مجاهد حامد الرفاعي

«حقبة فارقة بين عهد الفوضى والتجمعات المتفرقة، وبين عهد المجتمع الواحد».
إن الحضارة السعودية حضارة قائمة على التحديات المسلحة بالإرادة والإدارة لعمارة الأرض وفق ثقافة الاستخلاف الرباني، فهي بحق حقبة فارقة بين عهد الفوضى والتجمعات المتفرقة، وعهد المجتمع الواحد المتسم بالعلم والعمل والتنظيم والتوجيه تحت راية توحيد الألوهية لله تعالى.
ففي الحضارة السعودية تعانقت الحضارات السابقة، وتمازجت الثقافات، وتحولت كل عناصرها الفكرية والمعرفية إلى وحدة مجتمعية حضارية واحدة، لا تعرف الانفصام، فبمجرد أن تشكلت حتى تحولت إلى تراث حضارة سعودية، فلا صحة لمقولة إن ولادة حضارة جديدة يكون على أنقاض حضارة سابقة، وإنما هي عملية انتقال تدريجية.
إن جوهر الحضارة السعودية قائم على «الإسلام، والحكم»، فهي حضارة مثالية، تشتمل على تركيب متناسق للإيمان مع العلم، والعقل مع السياسة، وهذه هي السمة العظيمة الأصيلة التي صاغت الحضارة السعودية بتشكيلاتها الاجتماعية، وهي بذلك تكون قد جمعت بين الحضارة الروحية، والحسية، فالحضارة الروحية التي تطورت تحت تأثير الإنجيل هي التي تتسم بها الحضارة الأوروبية بشكل عام، أما الحضارة الحسية التي تقدس المال فهي سمة الحضارة الأمريكية.
فهي حضارة قائمة وفق ثقافة الشهودية على الناس، عمَّرت بيوت الله عز وجل في أرجاء المعمورة، وقامت بتوسعات تاريخية جبارة لا مثيل لها للحرمين الشريفين، وطبعت المصحف الشريف الفاخر، ووزعته مجاناً، بهدف الشهادة أمام العالمين، وبواسطة التبليغ، ورسم الطريق أمام الناس إلى مرضاة الله تعالى لكيلا تكون هناك حجة في الآخرة.
وهي أيضاً حضارة قائمة على ثقافة الحوار مع أتباع الأديان والثقافات، توجبه مهمة الشهود الحضاري على الناس، وتحتمه أمانة تبليغ الهدى الرباني، وتفرضه مسؤولية الاستخلاف في الأرض، وإقامة العدل، وتحقيق المصالح المشتركة بين العباد.
فالحضارة السعودية، هي الحاضنة والداعمة للتجمعات الحضارية الإسلامية الممزقة، التي شتتها الاستعمار الصليبي هنا وهناك، فهي الأم التي تدعو الله أن يعود أبناؤها إلى حضنها، لذا حباها الله تعالى بالثروة البترولية لتمكينها في الأرض، ولتكون منارة حق، وبر الأمان للراغبين في العودة، وكذلك فإن وجود الكعبة المشرفة في هذه المنطقة الحضارية السعودية، يجعل منها مركزاً للدعوة الإسلامية على الدوام، ودون منافس.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٥١) صفحة (٨) بتاريخ (٢٨-١٢-٢٠١٦)