في استطلاع تجريه حالياً لجنة صحة البيئة بالمجلس البلدي

أكثر من نصف سكان القطيف يرمون النفايات خارج حاويات النظافة

عامل يبحث عن علب البلاستيك والألمنيوم في القطيف (الشرق)

طباعة التعليقات

القطيفماجد الشبركة

كشف جانب من استطلاع للرأي تجريه حالياً لجنة صحة البيئة بالمجلس البلدي في القطيف، حول تقييم أداء حاويات جمع النفايات التي توفرها بلدية المحافظة في الأحياء، أن 74.7% من سكان القطيف يؤكدون بأن حاويات القمامة التي وفرتها البلدية ليست خاصة بمنازلهم بل هي مشتركة مع الجيران.
وأظهر الاستطلاع الذي شمل حتى الآن 1119 عينة بأن 74.2% من المشاركين يسكنون على طرق فرعية، و54.3% يسكنون في فيلا، و31% في شقق سكنية، والبقية في منزل قديم، وأن 76.2% يرون بأن الحاويات التي أمام منازلهم لا تفي بالغرض.
وأكد 72.5% من المشاركين بأن عدد الحاويات في الحي غير كاف، و43.5% بأن الحاويات غير ثابتة في أماكنها، وما نسبته 40.9% بأنها ثابتة في مكانها.
وكشف الاستطلاع عن أن 33.7% يرون بأن المخلفات تبقى في الحاويات لليوم التالي دون رفعها، فيما يرى 43.3% بأن هذه الحالة تتكرر أحياناً.
وأبدى 76.8% رضاهم عن وقت مرور الضواغط “سيارات البلديّة” لتفريغ الحاويات، فيما رأى 23.2% بأن الوقت غير مناسب ويرغب في استبدال الوقت.
وكشف الاستطلاع عن أن 47.8% لاحظوا عدم تفريغ الحاوية أو عدم نظافة محيطها القريب خلال الأسبوعين الماضيين، فيما أكد 21.5% عدم مشاهدتهم لهذه الملاحظة.
وأظهر الاستطلاع عن أن 36.7% لاحظوا بأن السكان يرمون المخلفات بشكل غير صحيح، و43.5% يرمونها أحياناً بشكل غير صحيح.
وأكد 56.7% من السكان حرصهم شخصياً على رمي المخلفات في الحاويات ولكنهم في الوقت نفسه يضطرون بعض الأحيان لتركها خارج الحاويات لامتلائها، فيما ذكر 67.4% بأنهم لاحظوا وجود النفايات حول الحاويات، و29.7% بأنهم يرونها أحياناً فقط.
وأجمع المشاركون على أن الأضرار التي يخلفها ترك المخلفات فترة طويلة تتسبب في انتشار الأمراض والروائح الكريهة وانتشار الحشرات وتجمع القطط، فيما نفى 70.8% علمهم بأن تكون تلك النفايات تسببت فعلاً في إصابة أحد السكان بأمراض أم لا، وأكد 83.2% بأن الحاويات تسببت في انتشار روائح كريهة، و71.7% أكدوا بأنها تسببت في وجود حشرات وفئران.
وأظهر الاستطلاع بأن 66% من السكان يؤكدون بأن المتعهد لا يقوم برش الحاويات بعد تنظيفها، وأن 52.6% يرون بأن العمال غير مجهزين بأدوات النظافة الضرورية.
وكانت لجنة صحة البيئة بالمجلس البلدي في محافظة القطيف أعلنت عن إطلاق استبانة إلكترونية تستهدف استطلاع مرئيات أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم فيما يلامس صحة ونظافة كل مواطن ومواطنة في المحافظة، وهو تقييم خدمة الحاويات وما يتعلق بها.
وأكدت اللجنة أنها تأمل بأن تتمكن من خلال التقييم البناء، والاقتراحات الهادفة، من رفع مستوى الخدمات المقدمة فيما يتعلق بحاويات جمع النفايات.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٢٣) صفحة (١٠) بتاريخ (٣٠-١١-٢٠١٦)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...