عايد رحيم الشمري

عايد رحيم الشمري

هذه الجملة تُلخّص محتوى هذا المقال الذي يُؤكّد أننا نحتاج إلى تعلّم ثقافة الاختلاف لا الخلاف؛ فليس كل ما يُعجبك بالضرورة سيُعجب الآخرين، وليس كل ما تؤمن به من أفكار ومعتقدات بالضرورة يكون له لدى الآخرين نفس الاعتقاد والإيمان أو له نفس الدرجة من التأثير والأهمية، وليس كل ما تراه صحيحاً هو في نظر ورؤية الآخرين كذلك.. ليس كل ما تراه في مفهومك خطأً قد يبدو على نفس الصورة في مفهوم الآخرين.. كما أنه ليس كل ما يُناسب ذوقك وتعشقه قد يناسب الآخر ويقبله.. وقديماً قيل: الناس فيما يعشقون مذاهبُ، وكما قيل: لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع.
وبداية لعلنا قد لا نختلف على أن من حقّ أي إنسان في هذا الكون أن يحبّ ما يشاء، وأن يكره ما يشاء، يؤمن بما يشاء من الأفكار، ويكفر بما يشاء، وأن يرفض كذلك ما يشاء في هذه الحياة من أوضاع أو تصوّرات أو مفاهيم؛ لكن ليس من حقه أن يفرض كذلك على الآخرين أن يكونوا صورة مكررة منه، كما أنه ليس من حقه أن يقف موقف العداء من الآخرين في حالة الاختلاف معه، أو أن يُسفّه آراءهم ومعتقداتهم وأذواقهم.
ويحزنني كثيراً عندما أسمع ما يدور بين أبناء المجتمع الواحد؛ خاصة بين تلك الفئة من الناس ممن يدّعون أنهم أصحاب فكر وثقافة واسعة ومعرفة بأمور الدين والدنيا، وهي ظاهرة تدل على أن أغلبية مجتمعاتنا العربية على ثقافة يسود فيها الخلاف، «الخلاف» بمعنى مخالفة كل ما هو يُعارض أفكارنا وميولنا؛ أي أن الخلاف يحمل في كنهه معنى الشجار والصراع؛ غير أن الاختلاف يعني التباين والتنوّع؛ فكما خلق الله أشكالنا وقدراتنا متباينة مختلفة، كذلك خلق لنا طبائعنا متنوعة.. وبالتالي بسبب التباين كان لا بد من حصول الاختلاف. ومعنى هذا أننا لو حاولنا فرض ما نعتقد به على الآخرين نكون كأننا نفرض عليهم أن يبدلوا أشكالهم بأشكالنا، وهذا ضرب من المستحيلات؛ بمعنى أن الاعتراف بتباين الآراء والأفكار أمر حتمي، وخلاف ذلك يكون سعينا ضرباً من العبث إن لم يكن من الحمق… ما يشاهد الآن هو أن بعض الكتاب ممن خالفته في الرأي أصبحت ضده. فالكاتب يحمل أمانة لابد من نقلها بصدق وهي ترجمة ما يريده الأفراد داخل المجتمع وإن كتبت ذلك ليس معناه أني ضد الكاتب الآخر الذي عكس الواقع وغلفه بالورد وداخله أشواك.. هنا الكاتب لمع نفسه للظهور والشهرة على حساب المجتمع الذي يريد منه الإنصاف.. ومثل الكُتّاب كذلك الدعاة وأصحاب المناصب.. إن تدمير أي أمة لا يحتاج إلى قنابل نووية أو صواريخ بعيدة المدى، لكن يحتاج إلى تخفيض مصداقية التعليم وقلب الحقائق والواقع من الكتاب.. يقول ابن القيم رحمه الله «لا تعطِ الأحداث فوق ما تستحق ولا تبحث عن قيمتك في أعين الناس.. ابحث عنها في ضميرك فإذا ارتاح الضمير ارتفع المقام».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٧٠) صفحة (٨) بتاريخ (٠٨-١٠-٢٠١٦)