امتنان محمد برناوي

في إحدى الدورات التدريبية والمختصة بتطوير الذات، طرحت مداخلة موجهة للمدرب من شخص ما بغض النظر عن عمره وجنسه ذكراً كان أم أنثى، قائلاً.. «أخبر شريك حياتي عن طريقة يستطيع تطبيقها حتى يجعلني أحبه»، ساد الصمت للحظات. على الرغم من أن المدرب لا يترك مداخلة من غير تعليق وإجابة إن لزم الأمر، ولكن ما شعرت به بعد تلك المداخلة أنه قد عجزت كلماته عن التعبير واكتفى بالصمت الذي يعد إحدى أقوى الرسائل التعبيرية، فكيف يجيب شخص حضر جسدياً فقط من أجل التطوير ولكن بقي ذهنه مغلقاً تماماً كما كان عليه قبل حضوره.
مهلاً لحظة.. دعونا نفكر قليلاً في ذلك الموقف في حد ذاته. أيها الشخص وأيها الإنسان، أوجه لك حديثي، عندما تطلب من الآخر أن يبادر هو معك، هل من حقك أن تطلب ذلك؟ ماذا فعلت له أنت بدورك؟ وماذا قدمت؟ لماذا لا تبادر أنت؟ ولماذا على الآخر أن يبادر؟! هل فكرت ولو قليلاً عندما طلبت من الآخر المبادرة، أنك قد تكون أنت المقصر من الأساس. كثير منا من ينظر إلى الآخر بعدسة مجهرية مضاعفة التكبير. الكل ينسى النظر إلى المرآة حتى يرى ذاته أولاً، قبل أن ترفع إصبعك تجاه الآخر وجه الأصبع إليك. لا تطلب من العالم التغيير دون أن تبدأ أنت بذلك، فما هو العالم؟! أنا وأنت ومجوعة من الأشخاص في حال بادرنا جميعاً بتغيير أنفسنا عندها فقط سيحدث التغيير في العالم. دائماً لابد أن نكون نحن المبادرين أولاً، ولنتذكر ليس من حقنا بتاتاً أن نلزم غيرنا بذلك، فكلٌّ مسؤول عن ذاته أولاً، مسؤول عن قراراته وحتى أفعاله.
لا تكن أنانياً وتنظر إلى الآخر فقط ماذا فعل وماذا سيفعل تالياً.
علينا أن نسارع بالمبادرة دون تقديم طلب المبادرة من الآخر، فهذا ليس من شأننا، إن أراد هو بادر، وإن لم يشأ فله الخيار طالما يمتلك المسؤولية الكاملة على تصرفاته.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٩٨) صفحة (٨) بتاريخ (٠٥-١١-٢٠١٦)