ما هو داء السكري؟

طباعة ١ تعليق

رحاب زاهراختصاصية الغدد الصماء والسكر، ماجستير الغدد الصماء والسكر جامعة عين شمس ،مستشفى محمد الدوسري

داء السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه (مقاومة الإنسولين). والإنسولين هو هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم. ويُعد فرط سكر الدم أو ارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جرّاء عدم السيطرة على داء السكري، ويؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في عديد من أجهزة الجسم، ولاسيما الأعصاب والأوعية الدموية.

د. رحاب زاهر

يعاني المصابون بالسكري من مشكلات تحويل الغذاء إلى طاقة (التمثيل الغذائي). فبعد تناول وجبة الطعام، يتم تفكيك النشويات فيه إلى سكر يدعى الجلوكوز، ينقله الدم إلى جميع خلايا الجسم للاستفادة منه وإنتاج الطاقة. وتحتاج أغلب خلايا الجسم إلى الإنسولين ليسمح بدخول الجلوكوز من الدم إلى داخل الخلايا. فإذا كان تناول الغذاء الغني بالسكر والنشويات كبيراً لا يستطيع البنكرياس إنتاج أنسولين كافٍ لإدخال السكر إلى الخلايا، ويبقى من السكر جزء في الدم. وهذا هو السكري من النوع الثاني.
كنتيجة للإصابة بالسكري، لا يتم تحويل الجلوكوز إلى طاقة، مما يؤدي إلى توفر كميات زائدة منه في الدم بينما تبقى الخلايا متعطشة للطاقة. ومع مرور السنين، تتطور حالة من فرط سكر الدم (باللاتينية: hyperglycemia‏) الأمر الذي يسبب أضراراً بالغة للأعصاب والأوعية الدموية، وبالتالي يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات مثل أمراض القلب والسكتة وأمراض الكلى والعمى واعتلال الأعصاب السكري والتهابات اللثة، والقدم السكرية، بل ويمكن أن يصل الأمر إلى بتر الأعضاء.
أما الأعراض التي توحي بهذا المرض فهي: زيادة في عدد مرات التبول، زيادة الإحساس بالعطش وتنتج عنها زيادة تناول السوائل لمحاولة تعويض زيادة التبول، التعب الشديد والعام، فقدان الوزن رغم تناول الطعام بانتظام، شهية أكبر للطعام، تباطؤ شفاء الجروح، وتغيّم الرؤية. وتقل حدة هذه الأعراض إذا كان ارتفاع تركيز سكر الدم طفيفاً، أي إنه هناك تناسب طردي بين هذه الأعراض وسكر الدم.

أنواع مرض السكري:

  • داء السكري من النوع الأول:
    يتسم داء السكري من النوع الأول (الذي كان يُعرف سابقاً باسم داء السكري المعتمد على الإنسولين أو داء السكري الذي يبدأ في مرحلة الشباب أو الطفولة) بنقص إنتاج الإنسولين، ويقتضي تعاطي الإنسولين يومياً. ولا يُعرف سببه، ولا يمكن الوقاية منه.
    وتشمل أعراض هذا الداء فرط التبوّل، والعطش، والجوع المستمر، وفقدان الوزن، والتغيرات في البصر، والإحساس بالتعب. وقد تظهر هذه الأعراض فجأة.
  • داء السكري من النوع الثاني:
    يحدث هذا النوع (الذي كان يُسمى سابقاً داء السكري غير المعتمد على الإنسولين أو داء السكري الذي يظهر في مرحلة الكهولة) بسبب عدم فعالية استخدام الجسم للإنسولين. وتمثل حالات داء السكري من النوع الثاني 90% من حالات داء السكري المسجّلة حول العالم، وتحدث في معظمها نتيجة لفرط الوزن والخمول البدني.
    وقد تكون أعراض هذا النوع مماثلة لأعراض النوع الأول، ولكنها قد تكون أقل وضوحاً في كثير من الأحيان. ولذا فقد يُشخّص الداء بعد مرور عدة أعوام على بدء الأعراض، أي بعد حدوث المضاعفات.
    احتمال إصابة شخص سمين لا يمارس نشاطا بدنيا بمرض السكري هو احتمال كبير؛ نظرا لكونه أكثر عرضة للإصابة بـ «مقاومة الإنسولين» وبالتالي بمرض السكري.
    وهذا النوع لم يكن يُصادف إلا في البالغين حتى وقت قريب، ولكنه يحدث الآن في صفوف الأطفال أيضاً.
  • داء السكري أثناء الحمل:
    هو فرط سكر الدم الذي تزيد فيه نسبة جلوكوز الدم على المستوى الطبيعي، دون أن تصل إلى المستوى اللازم لتشخيص داء السكري، ويحدث ذلك أثناء الحمل. والنساء المصابات بالسكر الحملي أكثر تعرضاً لاحتمالات حدوث مضاعفات الحمل والولادة، كما أنهن وأطفالهن أكثر تعرضاً لاحتمالات الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في المستقبل.
    ويُشخّص داء السكري الحملي عن طريق التحري السابق للولادة، وعن طريق بعض الاختبارات مثل اختبار تحمل الجلوكوز (glucose tolerance test) أثناء الحمل، لا عن طريق الأعراض المبلغ عنها.

