المعيقلي حذَّر من المنافقين وحث على التقوى .. والقاسم في المسجد النبوي: بيوت الله موطن الراحة

منبر الحرم: المسلمون أحوج ما يكونون إلى الوقوف بحزم ضد تهديد الاستقرار

طباعة التعليقات

الشيخ المعيقلي .. والشيخ القاسم الشيخ المعيقلي في المسجد الحرام.. والشيخ القاسم في المسجد النبوي

مكة المكرمة، المدينة المنورةواس

حذَّرت خطبة الجمعة في المسجد الحرام أمس، من المنافقين والمخذّلين، موصيةً المسلمين بالوقوف بحزم أمام كل ما يهدِّد استقرارهم، فيما ركزت الخطبة في المسجد النبوي على فضل المساجد، وأوصت بلزومها.
وأوصى إمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي، بتقوى الله في السر والعلن وفي الخلوة والجلوة «فهي وصية للأولين والآخرين».

نصيبٌ من الابتلاء

وحثَّ المعيقلي على الاستمساك من الإسلام بالعروة الوثقى وتقوى الله تعالى حق التقوى.
وذكَّر قائلاً «لم يجعل الله تعالى الدنيا مقراً دائماً لعباده، ولا دار نعيمٍ لأوليائه؛ لكنه أرادها بحكمته دار ابتلاءٍ واختبار، يمحِّصُ عباده فيها بالبلايا، ويختبرهم بالمِحن والرزايا، وما من مؤمنٍ بالله واليوم الآخر، إلا كان له نصيبٌ من الابتلاء، كما أخبر بذلك رب الأرض والسماء، والابتلاءُ يكون على قدر العطاء».
وأوضح الخطيب «لذا كان الأنبياء -عليهم السلام- مع ما هم فيه من البلاء، أشرح الناس صدراً، وأعظمهم تفاؤلاً، فخليل رب العالمين، إبراهيم -عليه السلام- لما أُلقِي في النار قال (حسبنا الله ونعم الوكيل)، وهذا كليم الله موسى -عليه السلام- حُصِر مع قومه، بين بحر متلاطم وعدوٍّ غاشم، فقال أصحابه (إنا لمُدركون)، قال (كلا إن معي ربي سيهدين)، ولما فقد يعقوب عليه السلام، أحب أبنائه إليه، قال (يا بنيّ اذهبوا فتحسّسوا من يوسف وأخيه ولا تيأسوا من روْح الله إنّه لا ييأس من روْح الله إلا القوم الكافرون). وأما نبينا -صلوات ربي وسلامه عليه- فقد لقِي من البلاء ما لقي، آذاه قومه، وطردوه من بلده، وتآمروا على قتله، فكان -صلى الله عليه وسلم- أجمل الناس صبراً، وأحسنهم بالله ظناً. إذ إن الكروب لا تنفرج إلا بالتوحيد، فكان – صلى الله عليه وسلم- حال حصارهم بالمدينة في غزوة الأحزاب، يكثر من قول لا إله إلا الله وحده، أعز جنده، ونصر عبده، وغلب الأحزاب وحده، فلا شيء بعده (رواه البخاري ومسلم)».

«في قلوبهم مرض»

في الوقت نفسه؛ حذّرت الخطبة من المنافقين والمرجفين.
ووصف المعيقلي حالهم قائلاً إن «المنافقين الذين في قلوبهم مرض حالهم كما هو في كل زمان ومكان».
وأوضح «يرجفون ويخذّلون، لينشروا الخوف والضعف في صفوف المؤمنين، ويشككونهم في موعد الله لهم».
وذكَّر بأن «بعضهم كان يقول: يعدنا محمد كنوز كسرى وقيصر، وأحدنا لا يأمن أن يذهب إلى حاجته، بل أخذ بعضهم يستأذن النبي -صلى الله عليه وسلم- بالرجوع إلى الدور، ويقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فراراً. أما المؤمنون الصادقون: فإنهم لا يفقدون صلتهم بربهم، وثقتهم بخالقهم، مهما أصيبوا في سبيل الله، فالصحابة -رضي الله عنهم وأرضاهم-، ثبتوا فنصروا، وأحسنوا الظن بالله وتوكلوا».

