إبراهيم أحمد المسلم

إبراهيم أحمد المسلم

يبدو أن أمانة المنطقة الشرقية استخدمت العصا والجزرة فاستخدمت الجزرة كنوع من الوعي والتهذيب بالطريقة الحسنة من خلال توزيع نشرات توعية تحتوي على معلومات تطالب بعدم رمي المخلفات والنفايات في الأماكن العامة وعملت برنامجاً طموحاً ومتميزاً اختارت له اسم «إماطة» وهو برنامج تطوعي خاص بالنظافة العامة في مدن حاضرة الدمام وتخلل ذلك زيارة المدارس والجامعات والمحلات التجارية والأسواق وأماكن وجود الأسر والعمالة وغيرها.
هذا وقد كان ضمن برامج إماطة التوعوية التزام أكثر من 1500 عامل من مختلف الجنسيات في محافظة الخبر بالمحافظة على النظافة تضامناً مع حملة إماطة، كما شارك أيضاً 250 متطوعاً و18 غواصاً في كورنيش الدمام بالتعاون مع حرس الحدود، وتفاعل أيضاً أكثر من 15 ألف عامل من مختلف الجنسيات في منطقة أسواق الدمام وكثير من المدارس في مختلف أنحاء المنطقة الشرقية، وهي بمنزلة رسالة توعية لتشجيع الناس على ضرورة المحافظة على النظافة العامة بطيبة نفس.
المرة المقبلة ستتخلى الأمانة عن الجزرة وتستخدم العصا حيث امتلأت وسائل الإعلام برسالة تهديد لمن يخالف ويرمي النفايات في الأماكن العامة وستكون عقوبتها 200 ريال لجميع فئات المجتمع دون استثناء بعد أن نفد صبرها من تعامل بعض فئات المجتمع التي لا تردعهم إلا الغرامات المادية.
نأمل أن يكون ذلك حافزاً لنا جميعاً بأن نتعاون على نظافة بيئتنا ومدننا من النفايات بالترغيب وليس بالترهيب، خاصة أن مجتمعنا واعٍ ومثقف وحبذا أن لا تُستخدم العصا وهي الغرامة.
إن الهدف من إماطة هو رفع ثقافة كل فرد من أفراد المجتمع بالمحافظة على جمال المنطقة ونظافتها ولنكن قدوة في النظافة كسلوك راقٍ وحضاري في حياتنا.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٦٤) صفحة (٨) بتاريخ (٠٢-١٠-٢٠١٦)