كبار العلماء: مستهدفي المسجد الحرام تجاوزوا كل المحرمات

تصافينا

طباعة التعليقات

ما منا إلاّ ويود أن يكون له مستشار أمين أو ناصح، يبث له همومه، ويتحدث له عن شكواه، انتظرونا أسبوعياً مع المستشار الأسري الدكتور غازي الشمري، ليضع اليد على المشكلة وتجدوا الحلول بإذن الله.

تغريدات

د. غازي الشمري

د. غازي الشمري

- (إني نذرت لك ما في بطني محررا) تربية الأولاد جهاد لا قتال فيه، فقد كانوا يعدون أبناءهم لحمل هم هذا الدين، فما عذر من لم يحدد مشروعه في الحياة؟
– حاول ترميم حياتك.. العمر لن يتكرر، وعقارب الساعة لن تعود للوراء، والفطن من اتعظ بغيره!
– بعض الأشياء تغيب.. لأنها لا تحصل على حقها من التقدير، إذا افتقدت شيئاً راجع نفسك في نقطة (تقديره).
– الرجل وإن قسى فإنه ﻻ يخلو من مشاعر العطف والرأفة والحنان.
– قال تعالى ﴿ونزعنا ما في صدورهم من غلّ﴾.. قلبك الصافي.. شيءٌ من الجنة فلا تفسده.

ما خاب من استشار
* لاستفساراتكم
Ghazi-31@hotmail.com
تويتر:@ GHZIALSHAMMARY

 

أخشى الأماكن الضيقة

977641.jpg

  • أنا فتاة مقبلة على الزواج، أخاف كثيراً الجلوس وحدي في المنزل، أو النوم وحدي، وأخاف جداً من الأماكن الضيقة، وأخاف من بعض الأمور التي من المفترض أن لا أخاف منها! كيف يمكنني أن أتجاوز هذا الخوف؟ علماً أنني حاولت أن أعالج نفسي بنفسي لكن دون فائدة.

- حتى تحرري نفسك وتعيشي حياة آمنة ركزي على مصادر الشعور بالأمن مثل: التقرب من الله، والمحافظة على الأذكار، وكلما وجدت أنك عدت إلى مصيدة مخاوفك اطرحي على نفسك هذا السؤال ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث لي؟

فهذا سيجعلك تدركين أنه رغم مرور أعوام أو شهور على مشكلتك فإنك مازلت على قيد الحياة، وأن حجم مخاوفك لا يتناسب مع ما يترتب عليها من نتائج فعلية، بالإضافة إلى فهم المعنى الحقيقي للأمن الداخلي؛ فهو شعور داخلي نجلبه لحياتنا، وليست أشياء نحصل عليها من الخارج، فتمسكك بضرورة أن يرافقك الآخرون في وحدتك يجعلك عاجزة عن الاستقلال، وعاجزة عن تنمية إحساسك بالأمن الداخلي، الذي يتحقق من خلال الثقة بأن الله هو الحافظ، ثم الثقة بقدرتك على معالجة الأمر، ومهما بذلت من مجهود للشفاء لن يؤتي ثماره إن لم تعيدي الثقة بربك ثم بنفسك، فهذا هو المعنى الحقيقي للشعور بالأمن. وأنصحك اتباع خطة متدرجة للتقليل من المخاوف: وإليك بعض المقترحات بهذا الشأن:
– الاسترخاء عن طريق التنفس: يمكن ممارسة هذا التدريب يومياً. ولإعداد بيئة مناسبة للتدريب تحتاجين إلى: مكان هادئ، مع تخفيض مستوى الإضاءة، واستخدمي مقعداً مريحاً وذا ظهر مستقيم، وأغلقي الجوال، ولإعداد وضعك الجسماني تحتاجين إلى: انتصاب الظهر، ورفع الرأس، وارتداء ملابس مريحة، وعدم ارتداء الأحزمة، أو الأحذية، وإغلاق العينين، وبعد ذلك ابدئي بتقنية التنفس: ركزي على تنفسك الداخل والخارج. وإذا لم تتمكني من الاسترخاء عن طريق التنفس يمكنك التدرب على يد معالجة مختصة لتدريبك على تقنية التنفس والاسترخاء. جربي ممارسة أنشطة لم تعتاديها مثل: تناول أطعمة لم تتذوقيها من قبل، ولبس ملابس ذات ألوان تتجنبيها، الذهاب مع الطرق القصيرة المتسعة والتدرج في الأمر لتصلي للطرق القصيرة الضيقة، ثم انتقلي للمحاولة في الذهاب مع الطرق الطويلة المتسعة، وتدرجي في ذلك لتصلي إلى الطرق الطويلة الضيقة، قد تسهم بعض الألعاب الإلكترونية في خوضك لتجربة المرور عبر الطرقات والتدرج في الأمر مع احتفاظك بقدر من الطمأنينة. جربي التدرج في البقاء وحيدة في المنزل، فمثلاً يمكنك الجلوس في المنزل في آخر مكان بينما يكون الأهل في المقدمة أو العكس، تدرجي في الأمر حتى تجلسي بضع دقائق بمفردك بالاتفاق مع أحد أفراد أسرتك، وتدرجي لتصلي لساعات أثناء ممارستك لهذا النشاط، وأثناء محاولاتك تلك رددي عبارات إيجابية مثل: «مصدر الأمن هو الله، أنا هادئة ومتماسكة، أنا مسيطرة على مشاعري وأفكاري وتصرفاتي. أنا أنعم بالأمان والحرية والسعادة» رددي هذه العبارات موقنة أن الله قادر على منحك ما تريدين، ركزي على هذه الجوانب الإيجابية لتزداد في حياتك.
أسأل الله أن يمنحك الطمأنينة والسكينة ولجميع المسلمين.

