فهد عبدالله الغانم

فهد عبدالله الغانم

فهد عبدالله الغانم

كان الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود مؤسس وموحد هذه البلاد – رحمه الله – يتّبع سياسة سلكها طوال فترة حكمه وهي «سياسة الباب المفتوح» في استقبال المواطنين وتلمُّس احتياجاتهم وقضائها وحل مشكلاتهم دون تمييز وكانت هذه العادة الملكية يلمسها الجميع من المواطنين جعلت الراحة والطمأنينة تدخل إلى قلوبهم بحكمة صائبة وحكيمة أثلجت صدورهم.
ولقد انتهج الملك عبدالعزيز أيضاً في تعامله مع مواطنيه سياسة قائمة على الشورى والتناصح مع الرعية واغتنام الفرص لتبادل الرأي مسترشدا بما جاء به ديننا الإسلامي الحنيف. ولما لهذا النهج القويم من أثر كبير يعكس ما تعيشه المملكة مع مواطنيها من تلاحم قائم على تعاضد الدولة والمواطنين.
لقد قال الملك ذات مرة في حفل رعاه في جدة في عام 1355هـ بعد انتهاء موسم الحج: «أنا لا أحب أن أشق على الناس ولكن الواجب يقضي بأن أصارحكم.. إننا في أشد الحاجة إلى الاجتماع والاتصال بكم لتكونوا على علم تام بما عندنا ونكون على علم تام بما عندكم، وأود أن يكون هذا الاتصال مباشرة وفي مجلسي لتحملوا إلينا مطالب شعبنا ورغباته وتحملوا إلى الشعب أعمالنا ونياتنا.. إنني أود أن يكون اتصالي بالشعب وثيقًا دائمًا لأن هذا أدعى لتنفيذ رغبات الشعب..».
هذه هي رغبات الملك وما يجول بخاطره تجاه مواطنيه منذ أمد بعيد، وما زالت هذه السياسة قائمة من بعده تولاها ورعاها أبناؤه الملوك – رحمهم الله – واحداً تلو الآخر بلا ملل أو كلل.
ولهذا فإن التاريخ اليوم يعيد نفسه مع سابع ملوك المملكة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – إلى حد كبير وبشكل أكثر شمولية واهتماما نظراً لمتطلبات المرحلة الحالية التي تشهد تلاحماً مميزاً وتناغما بين القيادة والشعب فهو يسير على خطى الإمام عبدالعزيز بحيويته واستراتيجيته.
سلمان الحزم والعزم أو سلمان التنمية.. أو سلمان الشهامة قل ما شئت ولكن سلمان الإنسان القريب من شعبه هو الأقرب إلى نفسه، حيث يعتبر كل مواطن في هذه البلاد محل اهتمامه ورعايته.. وقد ذكر الملك سلمان بعضاً من مآثر والده خصوصاً علاقته المميزة مع شعبه في أحد الاجتماعات.. وختم قائلاً: «إن إخلاصنا لبلدنا وشعبنا هذا هو الشيء الذي تربينا عليه». وقال إن أخاه الملك عبدالله بن عبدالعزيز «ملك الإنسانية» – رحمه الله – قام بتوصيته لخدمة المواطنين. ولأنه سلمان الوفاء الذي لم يقفل بابه أمام المواطنين يوماً ما وخصص لهم جزءا كبيراً من وقته في عمله أو في منزله وعلاقته بهم تسير بكل ثبات ويسر، لقد خاطبهم في أحد الاستقبالات بكل صدق وأمانة بقوله: «من لديه مظلمة فليرفع بها على حسابنا حتى لو كانت ضد أولادي وأحفادي وأهل بيتي..» اللهم فاشهد..
إن هذه المعطيات المشرفة هي مجلس «شورى مصغر» خارج حسابات الرسميات أو البروتوكولات العامة الذي جسده الملك مع أبنائه المواطنين يدور داخل أروقته بأن الملك شديد الحرص على إبراء ذمته أمام الله سبحانه وتعالى وزاد على ذلك عندما دعا المواطنين الذين لديهم ملاحظات بأن يتم إبلاغه بها مباشرة مهما كان نوعها.. فباتت جميع الوسائل متاحة سواء برقياً أو هاتفياً أو حضورياً وتحظى بعناية الملك شخصياً.
لقد عدلت فآمنت ونمت يا سيدي سلمان الحزم فقد مارست الحزم مع أبنائك كوالد قبل كل شيء ومع أعداء الوطن كرجل حكم وحكمة وما يدور داخل قصرك العامر في السر خرج إلى العلن ليبين للعامة نهجك القويم وخصالك النبيلة.. إنه عهدك الميمون الذي تقود دفته بكل عزيمة وإخلاص.. كيف لا وأنت تزيد شعبك الوفي يوماً بعد يوم اهتماماً وعدلاً وإنصافاً مستمداً ذلك من تربيتك الدينية وحفظك القرآن الكريم في سن مبكرة ونيتك الصادقة مع ربك ثم مع شعبك الذين ذكّرتهم بمزيد من مآثر وأخلاقيات والدكم العظيم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٢٦) صفحة (٨) بتاريخ (٠٣-١٢-٢٠١٦)