كل ما حولنا قد يكون إيجابياً أو سلبياً لكن التعاملات الإلكترونية في عصر الوجبات (المعلوماتية) السريعة تختلف فكل شيء من حولنا يمضي سريعاً في طواحين مستمرة لا تتوقف تحتاج للسرعة تزيد سرعتها مع تقادم الشهور والسنين ..

محمود عبدالرحمن - مستشار التسويق والتطوير الإعلامي في جامعة الملك فيصل

محمود عبدالرحمن – مستشار التسويق والتطوير الإعلامي في جامعة الملك فيصل

مازلنا نحاول استيعاب مجالات التطور السريعة التي تحدث حولنا في عصر نعيش فيه، عصر الإنترنت والشبكات الاجتماعية، عصر سريع ومتطور اختصر بنا كل الطرق الطويلة للوصول لبيانات من خلال حصولنا على المعلومة المختصرة والقصيرة، فالأمر لا يقتصر على نمط الحياة والأكل فحسب، بل وأيضاً على أسلوب تلقينا للمحتوى في الفضاء الرقمي.
أصبح كل شيء حولنا مختصراً وأصبحنا نحب المحتوى القصير، الذي يمكننا قراءته سريعاً والمضي قدماً إلى محتوى آخر، لقد أصبحنا نفضل الفيديوهات القصيرة، التي تختصر لنا المعلومة أو الفائدة في دقيقة أو دقائق قليلة، عادة ما نتحاشا تلك الفيديوهات التي يظهر أمامها 20 أو 30 دقيقة، لقد شهدت الحسابات الاجتماعية المرئية كبرنامج الإنستقرام التي تعتمد على كبس المعلومة في ثوانٍ إقبالاً كبيراً في السنوات الماضية، وحصلت على مئات الآلاف من المعجبين بسبب هذا الأسلوب، أسلوب الاختصار قدر الإمكان وتلك الحسابات التي تحمل طابعاً تخصصياً مختلفاً تحمل في اهتماماتها متطلبات يحتاج إليها المتابع وتصب في مصالحه الخاصة والمباشرة بشكل كبير.
وما ساعد على انتشار هذه السمة في هذا العصر هو كثرة المحتوى وتعدد أشكاله وألوانه وكذلك تعدد مصادر تلقيه، لقد فتح لنا الإنترنت باباً كبيراً للمعرفة، يمكنك الآن أن تعرف ما تريد أن تعرفه وأنت في منزلك أمام شاشة الحاسوب أو الهاتف الذكي، بل إن المعلومة والمعرفة هي من تأتي إليك ولست أنت من يبحث عنها، قد تفتح تطبيق سناب شات وتبدأ في مطالعة يوميات أحدهم فينهال عليك المحتوى المرئي من جميع الحسابات المشترك فيها بشكل متواصل لا يترك لك نفساً للراحة أو الالتفات لمحادثة ابنك أو زوجتك التي تجلس إلى جانبك، إنه سيل من المعلومات والآراء والأحداث لا يتوقف حتى يقضي على ساعة أو ساعات من وقتك الثمين.
وتتكرر الحالة في معظم تلك الشبكات الاجتماعية تقريباً، إنها تقوم على فكرة الإغراء لقضاء أكبر وقت ممكن بين صفحاتها، منشورات الفيسبوك تظهر تحت بعض وتدعوك دائماً للنزول أسفلاً فقد يكون هنالك ما يستحق القراءة، وعندما تنقر على زر الإعجاب بصفحة من الصفحات يظهر لك مباشرة عديد من الاقتراحات لصفحات أخرى مشابهة، فتلك النماذج من الشبكات الاجتماعية والتي تشبه المتاهة، إن دخلت فيها فستواجهك الصعوبات من التسرب منها والخروج إلا بإرادة قوية أو باستدعاءٍ خارجي ملح، مثل اليوتيوب ينقلك من فيديو إلى فيديو وكل فيديو أفضل من سابقه، ويجوب بك بين المقترحات التي تتسلسل بك وتدعوك دائماً لأن تفتح أكثر وتشاهد مزيداً، وفي الأخير تشاهد الساعة فتتفاجأ أنه قد انقضى كثير من الوقت وتتحسر لأن لديك كثيراً من الأعمال، ومثلها الإنستقرام تجلب لك المقترحات بعد كل متابعة تجعلك تتابع أكثر، وكذلك في تويتر وغيرها من الشبكات، كل شبكة تريد كسب ودك والاستحواذ على أكبر جزء من وقتك، ليس من أجلك بل من أجل أن تكبر تلك الشبكات وبالتالي تصبح أكثر نجاحاً.
قد تكون أكبر إيجابية بالنسبة لنا أن هنالك كثيراً من المحتوى المختصر في عديد من الشبكات الاجتماعية والمواقع الإلكترونية، وأن تسعى تلك الشبكات للتسابق والتنافس لتقديم المعرفة في نماذج وطرح مختصر وجذاب لكسب ثقتك ومتابعتك لها، مما يجعلك بالنسبة لهم المستفيد الأول لأن هذا الأسلوب يمكن أن يوفر له كثيراً من الوقت، فما تراه اهتماماً زائداً ومشاعر إيجابية قد يكون هو ذاته سلبية، فالإبحار بين أروقة الصفحات الرقمية بدون هدف محدد قد يقتل الوقت بدلاً من توفيره، فأنت لست بحاجة لكل تلك المعلومات والمعارف التي تُعرَض عليك، أنت من يجب أن يحدد المحتوى المطلوب لا أن تترك تلك الشبكات والصفحات تحديد ما تقرأ أو تشاهد أو تستمع إليه.
إن تلك الأمور ترتبط بالشخص نفسه، فكل ما حولنا قد يكون إيجابياً أو سلبياً من تعاملاته مع ذلك الشيء على وجه العموم، لكن التعاملات الإلكترونية في عصر الوجبات (المعلوماتية) السريعة تختلف فكل شيء من حولنا يمضي سريعاً في طواحين مستمرة لا تتوقف تحتاج للسرعة تزيد سرعتها مع تقادم الشهور والسنين، ونحن نستمر في الركض بداخل تلك الطواحين، والمطلوب أن نتوقف في محطات تحديد الأهداف والتنفيس المخطط، كي نتواكب مع سرعة الزمن ونستشرف مستقبلاً يتقادم علينا بسرعة لا ندركها، حتى لا نأخذ من تسارعها سوى وجبات معلوماتية خفيفة تقدم في صور العروض والخصومات نتناولها ولا ننتظر منها فائدة غذائية «معلومة» تحقق لنا ما نتمناه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٣٣) صفحة (٧) بتاريخ (١٠-١٢-٢٠١٦)