أمير الشرقية: استخدام وسائل التواصل مسؤولية لا يمكن التغافل عنها

أمير الشرقية

طباعة التعليقات

المدينة المنورةالشرق

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، أن تحمّل المسؤولية يعدّ من القيم العظيمة التي أرساها ديننا الإسلامي، ودعا إليها وربّى عليها أتباعه، وخاطب بذلك الأفراد والمجتمع والأمة، وجعل القيام بهذه المسؤولية سبباً للحياة السعيدة الطيبة الآمنة والنجاة في الآخرة.
وقال الأمير سعود بن نايف في تصريح له بمناسبة انعقاد مؤتمر «ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام» الذي تنظمه الجائزة اليوم في المدينة المنورة: «إن تزكية النفس والمحافظة عليها مسؤولية، كما أن القيام بالحقوق الأسرية مسؤولية، وإتقان الأعمال والقيام بالواجبات الوظيفية مسؤولية، وتقلّد المناصب والمراكز المهمة مسؤولية، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمساهمة في تقوية روابط المجتمع ونشر الخير والتعاون على البر مسؤولية، والحفاظ على أمن الوطن ومكتسباته وتلاحمه ووحدة أرضه مسؤولية، واستخدام الأفراد والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية في العالم لوسائل التواصل الاجتماعي مسؤولية، لما لها من أهمية كبرى لا يمكن التغافل عنها في مجال السرعة والانتشار وسهولة الاستخدام والتأثير، وهكذا المسؤولية في جميع أفكارنا وسلوكياتنا وتصرفاتنا».
وأضاف: «إن عالمية رسالة جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، ودورها الرائد في خدمة القضايا الإسلامية والعالمية المعاصرة وتحقيقاً لأهدافها التي منها الإسهام في دراسة الواقع المعاصر للعالم الإسلامي، واقتراح الحلول المناسبة، وإيماناً منها بأهمية دراسة المشاكل المعاصرة، وإدراكاً منها لدراسة ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام؛ جاء تنظيم الجائزة وبمشاركة الجامعة الإسلامية لمؤتمر ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام، بمشاركة نخبة من العلماء والمفكرين والباحثين، لتحقيق أهدافه- بإذن الله- في بيان الرؤية الشرعية في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي وضوابطه، وبيان أثر شبكات التواصل الاجتماعي في الأفراد والمجتمعات، والإسهام في تحديد أسس وطرق الاستخدام الأمثل لشبكات التواصل الاجتماعي، وتعزيز سبل استثمار شبكات التواصل الاجتماعي في مجالات التوعية والتثقيف المجتمعي، وبيان دور الشبكات في ترويج الشائعات وإثارة الفتن ونشر الأفكار المنحرفة».
وأعرب عن شكره لكل من شارك وساهم في جهود تنظيم وعقد هذا المؤتمر، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ لهذه البلاد أمنها واستقرارها ويجعل التوفيق حليف قادتنا وولاة أمرنا، ويعظم الأجر والمثوبة لراعي الجائزة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز- رحمه الله- وتغمده بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته لما قدّمه من خدمة للإسلام والمسلمين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨١٥) صفحة (٤) بتاريخ (٢٢-١١-٢٠١٦)