ما هي العواقب الشائعة التي تترتب على داء السكري؟

ممكن أن يتسبّب داء السكري مع مرور الوقت، في إلحاق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب.

  • يزداد خطر تعرض البالغين المصابين بالسكري للنوبات القلبية والسكتات الدماغية ضعفين أو ثلاثة أضعاف.
  • ويؤدي ضعف تدفق الدم والاعتلال العصبي (تلف الأعصاب) في القدمين، إلى زيادة احتمالات الإصابة بقرح القدم والعدوى وإلى ضرورة بتر الأطراف في نهاية المطاف.
  • ويُعد اعتلال الشبكية السكري من الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى العمى، ويحدث نتيجة لتراكم الضرر الذي يلحق بالأوعية الدموية الصغيرة في الشبكية على المدى الطويل. وُتعزى نسبة 2.6% من حالات العمى في العالم إلى داء السكري.
  • ويُعد داء السكري من الأسباب الرئيسة للفشل الكلوي.

ويتعرض المصابون بداء السكري لمخاطر الوفاة بنسبة لا تقلّ عن الضعف مقارنة بأقرانهم من غير المصابين به.

تشخيص مرض السكر:

ويتميز السكري بارتفاع متقطع أو مستمر في جلوكوز الدم، ويمكن الاستدلال عليه بواحد من القيم التالي:

  • قياس مستوى جلوكوز الدم أثناء الصيام 126 مليجرام / ديسيلتر أو أعلى.
  • قياس مستوى جلوكوز الدم 200 مليجرام / ديسيلتر أو أعلى، وذلك بعد ساعتين من تناول 75 جرام جلوكوز كما يُتبع في اختبار تحمل الجلوكوز.
  • قياس عشوائي لمستوى جلوكوز الدم 200 مليجرام / ديسيلتر أو أعلى.

فحوصات لكشف «مقدمات السكري»:

توصي الكلية الأمريكية للغدد الصماء، عادة، بإجراء فحص الكشف عن «مقدمات السكري» لكل شخص لديه تاريخ عائلي من سكري النوع الثاني، للذين يعانون من فرط السمنة أو المصابين بالمتلازمة الأيضية (Metabolic syndrome). كما يحبذ أن تخضع لهذا الفحص، أيضا، النساء اللواتي أصبن في الماضي بمرض السكري الحملي.
وقد يوصي الطبيب بالخضوع لأحد الفحصين التاليين لتشخيص «مقدمات السكري»:

  • فحص السكري في الدم أثناء الصوم.
  • اختبار تحمل الجلوكوز ((Glucose tolerance test.

التشخيص والعلاج:

يُعالج النوع الأول – الذي فيه لا يفرز البنكرياس الإنسولين – مباشرة عن طريق حقن الإنسولين، بالإضافة إلى ضبط نمط الحياة والقوت. ويمكن علاج النوع الثاني بالمزج بين القوت (ضبط التغذية) وتناول الحبوب والحقن، وفي بعض الأحيان الحقن بالإنسولين.
وبينما كان الإنسولين يُنتج في الماضي من مصادر طبيعية مثل بنكرياس الخنزير، إلا أن معظم الإنسولين المُستخدم حالياً يُنتج عن طريق الهندسة الجينية. إما عن طريق الاستنساخ المباشر من الإنسولين البشري أو إنسولين بشري معدل لكي يعطي سرعة وفترة تأثير مختلفة. ويمكن زرع مضخة إنسولين تضخه باستمرار تحت الجلد.
يمكن تشخيص هذا الداء في مراحل مبكّرة بواسطة فحوص الدم الزهيدة التكلفة نسبياً.
ويتمثل علاج داء السكري في تحسين النظام الغذائي والنشاط البدني وخفض مستوى الجلوكوز في الدم للحد من تقليل عوامل الخطر المعروفة التي تضر بالأوعية الدموية. كما يُعد الإقلاع عن التدخين مهماً أيضاً لتجنّب المضاعفات.

