عبدالعزيز الروضان

عبدالعزيز الروضان

لن تعيش البشرية على ظهر هذه الأرض في راحة وسلام إلا بوحي السماء. فوحي السماء هو الذي يبلسم جراح البشرية سواء كانت جراحها مادية أو معنوية. إن البشرية سوف تعيش رهقاً ونزقاً في حياتها متى ما طوحت بوحي السماء بعيدا.. فإنها إذا تنكبت هدي الله فإني لا أشك لحظة واحدة في أنها ستسقط في براثن الشر. فإذا كان الأمر كذلك فخليق بالبشرية أن تقترب لوحي السماء قرباً يؤهلها إلى رضا الله، فإذا رضي الله عن البشرية فإنها سوف تعيش السعادة في أسمى معانيها.. ومن ذلك الذي لا ينشد السعادة!! وإنها لن تتحقق إلا بشيء واحد ألا وهو اتباع هذا الوحي أمراً ونهياً. إنه من الأشياء السارة أن الله قد تكفل لمن أطاعه بالعيش الرغيد الذي يكون من فوق الرؤوس ومن تحت الأقدام يقول الله تعالى في وحيه الطاهر مخاطباً البشرية (وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ)، إنه على البشرية جمعاء حتى تنال ما في هذا الوعد هو أن تؤمن بوحي السماء السابق واللاحق. إذاً إن لتقوى الله ثمناً ونتيجة، وأي نتيجة، يقول الله عن ذلك في وحيه الطاهر (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ). إن البشرية في هذه الحياة تود أن تنزل عليها النعمة من السماء، وأن تأتيها من تحت أقدامها، وهذا لها بالتأكيد إذا أطاعت الله، فطاعة الله كفيلة بأن يكون بين يديها الوفرة والفيض، وإن طاعة الله ليست أمراً صعباً بل هي أمر يسير، وهو أن يقر الإنسان بوجود إله عظيم يدبر هذا الكون وأن لا يذهب الإنسان يعبد غيره. إذاً من استقام على نهج الله سوف تكون نعم الله الظاهرة والباطنة بين يديه، هذا قول لا يكذب، ووعد لا يخلف، ومن أوفى بعهده من الله؟! إذاً فطوبى لمن كان الله إلهه. إنه من العجيب أن من استقام على نهج الله فإن البشر كلهم برهم وفاجرهم يكونون رهن أمره ونهيه وأن خيرهم يصل إليه وشرهم ينأى عنه، وأي إرادة وأمنية يريدها الإنسان غير هذه الأمنية، إن من استقام على نهج الله سوف ينجح مهما كانت مقومات حياته المادية والمعنوية. إن الله في هذه الحياة لا يعوزه شيء، ولكن الخير يُحجب عن الإنسان أحياناً بسبب ما اقترفت يداه ويحل به الشر بسبب ذلك أيضا.. إن هذا يكون على مستوى الأمم والشعوب ناهيكم عن مستوى الأفراد كذلك. إنه ما من أمة أو شعب اقترب لمنهج الله إلا وعاش في بحبوحة من النعيم. أيها السيدات والسادة إذا لم تفهموا شيئاً من هذا المقال فأرجوكم أن تفهموا على الأقل أنه لن تعيش البشرية بسلام حتى تكون في وفاق وتصالح مع الله لتنال ما عنده من الخير. إنه يجب على العالم بأسره أن يدرك بوعي أنه لا استقرار على ظهر هذا الكوكب إلا بالشروع في طاعة الله الصادقة. إذا كانت البشرية اليوم قد اكتشفت عدة اكتشافات فإنه لزام عليها أن تكتشف أن لزوم طاعة الله هو الملاذ الأخير لسلامتها. أيها السيدات والسادة قد تكون أي مقولة صادقة أو تدحض أحياناً ولكن الذي يجب أن لا يدحض هو أن طاعة الله لها مخرجات طيبة وعواقب حميدة، ولا أحد يستطيع غير ذلك؛ لأن الله تعالى قد قالها في وحيه الطاهر؛ حيث يقول (وَأَلَّوْ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقاً). إن الحقيقة تتجلى واضحة دون مراء أنه لا سعادة للعنصر البشري دون وحي الله فإن أهم متطلب للعيش في هذه الحياة بسلام ووفرة وفيض هو الاعتصام بالله وليس معه شيء فيذكر. لا يستطيع مطلق إنسان العيش بسكينة وطمأنينة دون الذهاب إلى وحي السماء الذي فيه العصمة من الضياع والتمزق، فمن أراد التناغم وعدم الترنح فعليه الإمساك بهذا الوحي.. إنه إذا استوعبت مثل هذه الأفكار عاش الإنسان مع نفسه ومع غيره بسلام، وإلا كان في نضال مستمر لا هوادة فيه مع ذاته ومع غيره. ودعوني أقول شيئاً مهماً لن يهدأ الجزء وهو الإنسان حتى يتفق مع الكل وهو الله، إن طاعة الله مضمار لن تزل الأقدام فيه، إن طاعة الله لن تقتصر على دور العبادة في أيام مخصوصة، بل يجب أن تبقى طاعة الله مستمرة في جميع الأيام فيترجم الناس طاعة الله في السوق وفي الحقل وفي المصنع وقاعة الدرس وفي المنتديات والنوادي.. هذه طاعة الله الفعلية التي يجب أن تنساح في كون الله، وإن عدم طاعة الله لا تتعدى فقط الوصايا العشر، بل ربما يكون الإنسان عاصياً في أمور تعد من صغائر الأمور. إني حينما أكتب هذا المقال وآتي بمثل هذه الأفكار التي أتعبد الله بها قبلاً فإني أتوجه بها إلى كل من أراد الوفرة والفيض سواء على مستوى الأفراد أو الشعوب والدول. إنه ما من شيء يحقق ذلك إلا بطاعة الله.. إني أرى اليوم أن فرداً أو شعباً لا يملك من وسائل العيش شيئاً ومع ذلك هم في بحبوحة من النعيم، ولن يكون ذلك إلا لمن تصالح مع الله.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٦٣) صفحة (٦) بتاريخ (٠١-١٠-٢٠١٦)