السديس: لابد من بيان دور «الشبكات» في إثارة الفتن ونشر الأفكار المنحرفة

عبدالرحمن السديس

طباعة التعليقات

المدينة المنورةواس

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن تبنِّي جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله- العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة لمؤتمر «ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام»، يأتي انطلاقاً من رسالتها العالمية تجاه أهمية بناء عقلية الفرد المسلم في ضوء كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، في ظلِّ ما تواجهه المجتمعات المسلمة من مخاطر، ولا سيما تلك التي تمثله شبكات التواصل الاجتماعي من أخطار وآثار سلبية على الفرد والمجتمع وتماسك الأمة والحفاظ على استقرارها.
وقال: «إن في مَعَارِج الكُشُوفاتِ والعِرفان، اسْتَقَرَّ إنسان هذا الزّمان، في عصر الثَّوْرَاتِ التِّقَانِيّة الهائلة، التي أسْفرت عن شبكات التواصل المُتطوِّرة، فَخوَّلَتِ الإنسان أنْ يَتَواصل مع من شاء في أيِّ شِبْرٍ من المعمورة شاء، وفي أيِّ لحظةٍ شاء، في بثٍّ مُبَاشِرٍ مُفَصَّل، يَحْمِل الصَّوت والصُّورَة مَعَا. وما ذلك إلّا دليل عظمَة الخالق البارئ المُصَوِّر -سبحانه – الذي هَدَى العُقولَ والأفكار فَصَنَعَتْ واخْتَرَعَت؛ وطوَّرت وأبْدَعَت، قال -جَلَّ جَلاله- مُمْتَنًّا على عِباده: (عَلَّمَ الْأِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ)».
وأضاف: «إن شبكات التواصل الاجتماعي، قد أحدثت نوعًا من التواصل الاجتماعي بين البشر في فضاء إلكتروني افتراضي، فقرَّبت المسافات، وألغت الحدود وزاوَجت بين الثقافات»، مشيراً إلى أن هذه الشبكات تعددت واستأثرت بجمهور واسع من المتلقين، لِما اتسمت به من سرعةٍ في إيصال الأخبار والأحداث، والرسائل النصية، ومقاطع الفيديو وغيرها.
وأكد أنه لن يُرْتقى بالوعي الشرعي والأدبي والثقافي في ذلك، إلاَّ إذا قُوِّمت العقول، وشُذِّبَت الثَّقافات، وهُذِّبت التعاملات والانطباعات، إزاء تلك المتوارِدَات، وذلك بوضع الضوابط الشرعية لاستخدامها، لا سيما في زمن التحديات الكبرى المتمثلة في الإرهاب والطائفية من خوارج العصر وقرامطة الزمان وأمام المدِّ التكفيري والصفوي مما يتطلب التحصين المستمر لأبناء الأمة واستثمار هذه الوسائل المعاصرة في ذلك.
ولفت إلى سعي المؤتمر لتحقيق جملة من الأهداف الجليلة، منها بيان الرؤية الشـرعية في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي وضوابطه، وبيان أثر شبكات التواصل الاجتماعي في الأفراد والمجتمعات، والإسهام في تحديد أسس وطرق الاستخدام الأمثل لشبكات التواصل الاجتماعي، وتعزيز سبل استثمار شبكات التواصل الاجتماعي في مجالات التوعية والتثقيف المجتمعي، وبيان دور الشبكات في ترويج الشائعات وإثارة الفتن، ونشر الأفكار المنحرفة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨١٥) صفحة (٤) بتاريخ (٢٢-١١-٢٠١٦)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...