سعود سيف الجعيد

سعود سيف الجعيد

لا أحد ينكر الجهود المبذولة من أمانة المنطقة الشرقية في سبيل الارتقاء بالخدمات التي تقدَّم للمواطن وتطويرها، لكن هناك بعض الملاحظات التي أتمنى أن تؤخذ بعين الاعتبار، منها قلة عدد النوافير في الساحات العامة وعلى مداخل مدينة الدمام التي تقل فيها أعداد النوافير التي لا شك تعتبر مطلباً مهماً يحتاجه المواطن هناك، التشجير الذي يجب الإكثار منه، خاصة تلك الأشجار التي يكون لها ظل كبير، لذا أتمنى الاهتمام بنوعية الأشجار التي تُزرع ودائمة الخضرة، أيضاً يجب الاهتمام بمدخل محافظة الدمام الرياض، وزيادة نسبة الإضاءة فيه وعمل لوحات واضحة لإرشاد المسافرين القادمين، كذلك يجب الإسراع في توسعة طريق الملك فهد ونزع بعض الملكيات وعمل أربعة مسارات، فالطريق أصبح مزدحماً بشكل كبير، خاصة أنه يعتبر من الطرق الرئيسة، والمسافة التي تحتاج توسعة ليست بالطويلة، ولهذا الطريق أهميته، فهو يربط محافظة الدمام بمحافظة الخبر، ويعتبر من الطرق التي يرتادها القادمون من خارج محافظة الدمام بكثرة، هناك أيضاً سوء تنفيذ من الشركات التي تنفذ أعمال السفلتة، ولا يوجد من يتابع أعمالها، فمعظم الطرق تنفذ بطريقة سيئة وتوجد الحفر بشكل كبير ورداءة في طبقة الإسفلت، وتنفذ جميع الأعمال دون جودة، ومع مرور الوقت تتضح العيوب وتتكرر الأخطاء، فيجب محاسبة أي مقاول وإلزامه بالجودة في التنفيذ، هناك أيضاً الإنارة في بعض الطرق غير الصالحة، وبعض الأعمدة قد سقطت نتيجة بعض الحوادث، ولم يتم تغييرها، طريق الجبيل مثلاً بعض الإنارة فيه لا تعمل، ولم يتم إصلاح ما تعطل منها هناك، بعض الجسور ارتفاع الحواجز التي إلى جانب الجسر قصيرة جداً، ومن الممكن في حالة وقوع أي حادث -لا سمح الله- أن تقفز المركبة من فوقه لتقع على من هم أسفل الجسر، لذا أتمنى رفعه أكثر حتى نتلافى بعض الحوادث القاتلة، هناك جسور المشاة، وهذه قضية وحدها، فلقد صُممت بطريقة غريبة، فارتفاعها وصعوبة استخدامها لا يمكِّننا من الاستفادة منها، أتمنى أن تُصمم الجسور بطريقة أفضل، ولقد رأيت في محافظة جدة جسوراً على شكل نصف دائرة وسهلة، والكل يستخدمها بكل يسر وسهولة، أتمنى الاطلاع عليها ومحاولة تطبيقها في محافظة الدمام، فالجسور الحالية غير مُجدية، خاصة لكبار السن، فلْنحاولْ التطوير، وتجربة محافظة جدة من الممكن أن يتم الاستفادة منها، كذلك يجب دراسة وضع المطبات وحجمها وموقعها، فهي تعمل بطريقة أحياناً عشوائية وسببت أضراراً كبيرة لمرتادي الطرق، لذلك يجب وضع شروط ومواصفات خاصة لأي مطبات، ومراعاة عدم إضرارها بالمركبات، وعمل لوحات تنبيهية قبل المطبات لتنبيه السائقين، خاصة أثناء الليل، فبعض المطبات لا تُرى بوضوح، وبعض المطبات يكون ارتفاعها عالياً وتُحدِث أضراراً بالمركبة. ملاحظات أتمنى من أمانة المنطقة الشرقية الأخذ بها وتطبيقها على أرض الواقع، وهي التي عوَّدتنا على التجاوب والتفاعل بما يخدم الوطن والمواطن.

وقفة

قمراً مع ليل وبحر
دمام وظهران وخبر

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٨٦) صفحة (٨) بتاريخ (٢٤-١٠-٢٠١٦)