المخدرات آفة للمجتمع، ودمار للأمة، وحينما تتسلل إلى أطراف المجتمع في أنواع مختلفة، يصبح الرهان على مكافحتها وضربها في معاقر دارها بالبرامج التوعوية من جهة واليد الحديدية التي تضرب هذه الآفة ومن يحاول أن يروجها في المجتمع.
وقد تنبهت لذلك حكومة المملكة العربية السعودية، وأصبحت ترصد البرامج وتحاول أن تقدِّم الرؤى التوعوية وذلك بقيادة سمو ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف الذي سعى طيلة العشر سنوات لمحاربة آفة الإرهاب والمخدرات، وها هي الأرقام تكشف أمام الجميع بعد جهود بنائه تبنتها الوزارة عبر برامج مكثفة، حيث تمكَّن رجال الأمن الأشاوس في كل مدن المملكة من القبض على (245.103) متهمين خلال السنوات الخمس الماضية وضبط (367.870.293) قرصاً من أقراص الكبتاجون، بالإضافة لضبط (198.898.805) جرامات من مخدر الحشيش خلال نفس الفترة.
أرقام خيالية خلال الخمس سنوات الماضية التي استطاع رجال الأمن والجمارك في جميع منافذ المملكة حماية الشباب من هذه المخدرات التي أصبحت تتسلل إلى بيوت المواطنين الآمنين عبر من باع وطنه ودينه للشيطان.
كما قامت الوزارة مؤخراً بدعم من مؤسسات المجتمع المدني لبعض البرامج والمشاريع المهمة التي تقدم التوعية والوعي من أضرار المخدرات منها المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس)، الذي دعمته الشركة السعودية للصناعات الأساسية سابك.
يبقى الدور الأكبر اليوم لرجالات الوطن وأبنائه في كافة القطاعات التعليمية منها خاصة التنبه لبوادر هذه الحالات التي تبدأ من المدرسة، أو تتسلل لها من خلال شخوص يهدفون لتدمير أبناء الوطن وهدم مقدراته من خلال هذه السموم التي تبعد المواطن عن دوره الأساسي في المسؤولية والشراكة الأساسية للبناء.
و كانت كلمة سمو ولي العهد يوم أمس أثناء تدشين ثلاثة برامج إلكترونية هي أكاديمية نبراس للتدريب الإلكتروني، ونجوم نبراس الرياضي، وتطبيق نبراس، حيث قال (إن التصدي لظاهرة المخدرات مسؤولية مشتركة تقع على كاهل الجميع أفراداً ومؤسسات حكومية وأهلية على حد سواء)، لذا علينا مضاعفة الجهود في محاربة هذه الظاهرة البشعة التي تمس الدين والعرض والعقل والنفس والمال ويجب مواجهتها بكل ما أوتينا من قوة، والتصدي لها ليس بالبرامج فقط، بل في الوقوف جنباً إلى جنب مع رجال الأمن لمنع انتشار مثل هذه السموم في مجتمع مستقر وباحثاً عن النماء والبناء الاقتصادي والدخول في المنافسة العالمية من خلال العلم والعطاء.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٤٢) صفحة (٩) بتاريخ (١٩-١٢-٢٠١٦)