان العامر - متخصص في الجودة والغذاء

د. صالح سليمان العامر – متخصص في الجودة والغذاء

بريدة كغيرها من مدن مناطق مملكتنا الغالية تنعم بوجود جيل من الشباب يحمل هم وطنه وبلده، وكل ذلك متزامن مع العهد السعودي السلماني الجديد الذي يعطي جل اهتمامه للتنمية بأنواعها والاعتمادية على الذات والإمكانات وفق رؤية 2030. وإلى شباب بريدة أكتب ولغيرهم على طريقة «اسمعي يا جارة»، وأقول إن البلاد العربية أجمع تتهم بأنها تدير أمورها بالبيروقراطية المملة وإن كنت أعتقد جازماً أن البيروقراطية لم تنفذ على وجهها؛ إذ هي نظرية إدارية لها مميزات وأخرى سلبيات. ويمكن اختصارها بأنها تشير إلى سلطة الموظفين وتطبيقهم القانون بقوة في المجتمع الوظيفي، أما عرابها وواضعها ماكس فيبر في أواخر القرن التاسع عشر فقد أكد فيها على أن الوظائف لا تكون على نظام وراثي ولا انتخابي، بل حسب المهارة والكفاءة الإدارية التي هي أجدر في المنصب؛ لكنها حمالة وجهين تحمل في طيها الوجهين الإيجابي والسلبي حسب الثقافة والتقاليد اللذين لهما أثر في التطوير والتحسين، ولذلك فإن الثقافة اليابانية التي كانت تعدُّ المؤسسة كالعائلة مترابطة كانت سبباً في ريادتهم في إنشاء وابتكار إدارة الجودة الشاملة فهم أسيادها وهي تعدُّ الثورة الأخيرة في مجال الإدارة.
والبيروقراطية أصلها كلمة يونانية من مقطعين أحدهما بيرو ويعني «مكتب» والآخر قراطية الذي يعني «سلطة» بحيث يكون معناها المركب «سلطة المكتب» بضم السين، وبعضهم يطلق عليها الدورانية «الروتين الممل»، ويصفها أحدهم بأنها الإجراءات المعقدة التي ليس فيها فائدة إلا تأخير المعاملات وتعقيدها؛ إذ هي تعتمد على الإجراءات الموحدة وتوزيع المسؤوليات بطريقة هرمية؛ فهي قوة أو سلطة المكتب. ولتكتمل الخلطة الإدارية المبتغاة لابد أن أعطي لمحة عن التكنوقراطية التي نشأت حركتها عام 1932م في أمريكا على يد مجموعة من المهندسين والمعماريين والاقتصاديين التجاريين ثم وصلت إلى الصين عن طريق البعثات في عام 1949م وهي تعني الحكومة التكنوقراطية أو حكومة التقنية والكفاءات؛ حيث تتشكل من الطبقة العلمية التقنية المثقفة وتشتغل في الأمور الاقتصادية والصناعية والتجارية وتتميز بأنها غير حزبية لا تهتم كثيراً بالفكر الحزبي والحوار السياسي ويقتصر مجالها على العمل والبناء والتنمية والتطوير الاجتماعي والاقتصادي والتجاري.
وعَوداً إلى الشباب؛ أقول ليتنا نطبق البيروقراطية كما حُددت وعُرفت في كتب علم الإدارة لكننا حولناها كما يقول د. إبراهيم العواجي في مذكراته في السبعينيات من القرن الماضي، إننا حولناها إلى البدوقراطية لأننا أخذنا أسوأ ما في البيروقراطية وأهملنا الإيجابيات ودخلت الثقافة الثنائية المقيتة حيث حولتها إلى البدوقراطية.
ولو أننا معاشر الشباب دمجنا بين البيروقراطية «سلطة المكتب أو القانون» مع التكنوقراطية بحسبانها قوة الكفاءة والتقنية وفق ما يدعو إليه ديننا الحنيف من العدل والمساواة والإتقان للعمل؛ لكُنّا خير معين لحكومتنا في تنفيذ وتطبيق الأنظمة والتعليمات واللوائح المتوزعة بين الوزارات التي تعدّ من الأفضل في العالم، ولكنا ساهمنا في تطوير مجتمعنا مبتعدين عن الأمراض الاجتماعية التي تفرق المجتمع وتخالف الدين وتشتت الكوادر والإمكانات.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٥١) صفحة (٨) بتاريخ (١٩-٠٩-٢٠١٦)