علياء الموسوي

علياء الموسوي

علياء الموسوي

التقى فارسان من فرسان القرون الوسطى عندَ نصبٍ قديم، فاختلفا في لونه، أحدهما يقول إنهُ أصفر، والآخر يقول إنهُ أزرق، والواقع أن النصب كانَ أصفر وأزرق في آنٍ واحد؛ حيثُ كانَ مصبوغاً في أحد وجهيه بلونٍ يُخالف لون الوجه الآخر. ولمْ يشأ هذانِ الفارسان (الشهمان!) أن يقفا لحظة، ليتفحصا لون النصب من كلا الوجهين، لقد كان همّ كل منهما مُنصباً على تفنيد الآخر وإعلان خطئه، وكانت النتيجة أنهما تبادلا الشتائم اللاذعة ثُمَّ تبادلا ضرب السيوف والرماح فقتلا بعضهما.
هكذا يتنازع الأفراد في مجتمع واحد في معظم أمورهم سواء أكانت ثقافية أو اجتماعية، والسبب النظرة الخاصة لكل واحد فيهم، فحادثة الفارسبن لا تختلف كثيرا بل إنها تتشابه مع ما يحدث لنا يوميا على الصعيد الشخصي والمجتمعي أيضاً، ناهيك عن النتائج المترتبة والمرتقبة حول ذلك. لكن هل سألت نفسك يوما ما سبب كل ذلك، أهو أمر فطري أم تصرف مبرر ذو امتداد فكري؟
يرى عالم الاجتماع علي الوردي في كتابه المشهور «خوارق اللاشعور» أن اختلاف وتنازع الأفراد ما بينهم شيء طبيعي ولا يلام عليه. والسبب يرجع إلى الإطار الفكري الذي تقيده عدد من القيود التي بدورها تقيد عقل الإنسان حول نظرته إلى حقيقة الأشياء في محيطه، وتجعله في دائرة الشعور والوعي والإيمان والتأكيد على صحة ما يبطن في ذاته، وتعرف بثلاثة عناصر رئيسة تسهم في تكوين الإطار الفكري لكل فرد.
يشير الوردي إلى العنصر الأول وهو القيود النفسية التي يقصد بها المشاعر والعواطف والرغبات المكبوتة في كل إنسان سواء كانت جيدة أو سيئة؛ حيث يكون فكر كل واحد منا مجبولاً ومقيداً في هذه الدائرة دون أن يعي لذلك؛ بسبب عقله الباطن الذي يقوده نحو رغباته الدفينة التي بدورها تسيره نحو ما يحب، فعلى سبيل المثال تجد صديقك يحب ستالين رغم دمويته وجرائمه الشنيعة، تسأله لماذا؟ فيجيب أنه يحبه لعظمته وسلطته، ولكن في الواقع هو يحبه لأنه أشبع بعض رغباته كالقوة مثلا، فيعزز نقصه في نفسه بحبه اللاشعوري لستالين، ليسد هذه الثغرة النفسية.
ويتابع أن العنصر الثاني هو القيود الاجتماعية وهو لمن أخطر العناصر التي تؤثر في تكوين الإطار الفكري لكل فرد منا، فمن الطبيعي أن ينتمي كل فرد منا إلى بلد أو طبقة أو قبيلة أو طائفة بلا استثناء، فهو يتعصب لها في الحق والباطل، وهذا ما كان عرب الجاهلية يفعلونه، فمثلا ترى فلاناً يمجد حاكم هذا البلد، والسبب أنه ينتمي إلى طائفته المذهبية على الرغم من معرفة الجميع أن هذا الحاكم معروف بالفساد الإداري والمالي المنتشر في أقصى البلاد.
ويضيف أن العنصر الثالث وهو القيود الحضارية، وهو من القيود التي تشترك فيها الجماعات داخل حضارة معينة، فالبدو مثلا لهم قيم وعادات وأعراف تختلف اختلافا كليا عن الحضر، وهذه القيم تنشأ مع التربية والحياة العامة المجتمعية المحيطة، فتصبح جزءاً لا يتجزأ من منطق وأسلوب كل فرد في ذلك المجتمع.
إذاً إن مشكلة النزاع البشري هي مشكلة معايير ومناظير شخصية، ترجع إلى الإطار الفكري لكل فرد فينا، فالمسألة ليست مسألة صح أو خطأ، المسألة أعمق مما نتصور، والأخطر أنها مازلت تتوالد إلى هذا العصر، والمبكي المضحك حقا أننا مازالنا نقع في نزاع لا ينتهي مع كثير حولنا مثلما صار مع الفارسين، فما الحل إذاً؟
يعتقد الفلاسفة أن حل هذه المشكلة العويصة أن يخرج الإنسان عن ذاته، وأن يتحرر من القيود التي فرضت من عادات وعقد نفسية اجتماعية وحضارية، أي أن يتمرد ويثور على الجماعة، وأن ينجو بعقله ويسير به، فيكون هو التيار وحتى إن اختلف عن البقية، فكلما قلّت الحواجز الذاتية كلما كان الإنسان ميالاً إلى الحرية والإنسانية بشكل لا يتصور، فكن أنت أيقونة الثقافة ولغة الحب وفضاء الإبداع.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨١٥) صفحة (٨) بتاريخ (٢٢-١١-٢٠١٦)