حسن الظن بالله

وتحدث المعيقلي عن حسن الظن بالله.
وأبان «(إنها) عبادة قلبية جليلة، لا يتم إيمان العبد إلا بها، وهو ما تقتضيه أسماء الله الحسنى وصفاته العُلى، ومن أحسن ظنه بالله، آتاه الله إياه».
وأشار إلى الحديث القدسي (يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي).
وشدد الشيخ «لئن كانت الحاجة إلى حسن الظن بالله مطلباً في كل الأحوال، ففي حال المصائب والشدائد، تعظُم الحاجة وتتأكد».
وذكَّر بـ «تاريخ أمتنا الطويل» وما فيه من «أحداث جسام، وواقعات عظام، كشفها الله تعالى بالتوبة إليه، والرجوع إلى كتابه وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم-»، مبيِّناً «المؤمن قد يشتد عليه الكرب والخطب، وتحيط به الفتن والمحن، ويخيّم عليه الهم والغم، ولكنه مؤمِّل في ربه، واثق بنصره، مستبشر بتأييده، مترقب لفرجه وكرمه، آخذ بأسباب النصر والتمكين كما أمره».

الوقوف أمام المهددات

ولاحظ المعيقلي أن المسلمين اليوم أحوج ما يكونون إلى الوقوف بحزم وعزم، أمام كل ما يهدد استقرارهم، أو يعتدي على مقدساتهم، أو يسبب الفرقة بينهم، متابعاً «وما أحوجهم إلى التعاضد مع قادتهم وولاة أمرهم، لتجتمع كلمتهم، ويقفوا صفاً واحداً أمام عدوهم. وصدق الله إذ يقول (ولا تنازعوا فتفشلوا فتذهب ريحكم وأصبروا إن الله مع الصابرين)».

لزوم المساجد

فيما تحدث إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم، عن فضل لزوم المساجد.
وحثَّ على إعمارها بالعبادة والدعاء وذكرِ الله وتعلم القرآن والسنة، مبرِزاً عِظَم فضل بيوت الله وشرفها وقدسيتها وأجرِ من عمّرها، إلى جانب ما خُصَّت به من اجتماع المؤمنين وظهور شعائر الدين.
وقال القاسم إن «الله تعالى فاضلَ بين خلقه واختار ما شاء بفضله، وتعبدنا بمعرفة ما جاء النص بتفضيله والامتثال بالمشروع فيه، وهذا يبعث المسلم على السبق إلى الفضائل والتنافس إلى أعلى المراتب».

منشأ التفاضل

وشرح الشيخ أن منشأ التفاضل بين الخلق هو التقوى وتحقيق العبودية.
ولاحظ أن أفراد الجنس الواحد يتفاوتون في ذلك تفاوتاً كبيراً، لقوله -صلى الله عليه وسلم- «هذا خير من مثل الأرض من مثل هذا (رواه البخاري)».
ولفت القاسم إلى الحديث النبوي «أحب البلاد إلى الله مساجدها».
وذكَّر بأن أشرف المساجد وأعظمها هو المسجد الحرام، أول مسجدٍ وُضِعَ في الأرض.
وأضاف «وثاني المساجد فضلاً مسجده -صلى الله عليه وسلم-، مسجد أسس على التقوى من أول يوم وصلاةٌ فيه خير من ألف صلاة فيما سواه- إلا المسجد الحرام- وهو آخر مسجد بناه النبي».
كذلك؛ لفت الشيخ إلى المسجد الأقصى أول القبلتين ومسرى رسول الله.
وشرح أنه ليس في الأرض مسجدٌ له مزيد فضلٍ سوى المساجد الثلاثة ومسجد قباء.
وأوضح «وما سوى ذلك فلها حكم سائر المساجد، فالمساجد بيوت الله أضافها لنفسه تشريفاً وتكريماً، وأكثر من ذكرها، عمّارها هم صفوة الخلق من الأنبياء وأتباعهم، قال سبحانه (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل). والنبي-صلى الله عليه وسلم- حينما وصل إلى قباء بنى مسجدها. ولما وصل إلى المدينة بنى مسجده. وجعل الله من مقاصد سنة التدافع بين الناس سلامتها (المساجد) وحفظها. قال تعالى (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً)».

قُربَة وعبادة

ووصف القاسم بناء المساجد بالقُربة والعبادة.
وأكد «وعد الله من بناها بالجنة. قال -صلى الله عليه وسلم-: من بنى مسجداً لله بنى الله له في الجنة مثله (متفق عليه)».
وأكمل الشيخ «ولقاصدها أجر عظيم. له بكل خطوة يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة ويحط عنه بها سيئة (رواه مسلم). كما قال رجلٌ لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي. قال -صلى الله عليه وسلم-: قد جمع الله لك ذلك كله. وقوله -صلى الله عليه وسلم-: ومن غدا إلى المسجد أو راح أعد الله له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راح (متفق عليه)».

