فيصل خلف

فيصل خلف

فجأة دون أي مقدمات، وجدت ما أسعد قلبي وشرح صدري في مجمع Fiorenza La Piazza، وتحديدًا لتصبح الصورة أكثر دقة في متجرNumber 9 Concept Store، والواقع على طريق التخصصي في مدينة ما أرقها.. في المساء!
الذي وجدته هو تعاون مشترك لصالح جمعية دسكا، ولمن لا يعرفها هي جمعية خيرية لمتلازمة داون، وعند عالمنا الذي يعلمنا كل شيء.. كل الأجوبة عنها!
التعاون كان بسيطًا في طريقة عرضه ولكنه كان عظيمًا في تأثيره، ما حدث ويحدث هو بيع أساور مكتوب عليها شعار الحملة (رد الجميل) وبالإنجليزية اشترها من أجل جمعية دسكا، وورقة صغيرة لمن يريد أن يقوم بأي دور إحساني يهديه لسين من الناس وسين من الناس يهديه لغيره وعلى هذا المنوال حتى يتم الانتهاء من التوقيع على كل المربعات الموجودة في الورقة، ومثل هذه المبادرات – من وجهة نظري – قد تحبب مجموعة كبيرة من الزبائن في المتجر.
أكتب لكم هذه السطور وأنا أرتدي هذه السوارة (مع أنني لا أحب ارتداء الأساور!) ولكن دعمًا للحملة الجميلة. بحكم عضويتي ودعمي المستمر لأكثر من جمعية وجهة خيرية، أتمنى بأن يكون ثمة شراكة عن قريب بين التجارة الدينية والدنيوية.
المبدعة والطموحة دانة، إبداعها بخروجها بأفكار تُغرد خارج السرب، وليس كما جرت العادة على سبيل المثال في لندن، في بعض المتاجر ترى صندوقا صغيرا خصص لوضع المال بهدف جمع التبرعات وعليه شعار لجمعية خيرية (مشكوك فيها)..!
لا أستبعد أن تكون الأخت دانة مُلهمة.. فهي من ألهمتني لكتابة هذا المقال وأخرجت من رأسي فكرة تضيء المجتمع وهي التعاون بين الطرفين اللذين ذكرتهما فيما سلف.
دانة تؤمن بجانب التطوير والابتعاد قدر الإمكان عن النمطية السائدة، وفي متجرها أشياء غريبة وعجيبة.. وهذا ما يقوي حُجتي أكثر!
قلَّما تجد مثل الأعمال التي تصب في مجال مهم جدًا وهو الخير، ولعل أهل المال والأعمال يحذون حذو الأخت دانة، والرؤية تكون دائمًا نحو الأفضل في تقديم المساعدات لفئات كلها غالية في مجتمعنا المتماسك ولله الحمد والشكر.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٨٣) صفحة (٨) بتاريخ (٢١-١٠-٢٠١٦)