طائرات إسرائيلية تهاجم غزة بعد إطلاق صاروخ

دخان ولهب يتصاعد من شرق غزة بعد غارة جوية إسرائيلية

طباعة التعليقات

غزةرويترز

قال شهود إن طائرات إسرائيلية هاجمت أهدافاً لنشطاء فلسطينيين في قطاع غزة أمس، مما أسفر عن إصابة شخص على الأقل بعد أن سقط صاروخ أُطلق من القطاع على بلدة حدودية إسرائيلية. وقالت الشرطة الإسرائيلية إنه لم تقع خسائر بسبب الضربة الصاروخية على سديروت، لكن إسرائيل أعلنت سياسة الرد عسكرياً على أي هجوم من القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
والتزمت حماس بهدنة مع إسرائيل منذ 2014، لكن خلايا جهادية صغيرة في القطاع تطلق صواريخ عبر الحدود من حين لآخر. وقالت جماعة لم تكن معروفة من قبل تسمى «أحفاد الصحابة» في بيان نُشر على عدد من المواقع الإلكترونية، إنها نفذت هجوم سديروت باسم «إخواننا وأخواتنا المستضعفين» تحت الاحتلال الإسرائيلي.
وفي سديروت، حددت الشظايا المعدنية وحفرة صغيرة في الشارع المكان الذي انفجر فيه الصاروخ. ودمر الانفجار النوافذ في منزل قريب، وألحق أضراراً بسيارة.
وفي أعقاب الهجوم بفترة قصيرة، قصفت دبابات إسرائيلية موقع مراقبة لحماس قرب بلدة بيت حانون شمال غزة. وقال سكان محليون إنه لم تقع خسائر. وذكر شهود أنه بعد عدة ساعات ضربت طائرات إسرائيلية معسكرات تدريب في جنوب ووسط غزة، بالإضافة لمجمع أمني في الشمال.
وأصدر المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري، بياناً يحذر فيه إسرائيل من مواصلة ما وصفه بعدوانها. وقال إن حماس «لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي في حال استمرار هذا التصعيد».
وكانت آخر مرة أطلق فيها نشطاء في قطاع غزة صاروخاً على إسرائيل يوم 21 أغسطس في هجوم لم يسفر أيضاً عن وقوع أي قتلى أو جرحى، لكن إسرائيل ردت عليه بقصف بالطائرات والدبابات.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٦٨) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٦-١٠-٢٠١٦)