محمود أحمد مُنشي

محمود أحمد مُنشي

محمود أحمد مُنشي

قال الحق تعالى (يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخُلي جنتي).
صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالعزيز طيّب الله ثراه، غادر الدنيا الفانية إلى دار الحق، لقوله تعالى (كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون). ترك هذه الدنيا وصحب معه أعماله الطيبة والجليلة ليُلاقي وجه ربه وهو راضٍ عنه إن شاء الله، فقدت بلاد الحرمين الشريفين رجلا فذا بقامة أبي خالد الذي ما فتئ يعمل ويتحسس ويتلمس أحوال الضُعفاء، الأيتام والأرامل وكل صاحب حاجة، أبوابه مُشرعة للقاصي والداني، تركي بن عبدالعزيز صاحب القلب الكبير والصدر الرحب، القلب الذي كان رحمه الله يحمل العطف والحنان والأبوة لكل من نصاه أو طلب منه المُساعدة، كان يعيش الآلام وأوجاع المعوزين.. يسُد رمق الجائع والفقير، الابتسامة ما فارقت محياه الأغر يشعُر بالسعادة والفرح عندما يقضي حاجة إنسان بعد الله عزّ وجل. كان المغفور له بإذن الله محبوباً لدى إخوانه الملوك والأمراء وكل من عرفه. كان عضُداً لإخوانه يشُد من أزرهم،لا يألو جُهداً في الوقوف مع إخوانه وأبناء عمومته وأهله وذويه، حباه العليّ القدير بخصال وشمائل طيبة وكريمة، دمث الأخلاق، تواضع جم، مزروع بداخله النخوة والمروءة ونصرة المظلوم، عندما تسنم منصباً رفيعاً في وزارة الدفاع نائباً لشقيقه المغفور له بإذن الله صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز يرحمه الله كان العضُد ونِعم السند بذل كل ما يستطيع في بناء وتنمية واستقرار وأمن هذا الوطن الغالي حتى وهو بعيد عنه، تركي بن عبدالعزيز الذي أجمع الجميع على أنه الرجل الذي بذل وعمل بسخاء يرجو إن شاء الله عفو ورضا ربه المعبود ثم ولاة الأمر وفقهم الله، نحسبُهُ إن شاء الله من الصابرين والمحتسبين الأجر من الباري جل وعلا على الابتلاء والمرض الذي ألمّ به، قال تعالى (إنما يوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب…). وفي آية أُخرى (وبشّر الصابرين).
كان الأمير الراحل تركي بن عبدالعزيز يتواصل مع كثير ممن كان يعمل معه أو يعرفه حتى وهو بعيد خاصة مع أشقائه وأبنائهم والأسرة الكريمة، لا يرد صاحب حاجة، إما مساعدة مادية أو خطاب لمستشفى، أو شفاعة في أمر ما من أمور الدنيا، كانت ردود الفعل لهذا المصاب الجلل في داخل المملكة وخارجها أكبر دليل على أنه في قلوب الجميع: له أياد بيضاء وحبه لكل من عمل بقربه، حظي بهذا الحب بنقاء سريرته إن شاء الله، الألسُن تلهج بالدعاء أن يغفر له العزيز القدير ويرحمه بواسع رحمته ورضوانه ويجمعه العليّ القدير مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وأن يرزقه الحق المبين آعالي الجنان الفردوس الأعلى وهو سبحانه القادر على كل شيء.
إن محبة الله عزّ وجل هي التي تنافس فيها المتنافسون وسعى إليها عباده المتقون وإن شاء الله الأمير الراحل من المتنافسين ومن الذين (سعوا) إلى هذا الفضل وهذا العطاء من لدن رحيم غفور، حُبهُ وشغفه لأعمال الخير وكل ما يقربه إلى خالقه تبارك وتعالى نال الجزاء الأوفى إن شاء الله وحُب رب العزة والجلال، وبطاعته لربه وعبادته نال بإذن الله الدرجة الرفيعة والمنزلة العظيمة بصبره وجهاده لنفسه على ما ابتلاه المولى عزّ وجل، فوجد إن شاء الله حلاوة الإيمان في قلبه ويقينه بأن الله قريب من عباده المؤمنين.
اللهم يا رحمن الدنيا والآخرة ارحمنا وارحم أمة محمد صلى الله عليه وسلم رحمةً كافة تُغنينا عن رحمة من سواك اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا كبيرنا وصغيرنا، اللهم ارحم تركي وأموات المسلمين رحمة واسعة وتغمده والمسلمين بعفوك ورضوانك، اللهم أنزل نوراً من نورك عليه وعلى المسلمين، ونور له في قبره ووسع مدخله وآنس وحشته، اللهم ارحم غُربته وارحم شيبته، اللهم ثقّل موازينه واجعلها في صحائفه يارب العالمين، اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة لا حُفرة من حُفر النار، اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وأكرم نُزله اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيرا من أهله وذرية خيراً من ذريته وزوجاً خيراً من زوجه وأدخله الجنة بغير حساب ولا سابق عذاب برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨١٣) صفحة (٨) بتاريخ (٢٠-١١-٢٠١٦)