أكره الازدحام

977638.jpg

  • أحس بعدم رغبتي في الذهاب إلى الأماكن المزدحمة حتى أماكن الصلاة أو العزاء مع علمي بعدم شرعية هذا العمل؟

- يظهر لي والله أعلم أن ما تعاني منه هو نوع من الخوف المرضي من الأماكن المزدحمة أو ما يسمى بالرهاب، وهو مرض نفسي معروف، يعاني منه بعض الناس بدرجات متفاوتة تصل أحياناً إلى حدٍ خطيرٍ تجبر الإنسان على الانزواء في منزله وعدم الخروج إلى أي مكان مهما كانت الأسباب.
ثانياً: ترجع أسباب هذا الأمر إلى عوامل كثيرة تتعلق بالمراحل الأولى لحياة الإنسان، وتنشئته الاجتماعية وظروف معيشته وتربيته وعلاقته بوالديه – حتى وهو راشد –، فبعضها قد يسبب نوعاً من الخوف المرضي لدى الإنسان!؟
ثالثاً: تركيزي على مصطلح الخوف المرضي لتفريقه عن الخوف الفطري أو العادي وهو خوف الإنسان من أمور تسبب الخوف للجميع. أما الخوف من الأماكن المرتفعة أو الأماكن المزدحمة أو المغلقة أو الظلام أو ركوب الطائرات أو غيرها فهو خوف مرضي لأنه لا يشعر به إلا بعض الأشخاص.
رابعاً: للإنسان المصاب بهذه المشكلة دور كبير في التخلص منها عن طريق تغيير أفكاره السلبية تجاه نفسه إلى أفكار إيجابية مفادها أنه ليس أقل قدراً وقدرة من الآخرين، وأنه ليس محوراً لاهتماماتهم حتى وإن توجهت أنظار بعضهم إليه فإنها في الغالب الأعم نظرات شاردة لا تعني أي شيء بل إن كثيراً من أصحابها لا يعون مما تقع أعينهم عليه إلا أقل القليل وكل منهم مشغول بنفسه وبمشاكله الخاصة. ولذا فيجب على المرء الذي يعاني أن يكون واقعياً وعقلانياً في تفكيره، وألا يحمل الأشياء أكثر مما تحتمل، وأن يبادر بالهجوم على هذه المواقع التي يخشاها ولا يضع خيار الانسحاب دائماً في المقدمة. فالانسحاب يعني الهزيمة والتراجع الأول يعني مزيداً من التراجع، وهكذا.
خامساً: هناك نوعان من العلاج وهما:
أ- العلاج الدوائي.
ب- العلاج السلوكي المعرفي، ويعتمد على فنيات الاسترخاء والإيحاء الذاتي والتدرج في مواجهة المواقف المشكلة أو المزعجة.
سادساً: مشكلتك في بداياتها، فلا تتردد أبداً في استشارة الطبيب النفسي، وثق أنك قادر بإذن الله على تجاوزها.. فنسبة من يُشفى من هذه الأمور عالية جداً، والنتائج مشجعة. وقبل هذا وبعده أوصيك ونفسي أن تذكر الله على كل حال، وأن تبدأ يومك بقراءة الورد الصباحي وشيء من القرآن الكريم، ثم تأخذ نفساً عميقاً وتستمد من ثقتك بربك ثقة بنفسك وتتفاءل بيومك هذا بثقة المؤمن، وتنطلق إلى أعمالك مطمئن البال ولا تسمح لأي كان بأن يفسد عليك صفاءك النفسي وثقتك بأنك لست أقل من غيرك بل ربما تفوقت على غيرك بأمور كثيرة.

