عبداللطيف السماعيل

عبداللطيف السماعيل

طيلة أربع سنوات من دك سوريا وتقتيل أهلها وتهجيرهم، عجيب أن تجد كل هذا الثبات واليقين! عجيب أن تجد طفلاً يخرج من بين الأنقاض متماسكاً، ليقول أمام الشاشات «ما متُّ يا بشار أنا حي وسأنتصر»! وآخر يخرج من تحتها مضرجاً بدمائه ليصف لك بحرقة كيف قُصف بيته وقُتل أهله، فيُبكيك ولا يبكي! عجيب أن تجد أم شهيد فلسطيني توزع الحلوى تباشراً باستشهاد ولدها، ومريضاً يصارع الألم بالتهليل والاستغفار! أن تجد مكلوماً في وليده يهوّن عليك حزنك عليه ويصبرك بأن الله إذا أحب عبداً ابتلاه! عجيب أن تجد مقطوع الأطراف يحاضر في مجموعة من الأصحاء عن العزيمة والمبادرة، ومريضاً بالسرطان ينذر نفسه لخدمة المرضى وعلاجهم! عجيب أن تجد مظلوماً يصبّر أهله بأن سجنه نزهة لنفسه وغذاء لروحه وأن شعور الحرية في داخله أكبر من واقع القيد!
وأعجب من هذا كله أن تجد قنوطاً وصل حد الردة عند كثير من المتعاطفين والمناصرين والمؤازرين! أعجب من هذا أن تجد من غطته نعم الله عليه يكثر التبرم والتضجر وندب الحظ. أن تجد من يقتات على المقارنات السلبية، وينوح من وخز شوكة، ويغرق «في شبر مية»! أن تجد من لا يرى من نعم الله عليه إلا مرضه وتقصير الآخرين في حقه وفشل أهدافه وقلة حيلته، ولا يتغنى إلا بـ «خلف الله علينا»!
وتتساقط من أمامك علامات التعجب إذا أدركت أن السر يكمن في الإيمان. وتتوالى في التساقط واحدة تلو أخرى كلما تعمقت في فهم ماهية الإيمان واستشعرته في وجدانك. الإيمان الذي إن قوي فإنه يبعث القوة والطمأنينة في النفس فيدفعها بقوانين الطبيعة لمقاومة المصائب والمحن بنفس القوة وبعكس الاتجاه نحو الإنجاز والعمل والرجاء. فالحاجة أم الاختراع، والضربة التي لا تقتل صاحبها، تزيده قوة. والضغط دائماً ما يولد الانفجار. الإيمان هنا يفجر الطاقات الكامنة في نفوس المؤمنين، وعكسه اليأس الذي يفجر ما بقي من بقية في نفوس القانطين، ولا حياة مع اليأس.
فأياً كانت ملة المرء وديانته، فإن نفسه تحتاج إلى شعور روحاني يتملّكها وإيمان تستند عليه لينتصر لها في وجه المحن، فيجعل منها وقوداً يحرك النفس ويدفعها. فالمؤمن بفكرة سيحققها مهما كانت الصعوبات. والمؤمن بنفسه لا يثنيه تثبيط أو إحباط. وشعب مؤمن برجاله سيناصرهم مهما اشتدت المحن. والجيش المهزوم قد ينتصر براية يؤمن بها ولم تسقط، والأوطان يبنيها أبناؤها المؤمنون بها، وأعظم الهزائم وأوقعها تلك الهزائم النفسية.
إن المحن قدر وإن الإيمان قرار واختيار، فقد تفوز المِحنة في جولة، وقد يفوز الإيمان في أخرى حين يحول المحنة إلى منحة، حتى يأذن القدر بلحظة ختام ينتصر فيها الإيمان أو تفوز فيها المحنة. فإذا انتصر الإيمان صار النصر مؤزراً وإن فازت المحنة كفرت النفس بكل ما كانت تؤمن به!
وتنتقض هذه النهاية، إذا اختار الإنسان أن يرتقي إلى أسمى درجات الإيمان. إذا انتقل من الإيمان باللحظة إلى إيمان يتجاوز اللحظة ويغطيها. إذا آمن بالله وملائكته وكتبه ورسوله وباليوم الآخر وبالقدر خيره وشره. إذا آمن أن الدنيا وإن كانت دار محن ومنح فإنها دار ابتلاء واختبار وأن الجزاء لن يكون كله فيها بل في مكان وزمان آخرين. إذا آمن بوعد الله ونصره وأن ما عند الله خير وأبقى وأن العاقبة للمتقين. هنا سينتصر الإيمان في كل النهايات ولن يهزم، وسيفوز المؤمن دائماً أبداً، فعجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير! هنا يصفو القلب وتستقر النفس ويستوي البنيان، وتكون المعاناة عمراً إضافياً. هنا تُحمد النعم وتجتمع الكلمة وتتجلى قيمة التواصي على الصبر. هنا يكون الإنسان إلى ربه أقرب. الرجاء هنا وقود الحياة والعمل محركها والدعاء مقودها ودليلها، وهنا يكون الوصول حتمياً إلى نهاية ينتصر فيها الحق ويفوز فيها المؤمن وإن ظن الظانون أنه لم يصل أو لن يصل! وهنا سيسقط أمامك ما تبقى من علامات تعجب وستدرك أن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها وأنه سبحانه يبتلي العبد قدر إيمانه فيصطفي من عباده من يمتحنهم ويمحصهم ليجري سننه فتغلب حكمته.
إن في الألم أملاً، والمحن منحاً، والصبر سبيل النصر. الأمر يحتاج إلى كيّس فطن يجيد ترتيب الحروف وتغيير بعضها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٧٠) صفحة (٨) بتاريخ (٠٨-١٠-٢٠١٦)