محمد إبراهيم فايع

محمد إبراهيم فايع

منذ صدور «القرارات الملكية» التي منها تخفيض رواتب وامتيازات القطاع العام، ونحن نقرأ أحياناً تغريدات في وسائل التواصل الاجتماعي، وكتابات في الصحف الإلكترونية، لا يصدرها إلا الحمقى من مدَّعي الثقافة والكتابة، وكثير منها يحتاج من كتبها إلى مراجعة ما جاء فيها لما تحويه من تأليب وتهييج، وبعث رسائل سلبية مثبطة ومشكِّكة في القرارات، لا تخدم الوئام والسلم الاجتماعي، بقدر ما تكون مادة جيدة يقتنصها أعداء الوطن ليزيدوا فيها وينفخوا، ويوظفوا وسائل التواصل الاجتماعي، لإثارة الجدل والبلبلة بين أبناء المجتمع، هؤلاء الحمقى الكتبة كان عليهم أن يدركوا أن قادتنا -وفقهم الله- حريصون على الوطن والمواطن، وأن آباءنا وأجدادنا الأولين الذين لم تعبهم قلة المال، واحترفوا الحرف والمهن، وساندوا دولتهم وكانوا حماة لحدوده، قالوا لقيادتهم (سمعاً وطاعة)، وأن ولاة أمرنا -رحم الله ميتهم منذ عهد المؤسس طيب الله ثراه، وأبقى في عمر الملك سلمان ونائبيه ووفقهم- ليس مثلهم حكام في الدنيا، فلم نعرف عنهم إلا (توقير الكبير، وعطفاً على الصغير، وأنهم على صلة بشعبهم، وبيوتهم مفتوحة، وقلوبهم كذلك)، وكم أعطوا وأنفقوا حتى من أموالهم الخاصة، وهذه مراكز الأعمال الخيرية تشهد لهم بذلك، وكان على الكتبة المثبطين إدراك أننا كأبناء للوطن سنكون مع قادتنا على خطى الأجداد في المكره والمنشط، لأن في رقابنا بيعة لهم، وعهداً لن يتزحزح، وسنكون لهم عوناً بعد الله، فلا ينجرُّ أحد خلف هشتاقات الفتنة، ومقالات التشكيك التي لا تهدف إلى إثارة البلبلة، وإرسال رسائل سلبية، يثيرها دعاة الإصلاح والأنشطة الحقوقية كما يزعمون ذلك، وأن كتابات العبث تلك لا تليق بالمواطن السعودي الذي عُرفت عنه العزة والأنفة، وحب وطنه وقيادته، وأنا أدعو أبناء المجتمع إلى التنبه للحسابات التي تتضمن الإساءات للوطن، وتحاول زرع الفتنة حول تلك القرارات، وأن كتابات الحمقى من (حزب الزعلانيين) لا تهمنا ولن نلتفت إليها، وأن ما جرى من قرارات ليست إلا (خطوة تصحيحية لازمة) أنا أشبهها بالدواء حين يأخذه المريض، فيجده مُراً، لكن عليه أن يتجرَّعه، إذا ما أراد أن يصحَّ بدنه، ويتعافى جسده، وهذا ما يحدث، فكثير من المال كان يُهدر بلا فائدة من المال العام، وكانت هناك امتيازات ليس لها داعٍ تشكل عبئاً مالياً على الدولة، التي تسير نحو «الترشيد الإنفاقي». مقالتي هذه دعوة لأبناء الوطن، لأن يكونوا مع قيادتهم، ويصطفوا خلف الملك سلمان ونائبيه، فالأعداء لبلدنا قد تكاثروا، وأذنابهم قد خرجوا من جحورهم، وأطلوا عبر مقالات مغرضة، وكتابات محرِّضة، وتغريدات تؤلبهم على وطنهم وولاة أمرهم، بعضها يعود لحسابات وهمية قد تكون خارجية، وبعضها يعود لمن كنَّا نراهم يقدمون دروساً في (الوطنية)، وعندما اضطر الوطن إلى قرارات تصنف كـ(شد للأحزمة) لإعادة كثير من الأمور إلى نصابها؛ اكتشفنا أن وطنيتهم التي كانوا يدَّعونها؛ ليست سوى شعارات كانوا يرفعونها، وأوهام يصدِّرونها للعامة. فلنكن مع الوطن وللوطن، ومع القيادة الحكيمة التي تعمل للوطن والمواطن ليل نهار، وبصدق وإخلاص وعزيمة، وكلامي هذا لا أريد أن يُفهم بأني أضع أحداً موضع الشك في انتمائه لوطنه، أو ولائه لقيادته؛ إلا أن يضع نفسه هو حيث وضعها، لكن كان لزاماً عليَّ من قول ما يصح قوله بوضوح، خاصة وقد حملتُ مسؤولية القلم، فالحذر مطلب في ظروف تمر بها المنطقة من تحولات ومتغيرات سياسية واقتصادية، وكذلك اجتماعية، وتغيرات في أسعار النفط، وبات بلدنا في ظلها بحاجة إلى مرحلة تصحيحية لثقافة الاقتصاد والاستهلاك والإدارة، وأنا على ثقة وإيمان بأن المرحلة المقبلة سنحصد خلالها نتائج مثمرة، نتيجة لهذه القرارات التي لم تعجب القلة من عديمي الفهم، وسيحمدها جيل سيأتي بعدنا، ولنحمد الله على نعمة الأمن الذي لا يعد له كنوز الدنيا ونحن نشعر به في مدننا، وداخل بيوتنا، وأينما شرَّقنا أو غرَّبنا داخل وطننا، بينما نحن نشهد دولاً حولنا تطحنها الحروب والفوضى والتآمرات التي قضت على أخضرها ويابسها ومستقبل أجيالها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٦٢) صفحة (٨) بتاريخ (٣٠-٠٩-٢٠١٦)