سلمى بوخمسين

سلمى بوخمسين

سلمى بوخمسين

قبل أسبوع كنت في زيارة إلى إحدى أجمل دول خليجنا العربي، الشقيقة المتفردة والمتميزة، حاملة روح العراقة والأصالة عُمان. منذ لحظة وصولي إلى مسقط، تلك المدينة الحديثة المبنية على جذور تاريخية ضاربة في القدم، وأنا غارقة في كمية هائلة من السحر والجمال، وأكاد أجزم بأنَّ السندباد البحري لايزال جالساً يحتسي كوباً من الشاي الساخن، ويروي تفاصيل مغامرته الأخيرة لعشاقه في المقهى قرب الناصية. أختال في أزقة المدينة، أبحث عن علاء الدين حتى ينيط عني خماري الذهبي، ويمنحني مصباحه فيحقق لي أمنيةً، تلك الأمنية التي أصبحت جليةً جداً لي حين قضيت و»صويحباتي» ليلةً مذهلة في دار الأوبرا. أغوص في مقعدي الوفير، وأسمح لتلك الموسيقى بأن توقظ حواسي كلها، وتنساب إلى روحي فترحل بها إلى عالم الفن والجمال. أغمض عينَي فأتخيل أن الممسك بالعود أمامي ما هو إلا زرياب شخصياً، وليس أحد القلة من موسيقيي العرب الذين لايزالون يستقون ألحانهم وموسيقاهم من ليالي بغداد، والقرطبة، ويتغنون بقصائد خالدة عجز الزمان عن أن يمحوها. لم يكتفِ الفنان التونسي الفذ ظافر يوسف باختيار قصائد العشق الإلهي للحلاج كي يأسرنا بها، بل استخدم حنجرته الذهبية لخلق موسيقى بشرية بهمهمات عذبة تقشعر لها الأبدان: الله، الله، الله. النقاء، الطبقات الصوتية، والبراعة تداعب ذاكرتي، تلك الموهبة والقدرة البشرية النادرة تبدو مألوفة جداً بالنسبة إليَّ. لحظات وتذكرت شاباً من بلادي جمعني به عمل فني ذو عمرٍ، أنا متيقنة من أنه بذات الجودة والبراعة، ولكن مع الأسف أين هو الآن؟! لماذا لم يبرز عالمياً، أو على الأقل محلياً مثل أخينا التونسي هذا؟! هل لغياب الذائقة الفنية المناسبة، أم إنه تم دفنه وتحجيمه تحت سقف المقبول اجتماعياً وعرفياً وشرعياً كما تم دفن آلاف المبدعين غيره؟!
ذلك السؤال الملحُّ وضعني وجهاً لوجه أمام مجتمعي، مجتمع الرأي الواحد، والذوق الواحد، والسلوك الواحد، ولتحري الدقة المجتمع الذي يدعي ذلك. إن نظرة واحدة لمجتمعنا تؤكد أن القوة والتأثير والصوت الأعلى هي من نصيب المنتمين إلى التيارات الدينية المتشددة بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية، حتى إن بعضهم قد يحسبون أنه لا وجود لغيرهم. في الحقيقة ليست المشكلة في التقليديين، أو المحافظين، أو المنتمين قلباً وقالباً إلى ذاك التيار، بل المشكلة الحقيقية هي في مَن لا ينتمون له، لكنهم يدَّعون ذلك. فنحن ورغم وجود اختلاف كبير في الأحكام الشرعية التي نستند إليها، أو اختلاف قناعاتنا الشخصية، أو ممارساتنا، فإننا لانزال نعتبر النموذج المحافظ بأنه النموذج المثالي، ونتيجةً لذلك نقترف خطأين شنيعين، الأول هو أننا نهاجم بكل ما أوتينا من قوة المختلفين عن ذلك النموذج فننصب محاكم لمحاسبتهم، والتضييق عليهم. والثاني هو أننا نخفي اختلافاتنا الشخصية عنه تحت أطنانٍ من الأقنعة، وبذلك نخلق ظاهرة النفاق الاجتماعي الخطرة جداً، فأبناء المجتمع السعودي مثلاً، الذين يحاربون وجود دور سينما داخل حدود الوطن، يذهبون بالآلاف لحضور أفلام سينمائية خارج حدوده، بل ويقومون بإنتاج عشرات الأفلام رفيعة المستوى شخصياً، كما يذهب آلاف من أبناء المجتمع الذي يحارب المعازف والغناء جملةً وتفصيلاً لحضور حفلات غنائية لأبناء المجتمع المحافظ نفسه خارج حدود الوطن. إن أمثلة نفاقنا وتناقضنا لا تعد ولا تحصى، المصيبة أننا لا ندرك الآثار السلبية المترتبة على تلك الممارسات، فنحن دون أن نشعر نسوِّغ لأنفسنا الكذب لنحمي أنفسنا من تهجم المعترضين، بل ونرسل رسائل هدامة لأبنائنا بألَّا أهمية لما يفعلون، بل المهم ألا يعلم أحد فنخلق بذلك عالماً خفياً بعيداً عن النور، حيث تختفي كل الحدود والضوابط حينها وحينها فقط سيحدث ما لا يحمد عقباه. في حقيقة الأمر نحن نخاف الناس بدل أن نخاف الله، نحن نطبق العادات والتقاليد بدل تطبيق الشرع، نحن كائنات وهمية ظاهرها يخالف باطنها، كائنات منافقة وويلٌ للمنافقين!
لننظر إلى أنفسنا في المرآة، كم قناعاً نلبس؟! كم نخفي من هوياتنا؟! كم نظهر؟! أما آن الأوان لكي نتحرر؟! آه، ليتني وجدت مصباح علاء الدين حقاً، لكنت دون شك تمنيت أن أعيش في مجتمعٍ خالٍ من المنافقين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٥٢) صفحة (٨) بتاريخ (٢٩-١٢-٢٠١٦)