الإرهاب الفكري الخطير الذي يمارسه أعداؤها لن يزيدها إلا تماسكاً وقوة

منبر الحرمين: المملكة تمثل المنهج السلفي المتجدِّد واستهدافها يمسُّ أهل السُّنَّة والجماعة

طباعة ١ تعليق

السديس يخطب في جموع المصلين بالمسجد الحرام (الشرق)

مكة المكرمة، المدينة المنورة- الشرق

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن من فضل الله على بلادنا – بلاد الحرمين الشريفين- أن جعلها قلب أهل السُّنَّة والجماعة، ومحط أنظار العالم الإسلامي، والثقل العالمي بعامّة، تتفيأ في تاريخها الإسلامي المُشْرِق، عقيدة سلفية، ودعوة إصلاحية تجديدية، ومنهجًا وسطيًّا معتدلاً، في العمل بالكتاب والسُّنَّة ومجانبة البدع والخرافات، والآراء الشاذة والضلالات، فأسْفرت عن التمكين المكين لهذا الدين المتين، فكانت أنموذجاً واقعياً لتجدد المنهج السلفي السُّنِّي السَّنِيّ وصلاحيته لكل زمان ومكان.
وأضاف في خطبة الجمعة أمس، إن كل هذه الفضائل جعلت المملكة محل استهداف أعدائها، الذين تعجُّ بهم بعض وسائل الإعلام الجديد ومواقع التواصل، وما فيها من الأكاذيب والشائعات ضد هذه البلاد وعقيدتها وقيادتها وعلمائها، في إرهابٍ فكريٍّ إلكترونيٍّ خطير، مما لا يَزِيدها إلا تماسكًا وتلاحمًا والولاء لها، ولاءً لأهل السُّنَّة والجماعة عامة، واستهدافها في أمنها ووحدتها استهدافٌ لأهل السُّنَّة والجماعة قاطبة.
وأوضح أن مما يثير الأسى أن نرى أقوامًا من أبناء المِلَّةِ في أعقاب الزمن والخلف قد فَرَّطُوا فيما كان عليه منهج السلف فاستقوا كثيرًا من المَزَالّ، مِن مَشَارِبَ أهل الزَّيغ والضلال، وخالفوا الأسْلاَفَ النُّجَبَاء، ومنهجهم البَّيِّن الوَضَّاء، فقذفوا بأنفسهم في مَرَاجِلِ الفِتَنِ العمياء، والمعامع الهوْجَاء، وزَجُّوا ببعض أبناء الأُمَّة بإسراع إلى بُؤَرِ الفتن والصِّراع تحت راياتٍ عَمِيَّة، ودَعَوَاتٍ جاهلية، بل وأغروهم ببعض الأعمال الإرهابية، من تدميرٍ للممتلكات، وتفجيرٍ للمساجد والجامعات والمستشفيات، ودون مراعاة لِمَقَاصِدِ الشريعة ومآلاتها، والسياسة الشرعية وهداياتها.
وأضاف: إن الارتباط التاريخي الوثيق، والانتماء الحضاري العريق يؤكد أنه ليس غير العقيدة الإسلامية الصافية جامعاً للعِقْدِ المتناثر، ومؤلِّفاً للشتات المتناكر، وناظمًا للرأي المتنافر، وهذا هو المَعْلَم الأول من معالم المنهج الوَضَّاء لِسَلَفِنَا الأصفياء من الصحابة الأتقياء، والتابعين الأوفياء، يُتَوِّجُ هذا المَعْلم الإخلاص في القول والعمل.
وبين السديس أنه من هنا يتبيَّن أنه لا إشكال في تحديد المصطلح لأهل السُّنَّة والجماعة، فهو يسع – بحمد الله- أهل الإسلام والملة أتباع الكتاب والسُّنَّة، في منهج يتسامى عن الطائفية والمذهبية، والعصبية والحزبية، وإن من القصور في التصور والنظر، وضعف المعرفة وقلة الإدراك، قصر هذا المنهج الوضَّاء على مذهب معين، أو علمٍ مُبَيَّن، أو مكانٍ أو زمانٍ محدَّدَين، فهم الطائفة المنصورة والفرقة الناجية، وضابطها قول المصطفى – صلى الله عليه وسلم -: من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي.
وفي المدينة المنورة تحدّث إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي عن الموت، بوصفه نهاية كل حيٍ، ومآل كل إنسان في هذه الدنيا، مذكراً بأهمية الاستعداد للموت والعمل لما بعده، والانصراف عن متاع الحياة الدنيا، وإخلاص العبودية لله وحده لاشريك له.
وبيّن في خطبة الجمعة، أن كل إنسان يسعى في هذه الحياة الدنيا لمنافعه وإصلاح أمره، فمنهم من يصلح دينه مع إصلاح دنياه، وهؤلاء الذين آتاهم الله في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة ووقاهم عذاب النار، ومنهم من يسعى لصلاح الدنيا دون صلاح الآخرة، فهؤلاء من خاب عملهم وخسروا آخرتهم، فسبحان الله الذي جعل لكل قلب هماً، وخلق لكل أحد إرادة وعزماً، يفعل إذا شاء، ويترك إذا أراد، مذكراً أن إرادة الله ومشيئته فوق كل إرادة، وفوق كل مشيئة.
وأضاف، أن الموت يقطع اللذات وينهي من البدن الحركات، ويفرّق الجماعات، ويحول دون المأمولات والملذات، تفرّد الله به مع الحياة، قال الله تعالى» وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ».
وأضاف قائلاً : شاء الله تعالى أن يخرج ابن آدم من الدنيا بالموت ليقطع علائقه منها، فلا تحنّ شعرة منه إليها إذا كان مؤمناً، لما رواه أنس – رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «ما من أحد له عند الله منزلة يحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد، يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة».
وأضاف أن الاستعداد للموت بحفظ الحدود والفرائض، واجتناب الذنوب والكبائر، وأداء حقوق الخلق وعدم تضييعها أو المماطلة بها، فحقّ الله قد يعفو سبحانه عمّا دون الشرك فيه، أم حقوق الخلق لا يعفو الله عنها إلّا بأخذها من الظالم وإعطاء المظلوم حقه، والاستعداد للموت أن يكون متأهباً لنزوله في كل وقت وحين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٨٤) صفحة (٣) بتاريخ (٢٢-١٠-٢٠١٦)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...