عبدالله العطيش

عبدالله العطيش

عبدالله العطيش

أصبحنا في زمن شعاره «المصلحة الشخصية»، نرى الولائم والهدايا تقدم بهدف المصلحة الشخصية وليس لهدف سامٍ كحب تلك الشخصية التي نقدم لها الهدايا، وبالأخير تسقط الأقنعة عندما تنتهي المصالح، ولكن الدنيا تدور، والوجوه تتقابل من جديد في ظروف مختلفة، وعندها لن يكون هناك وقت لارتداء أقنعة جديدة؛ فالجميع يظهر بوجهه الحقيقي، فإلى أي مستوى متدنٍ قد وصلنا؟ وهل صدقت المقولة «احذر من صديقك أضعاف ما تحذر من عدوك»؟!! فالصدق في المشاعر أصبح عملة صعبة، بعد أن كان صفة فطرية سائدة للتعامل بين الأفراد والجماعات، بل واستبدل بالكذب والتلون والخداع والغش والاحتيال للحصول على المنافع الشخصية، وهناك بعض الأفراد الذين يحاولون داخل العمل إقامة صداقات غايتها المصلحة فقط، لتيسير أمورهم، يتعاملون طيلة الوقت بالكذب والنفاق لاستمالة الغير لقضاء مصلحتهم.
أصبحت النية الطيبة عملة نادرة في هذا الزمان، حتى جاء علينا الوقت نضع أنفسنا في محل استغراب حين نرى أحداً يقدم الخير والمنفعة للغير، إنها ليست قضية ضمير فقط، بل قضية جسور التواصل مع الآخرين عبر عدد من أنماط العلاقات التي باتت النية الحسنة معدومة فيها مختفية وراء ستارة الحب والصدق الزائف.
إن غياب القيم الإنسانية والأخلاقية التي هي من المفروض أن تحكم علاقاتنا بالآخرين، هي ما دفعت كثيراً عن البحث عن مصالحه الشخصية فقط دون مراعاة الغير، فالجار لا يعرف جاره، والصديق لا يسأل عن صديقه إلا لو كان وراء سؤاله مصلحة شخصية تعود عليه، فإن لم يحصل على مبتغاه أدار ظهره؛ ليبحث عن غيره، ومن هنا لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نتقدم خطوة واحدة للأمام مادامت أخلاقنا دائماً خطواتها للوراء وتحكمها المصلحة الشخصية.
إننا حين ننظر للمجتمعات حولنا نجد أنهم وضعوا دستوراً من الأخلاقيات والمبادئ والقيم بما يتناسب مع ما ينشدونه من تحضر ورقي لمجتمعاتهم، ولكن نحن المسلمين جاء إلينا الدين الإسلامي بتعاليمه السامية، ووضع حدوداً وحقوقاً للغير لنسير عليها.. جاء بقاعدته الأخلاقية العريضة الشاملة لكل تصرفات الإنسان، ولكن يبدو أننا قد نسينا تعاليم الإسلام ونسينا قول الله تعالى «إنما المؤمنون إخوة»، فصار عند الناس إسلام بلا أخلاق، وأصبح الوفاء والنية الصادقة للغير دون المصلحة الشخصية شعارات معلقة في الفضاء لا واقع لها في عالم الحقيقة.
إننا نبحث عن الصفاء الداخلي، نبحث عن الحب الطاهر للغير دون شوائب، نبحث عن الصدق الذي غاب عن عيون كل إنسان، إننا نبحث عن شخص يصدقنا القول.. يشاركنا الفرحة دون رياء، إننا نبحث عن صداقة خالية من المصالح الشخصية، وبالنهاية لا يمكن لحياتنا أن تستمر دون أن نكرس مصلحتنا في العطاء، ومصلحتنا في التلاقي مع الآخر ومصادقته ومحاورته بصدق داخلي. حفظ الله المملكة وشعبها.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٥٢) صفحة (٨) بتاريخ (٢٩-١٢-٢٠١٦)