علياء الموسوي

علياء الموسوي

علياء الموسوي

كم مرة سمحت إلى دواخلك بالحديث معك وعقدت معها حوارا خاصا، وتجاذبت معها بانفراد تام ونجحت؟ كم مرة وصلت إلى التوهج والسلام الداخلي وأنت تنجز ما يطلب أو يتطلب منك؟ كم مرة انطلقت وراء مشاعرك وأحاسيسك دون اللجوء إلى استشارة أحد، وكانت النتيجة مرضية بالنسبة لك؟ كم مرة كتبت طموحك وأهدافك على جدران عقلك «سأصير مهندسا بارعا» وتحققت بالفعل؟ كثيرة هي التساؤلات ولا أعلم حجم الإجابات بالسطور أو الحروف، كما أني لا أريد أن أعرف، فهي بلا شك خاصة بك، ولكن هل سألت نفسك يوما ما سبب كل هذا النجاح يا ترى؟
قال أحد الكتاب يوما إن الإرادة تمكن الإنسان من عمل ما يريد عمله، وهو أمر لا ريب فيه ولكن لو أحصينا عدد الذين تمنوا النجاح وسعوا إليه لوجدنا كثيرين، والمشكلة أننا لا نسمع لهم أبدا بسبب عقدة سوء الحظ التي يُعتقد أنها ستلحق سامعها لو سمع، ولكن ما دور عقلك الباطن هل هو خائف مثلك من السماع أم متردد أم يبحث عنك؟ فهو دافعك لما تريد ولكن قبل كل شيء هل تعرف عقلك الباطن؟
العقل الباطن أو خوارق اللاشعورunconscious mind» في تعريف فرويد «هو عبارة عن مخزن المعلومات والذكريات والأفكار خارج نطاق الوعي، حيث إن أبرز محتويات هذا العقل اللاوعي تكون غير مقبولة أو سارة مثل الألم والصراع ومشاعر الحزن، كما أن كل هذه المشاعر في الواقع هي التي تؤثر بقوة في قراراتنا السابقة والحالية، وعليه يعتبر هو المصدر الرئيس للسلوك البشري.
ويختلف علماء النفس فيما بينهم حول هذا المضمون الذي يعتبره كثيرون جديدا، والسبب أنه لمن الصعب وضعه في قالب منهجي، كما يختلف اختلافا كثيرا عن التحليل النفسي، إذ إن العقل الباطن يتحرك في إطار الإحساس والشعور والانغماس في تحقيق الذات والانطلاق منها من السكون إلى الحركة الدائمة، بعيدا عن النمطية والجدلية العقيمة.
إن العقل الظاهر الذي وظيفته التفكير والتبرير والتركيز في الأمور الحياتية لا يستطيع أن يعمل مع العقل الباطن في الوقت ذاته، إذ هو نقيض له تماما. وقد يسأل سائل إذاً كيف يعمل كل واحد منهما، وكيف يتم ذلك إذاً؟ الجواب ببساطة أن العقل الظاهر يعمل على تجميع المعلومات المهمة والسعي إلى عمل دائب ومتقن بشكل واع ومكثف، عندها تتخزن هذه الأفكار فيه التي تساعد العقل الباطن بطريقة ما عندما يعمل، لأنه لا يقدر على العمل وهو فارغ، تنتهي مهمة العقل الظاهر بعد ذلك، لينطلق العقل الباطن في مرحلة اللاشعور، فتحثه المشاعر على الانصياع لها والخوض في غمار المنافسة والإبداع، حيث يكون الإلهام هو سيد القرار وصاحب الكلمة في الداخل، لتتجلى فيما تريده الذات.
يحتاج العمل المتقن إلى كثير من الهدوء والاسترسال في بواطن اللاشعور الداخلي، والوصول إلى مرحلة الذوبان في العمل والاتجاه إلى الكمال والجمال، لكن هذا لا يعني أن تؤمن بالكمال فهو غير موجود بتاتا، فالاستغراق في أداء عملك هو حالة من الإبداع الداخلي والاستسلام لها بشكل كبير دون الالتفات لما حولك.
إضافة إلى ذلك، فإن محاكاة الأنا الداخلية هي الأساس التكويني، لتطور مستوى التفوق الفردي، فعندما تخاطبك ذاتك من وراء الحاجز، وتسمح لها بتناقل أفكارك بديمقراطية تامة دون أن تكبح جماحها، فإنها ستكشف لك عن المثير الجميل، وستأخذك إلى عوالم تدهشك وتذهلك بألقها المنفرد غير المتوقع بالنسبة لك.
إن عملية التلقي في الداخل، لعملية تحتاج إلى كثير من الجنون والإنصات، فعندما قرر النمساوي فيليكس باومغارتنر أن يقفز من الفضاء إلى سطح الأرض خلال سقوط حر أكد الجميع على موته، كان حينها لم يكن يسمع إلا صوته الداخلي الذي يحثه على المضي قدما دون تردد أو خوف.
ليس هناك أجمل من أن تؤمن بمهاراتك وتسعى وراء تطويرها وتحفيزها، كما أنه ليس أفضل من أن تراقب أفكارك، طموحك، فلن تجد أحدا يفهمك غير نفسك، تحرك، انطلق، حلق في سماء الإبتكار لا غير ذلك.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٢٧) صفحة (٨) بتاريخ (٠٤-١٢-٢٠١٦)