علينا التخلص من الخصومات الجوفاء والأحقاد العمياء للخروج من أوحال الفرقة

منبر الحرمين: أعداؤنا متفقون على باطلهم .. والمسلمون يتنازعون فيما بينهم

طباعة التعليقات

مكة المكرمة، المدينة المنورةالشرق

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد أن أعداء الأمة الذين ينصرون طرفا على طرف من المتقاتلين من المسلمين، لن يتوقفوا عند هذا الحد، بل سيذهبون إلى أبعد من ذلك، ولن يبقوا على أحد من المسلمين، فإنهم يضربون الأمة بعضها ببعض، فلا يظن هذا الذي سكت عنهم، أو سكتوا عنه، أو مدوه ببعض المدد أن الأعداء سيتركونهم، إنهم يوقدون النار والفتن بين أهل الإسلام، ويحرضون بعضهم على بعض من أجل تحقيق مصالحهم وحدهم، إنهم متفقون على باطلهم، فكيف يتنازع أهل الإسلام على حقهم، مستشهدا بقوله تعالى: (وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ).

الخصومات الجوفاء

ابن حميد يلقي خطبته

ابن حميد يلقي خطبته

ودعا ابن حميد، في خطبة الجمعة أمس، الأمة الإسلامية إلى التخلص الخصومات الجوفاء، والأحقاد العمياء، من أجل الخروج من أوحال الفرقة، وإنقاذ الأمة من الأزمات المفتعلة، والشمل، ورأب الصدع، لتعود الأمة إلى وحدتها وقوتها، وتسير على صراط الله المستقيم، ودين الإسلام القويم». وقال إن تحقيق الوحدة يسير – بإذن الله – لتوافر أسباب الاجتماع، وسهولة إزالة الموانع وبخاصة في هذا الظرف الذي تكشف فيه مكر الأعداء، ووضحت فيهم توجهاتُهم، وتوظيفُهم لخلافات الأمة، والنفخُ فيها، وتوسيعُ الهوة والفرقة والتناحر، حتى أسالوا الدماء، وفرقوا الديار ، ومزقوا المجتمعات.
ولفت إلى أن الذلَّ والمهانة اللذين تعيشهما الأمة كانا بسبب الفرقة والتحزب والتعصب، وهو الذي أطمع فيها أعداءها، ومكن من رقابها، وهون أمرها، وجعلهم حجة على الإسلام ومبادئه والفتن تقطع أوصال الدول، وتورث الإحن، لا تقيم حقا، ولا تزيل باطلا، والفوضى هي الباب إلى الظلم والتظالم، والفوضى تورث الفتن، والفتن تؤدي إلى الفرقة، والفرقة تؤدي إلى الهلكة والفناء والوحدة ائتلاف واجتماع، وكل ما ينافي الائتلاف، ويضاد الاجتماع ويوجد النفور فهو الطريق إلى الفرقة والتشتت والتشرذم.

وحدة العقيدة

وأشار إلى أن نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – تركنا على محجة بيضاء ليلها كنهارها، وترك فينا ما إن تمسكنا به لن نضل بعده، كتاب الله، وسنته عليه الصلاة والسلام، وفي التنزيل العزيز: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ). ويقول جل وعلا: (وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ). مضيفا أن الكتاب والسنة أصلان ثابتان محفوظان لا عدول عنهما، ولا هدى إلا منهما وبهما، والعصمة والنجاة لمن تمسك بهما واعتصم بحبلهما، وهما البرهان الواضح، والفرقان اللائح بين المُحِقّ إذا اقتفاهما، والمُبْطِل إذا جفاهما.
وشدد على أن المسلمين تجمعهم وحدة العقيدة، ووحدة الشعائر والمشاعر في عباداتهم، وأخلاقهم، وتعاليمهم، وتحكيم الشرع فيهم، توحيداً، وصلاة، وصياماً، وزكاة، وحجاً، وجهاداً، وأمراً بالمعروف، ونهياً عن المنكر، وآداباً، ووصايا وهي وحدة إسلامية تصغر أمامها الأحقاد، والثارات، والأطماع، والرايات، والعنصريات، والمذهبيات، ويجتمع الجميع تحت لواء لا إله إلا الله محمد رسول الله، والله أكبر، والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين، وكذلك وحدة دينية ثقافية اجتماعية تجتمع على حب هذا الدين والتمسك به، وإعزازه، ورفع منارة الإسلام.

المسلمون أقوياء

وأكد أن المسلمين أقوياء في الحق وبالحق من غير غلو، ورحماء بالخلق وللخلق من غير جور، لا يبخسون الناس أشياءهم، يختارون أيسر الأمرين، ويدفعون أشد الضررين، هم أهل العدل والإنصاف في صديقهم وعدوهم يدعون إلى الله بالحكمة، وينصحون بالشفقة، ويتبعون مقتضى الشرع، ليس بالتشفي ولا الانتقام، ويفرحون بتوبة التائب، ويقبلون عذر المعتذر، ويدعون للمقصر، لا يفرحون بالزلة، يسترون العيوب، ولا يتتبعون العورات، ولا يذكرون الأخطاء، إلا على سبيل الترجيح والتصحيح، وليس للثلب والتجريح.
وأضاف: لا ينكر وجود المذاهب والطوائف، بل لا يتصور أن ينفك الناس عن الاختلاف مسلمين وغير مسلمين، ولكن الذي ينكر هو العصبية المفرقة، والهوى المهلك، وقد سأل أُبي بن كعب رضي الله عنه النبي – صلى الله عليه وسلم -: «أمن العصبية أن يحب الرجل قومه؟ فقال عليه الصلاة والسلام: لا، ولكن من العصبية أن ينصر قومه على الظلم».

لا تفرقوا

وفي المدينة المنورة حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالمحسن القاسم في خطبة الجمعة اليوم، من الفرقة في الأمة، مبينا أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «إياكم والفرقة»، والله نهى عباده عن التفرق، وأوصى الله الأمم بما أوصى به الأنبياء من إقامة الدين والبعد عن الافتراق، وذم سبحانه الفرقة، وعاب على أهلها، ووصف حالهم بقوله سبحانه (كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ).
وأضاف «خلق الله آدم واستخلفه في الأرض بعبادته واجتمعت ذريته من بعده عشرة قرون على توحيد الله ومحبته، ثم استزلهم الشيطان وحرفهم عن دين الله وطاعته، وتفرقوا بعد أن كانوا أمة واحدة، قال تعالى: في الحديث القدسي (إِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ، وَإِنَّهُمْ أَتَتْهُمُ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ)، فذمهم الله على اختلافهم، وبعث فيهم رسلاً لجمع كلمتهم والتأليف بين قلوبهم على الحق، قال تعالى (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ).
وأوضح أن أعظم الفرقة الانحراف عن توحيد رب العالمين؛ لقوله تعالى (وَلَا تَدْعُ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ)، والأحداث في الدين مفارقة لخير المرسلين، والخروج على الأئمة وولاة الأمر ومنازعة الأمر أهله فساد عظيم، وأهل العلم قدوة في المجتمعات، وهم أولى الناس بائتلاف قلوبهم والاجتماع بينهم، والخلاف بينهم داع لعدم القبول منهم، والتفرق في الصلاة وعدم الاجتماع عليها من استحواذ الشيطان.

حشود كبيرة حضرت صلاة الجمعة في المسجد الحرام

حشود كبيرة حضرت صلاة الجمعة في المسجد الحرام

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٠٥) صفحة (٣) بتاريخ (١٢-١١-٢٠١٦)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...