أفكر في الموت

977639.jpg

  • أعاني من مشكلات أسرية عميقة، كما أعاني الخوف من الموت، وعدم التكيف مع المجتمع، وعدم مسايرتي لنمط واحد من السلوكيات. إضافة إلى هذا فقد أردت تكوين عائلة، وهذا لتحقيق نوع من الاستقرار النفسي، غير أنني لم أستطع لظروف كثيرة أهمها رفض الوالد القاطع حسب قوله إنني غير قادر على المسؤولية، وأنا حاصل على شهادة جامعية. رجاء أعينوني أعانكم الله؟

- عن مسألة الخوف وترائي صور الموت لك في كل مكان دعني أسألك سؤالاً مهماً جداً.. ما هي علاقتك بربك.. وما مدى اتكالك عليه ويقينك بأنه لن يصيبك إلا ما كتب الله عليك.. وأين أنت من قراءة القرآن الكريم وذكر الله (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)، وقراءة الأوراد اليومية وهي «حصن المسلم» كما جاء في الحديث.. إذاًَ صدقني راحتك هي في العودة إلى الله والالتجاء إليه والثقة به.. ودعائه بصدق وتضرع وتذلل أن يوفقك الله ويحفظك ويعينك ويهديك ويهدي لك ويهدي بك، والله تعالى قريب مجيب يجيب دعوة المضطر إذا دعاه ويكشف السوء.
أما مسألة الزواج، فإنه يحتاج إلى قدرة مادية تستطيع من خلالها تكوين أسرة والإنفاق عليها والاستقلالية في سكنك إذا لزم الأمر وغير ذلك مما تدركه وأنت أدرى بظروفك. فأسأل الله العون والتوفيق. أوصيك بكثرة الاستغفار؛ فقد جاء في القرآن الكريم قوله تعالى (فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا)، وجاء في الحديث (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب). والحياة قد لا تناسبنا ولا تتماشى مع أهوائنا، ولكنها في النهاية تسير ولا تتوقف، فيجب أن نتعامل معها من خلال هذا الفهم ونكيف أنفسنا معها بأي طريقة مع إدراكنا أنها دار ممر واستعداد للآخرة فلا ننتظر منها كثيراً، وتذكر قوله تعالى(لقد خلقنا الإنسان في كبد)، واعلم أن هذه الحياة لم تصف قبلنا للأنبياء والرسل وهم صفوة الخلق عليهم السلام.. وأنها لو كانت تساوي عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها شربة ماء.. كما جاء في الحديث. وفقك الله وحماك، وسدد على طريق الخير والحق خطاك.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٩٠) صفحة (٧) بتاريخ (٢٨-١٠-٢٠١٦)