ويشمل العلاج كل مما يلي:

  • ضبط المستوى المعتدل لجلوكوز الدم. ويتطلب ذلك إعطاء الإنسولين للمصابين بداء السكري من النوع الأول؛ في حين يمكن علاج المصابين بداء السكري من النوع الثاني بالأدوية الفموية، إلا أنهم قد يحتاجون أيضاً إلى الإنسولين.
  • ضبط مستوى ضغط الدم.
  • رعاية القدمين.
  • تحري اعتلال الشبكية السكري (الذي يسبّب العمى) وعلاجه.
  • ضبط مستوى الدهون في الدم (لتنظيم مستويات الكولسترول).
  • تحري العلامات المبكّرة لأمراض الكلى المتعلقة بداء السكري.

مريض السكر ورمضان:

المرضى المصابون بالسمنة أو عرضة للسكر النوع الثاني أو ما قبل السكر أو السكر بالحمية أو الأقراص المنظمة للسكر هم أكثر استفادة من الصوم، بل إن الصوم قد يساعدهم في الوقاية من السكر ومضاعفاته، وكلما تقدم العمر بالسكر قلت الاستفادة وخصوصاً عند حدوث المضاعفات للسكر.

الوقاية:

ثبتت فعالية التدابير البسيطة المتعلقة بنمط المعيشة في الوقاية من داء السكري من النوع الثاني أو تأخير ظهوره. وللمساعدة على الوقاية من داء السكري الثاني ومضاعفاته، ينبغي للأشخاص ما يلي:

  • العمل على بلوغ الوزن الصحي والحفاظ عليه (مؤشر كتلة الجسم 18.5 -25)، ومحيط الخصر أقل من 90 سم عند الرجال وأقل من 80 سم عند النساء.
  • ممارسة النشاط البدني؛ أي ما لا يقلّ عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم في معظم أيام الأسبوع.
  • اتباع نظام غذائي صحي يشمل من ثلاث إلى خمس حصص يومية من الفواكه والخضر، والحد من مدخول السكر والدهون المشبّعة، واختيار المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف.
  • تجنّب تعاطي التبغ؛ حيث إن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.

نصائح مهمة لمرضى السكر:

  • زيارة الطبيب لفحص أقدامهم مرة في السنة، والتعرّف إلى الممارسات التي يجب اتباعها أو التي يجب الابتعاد عنها فيما يتعلق بالعناية بالأقدام. كما على المصابين بالسكري فحص القدمين كل يوم، والانتباه إلى أي بقع أو جروح أو بثرات أو التهابات مع ضرورة بمراقبتها بشكل منتظم.
  • من التوصيات الغذائية للحفاظ على مستوى سكر في الدم في المعدّل الطّبيعي، ومنها:
    • توزيع الأطعمة بين ثلاث وجبات أساسية (فطور – غداء – عشاء) ووجبتين أو ثلاث وجبات خفيفة (سناكات) يومياً.
    • عدم تخطّي وجبات الطعام. تناول الكميّات المسموح بها من النشويات يوميا وتجنّب الدهون الحيوانية المشبّعة.
    • تناول الفاكهة الغنية بالألياف، المعادن، والفيتامينات.
    • تجنّب عصير الفواكه والمشروبات الغازية وعدم إهمال وجبة الإفطار، فضلا عن ضرورة الحدّ من تناول السكاكر والحلويات، والابتعاد عن السكريات المضافة، واستخدام المحلّى الاصطناعي بدلاً من السكريات المضافة.
    • قراءة الملصقات الغذائية بعناية لمعرفة كميات الكربوهيدرات الموجودة في المنتج الغذائي.
  • بالإمكان تجنّب السكري: تنص منظمة الصحة العالمية على أن 30 دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة يومياً المترافقة مع نظام غذائي صحي كفيلة بالحماية من الإصابة بالسكري.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨١٧) صفحة (١٤) بتاريخ (٢٤-١١-٢٠١٦)