أبعدهم ممشى

وتحدث القاسم، في ذات الموضوع، عن أعظم الناس أجراً في الصلاة، وهو أبعدهم فأبعدهم ممشى.
واستدل بـ «قول النبي-صلى الله عليه وسلم-: الذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجراً من الذي يصلي ثم ينام (متفق عليه). وقوله -صلى الله عليه وسلم-: من توضأ للصلاة فأسبغ الوضوء ثم مشى إلى الصلاة المكتوبة فصلاها مع الناس أو مع الجماعة أو في المسجد غفر الله له ذنوبه (رواه مسلم). فلزومها ومحبتها من أسباب الهداية والصلاح. ومن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله رجلٌ تعلَّق قلبه في المساجد. قال النووي -رحمه الله-: معناه شديد الحب لها والملازمة للجماعة فيها. وفي الحديث: إذا دخل المؤمن في المسجد كان في صلاة ما كانت الصلاة تحبسه وتصلي عليه الملائكة ما كان في مجلسه الذي يصلي فيه تقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه (رواه البخاري)».
ولفت القاسم إلى تعظيم المساجد في سالف الأمم.
وأضاف «أمر الله إبراهيم وإسماعيل بتطهير المسجد الحرام. فقال سبحانه (وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود). وامرأة عمران (نذرت) ما في بطنها لخدمة المسجد الأقصى (رب إني نذرت لك ما في بطني محررا)».
وأعلى الإسلامُ مكانة المساجد وعظّم من يقوم بخدمتها.
وقال القاسم «سأل الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن امرأة كانت تقوم مسجده فقالوا ماتت فقال دلوني على قبرها فدلوه فصلى عليها (رواه البخاري). ولما بال أعرابي في المسجد أمر -صلى الله عليه وسلم- بدلو من ماء فهرق عليه ثم علمه حرمتها وقال له إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول (رواه مسلم)».

السكينة والوقار

ومن أدب المساجد أخذ الزينة لها، ومن عظيمها لزوم السكينة والوقار في الهيئة والمشية إليها.
عن ذلك؛ أشار القاسم إلى «قوله سبحانه (يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد)»، وإلى «قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إذا أقيمت الصلاة لا تأتوها تسعون وأتوها تمشون عليكم السكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا (متفق عليه)».
وعن الأذان في المساجد؛ قال القاسم «(هو) عصمة وأمان. كان -صلى الله عليه وسلم- يستمع للأذان في الغزو. فإذا سمع الأذان أمسك وإلا أغار».

تدبر الآخرة

واستطرد الخطيب في حديثه عن المساجد.
ووصفها بأنها «موطن الراحة وتدبر الآخرة وتقوية الصلة بالله والبعد عن الدنيا بنهي عن البيع والشراء فيها وزجر عن ذلك. قال -صلى الله عليه وسلم-: إذا رأيتم من يبيع أو يبتاع في المسجد فقولوا لا أربح الله تجارتك (رواه الترمذي). ولكون المسجد منطلق السعادة والسداد؛ كان -صلى الله عليه وسلم- إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد ثم صلى فيه».
وشدد القاسم أن أول واجب على العبد إخلاص الدين لله وألا يدعو في المساجد إلا الله.
وأوضح «هي محل انتفاع الأحياء بها. وإدخال القبور فيها ينافي ذلك ووسيلةٌ لعبادة غير الله. والمعصية قبيحة في كل زمان ومكان. وتزداد قبحاً في بيوت الله كالغيبة والنظر إلى الحرام وسماع أصوات المعازف في وسائل الاتصال»، مذكِّراً بأن «من مقاصد الشريعة في المساجد ائتلاف القلوب واجتماع الكلمة. فلا يجوز أن يُتَّخذ فيها أو منها فرقة أو اختلاف».
كذلك؛ وصف القاسم المساجد بأنها عز المسلمين وشرفهم وشعار دينهم»، مؤكداً أن من عمَّرها بالصلاة فيها والذكر رفعه الله وأسعده وشرح صدره، ومبيِّناً أن «تعليم الكتاب والسنة فيها امتثالٌ لأمر الله ببنائها وإحياءٌ لسنة المرسلين فيها وبركةٌ في الوقت والعمل وصلاحٌ للنفس والولد. ومن حُرِمَ ما فيها من الخير وصدَّ عنه فقد فاته خير عظيم».

خطبتا الجمعة في الحرمين الشريفين حثتا على تقوى الله وإعمار المساجد بالعبادة والدعاء

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٤٧) صفحة (٣) بتاريخ (٢٤-١٢-٢٠١٦)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...