من أوائل خريجي الكلية الحربية وضُبّاط وزارة الدفاع

القطيف تودع آخر عسكري شارك في حرب 67

طباعة ١٦ تعليقات

العقيد سعيد الغانم أثناء تشييعه أمس في القطيف (تصوير: علي ابو الليرات)

القطيفماجد الشبركة

الغانم في أواخر حياته

فقدت محافظة القطيف، عصر أمس، أقدم عسكريٍّ فيها، برحيل العقيد المتقاعد سعيد الغانم الذي انتقل إلى الرفيق الأعلى عن عمر ناهز الـ 80 عاماً. وشيّع الأهالي العقيد الغانم إلى مثواه الأخير في مقابر الخبّاقة غربي المدينة.
وينتمي العقيد الغانم إلى جيل العسكريين النظاميين الأوائل الذين التحقوا بالخدمة أوائل الستينيات، إبّان التطوير النوعي الذي شهدته وزارة الدفاع على يد الأمير سلطان بن عبدالعزيز، رحمه الله. وكان من المشاركين في حرب 67 ضمن القوات السعودية. ومن أوائل خرّيجي كلية الملك عبدالعزيز الحربية، حيث عُيّن، عام 1381 هـ، ملازماً ثانياً في الطائف، ثم انتقل إلى المنطقة الشرقية عام 1383هـ، ثم الى تبوك، ليشغل موقع «ضابط إشارة»، ثم ضابط تنفيذ. ومن تبوك ذهب إلى الأردن ضمن الجيش السعودي في القوات العربية المشتركة في حرب 1967م. وفي عام 1389 نُقل إلى قاعدة الملك عبدالعزيز بالظهران، ثم الى نجران عام 1392 ثم إلى خميس مشيط، وبقي فيها حتى شهر رمضان من عام 1403، حيث تقاعد.
والعقيد الغانم من العصاميين المصرّين. ولد في قلعة القطيف عام 1358، وفقَدَ والدته وهو في عمر الثالثة، لتتكفّل به عمّته، ثم زوجة شقيقه الحاج علي الغانم. وحرص والده على تعليمه فأدخله مدرسة الإمام الحسين الابتدائية ليكون من أوائل المستفيدين من التعليم النظامي في القطيف. كما أدخله «الكتّاب» في الوقت نفسه، ليُزاوج بين التعليمين النظامي والتقليدي.
لكن سرعان ما فقد والده في سن الـ 16، ليتكفل به شقيقه الأكبر ويعتني برعايته حتى دخل الكلية الحربية. وعلى مدى 28 عاماً أدّى الغانم دوره الوطنيّ عبر السلك العسكريّ، وبعد تقاعده؛ حافظ على نشاطه الوطني والاجتماعي ليكون أحد وجوه القطيف المعروفة بالمواقف الوطنية.
ولم يذهب الفقيد بعد تقاعده وابتعاده عن الحياة العسكرية التي تتسم بالقسوة والانضباط الصارم إلى الخلود للراحة والانزواء أو للتوقف لأخذ استراحة محارب، بل فضّل أن يقضي بقية عمره في خدمة ابناء وطنه وقضاء حاجاتهم. ويؤكد عارفوه أنه كان دائم الحديث في مجلسه المفتوح عن هموم المجتمع وإنجاز بعض القضايا التي يمكنه تداولها مع أصحاب القرار لعلاجها ولايهدأ منزله من اتصالات أبناء مجتمعه لقضاء حوائجهم ليكون واحداً من الشخصيات المعنية بمباشرة الأمور.
كما حظي باحترام شديد من المسؤولين ومن أبناء المجتمع في المنطقة الشرقية، نظراً لما اتّسمت شخصيته من صرامة وحرص وانضباط ومعالجة القضايا بهدوء وروية وصدق. وعلى الرغم من انعكاس الشخصية العسكرية فيه؛ عُرف بالبساطة وسعة الصدر.
وبرحيله؛ تفقد محافظة القطيف واحداً من رجالاتها الوطنيين الذين أمضوا حياتهم في خدمة وطنهم ومجتمعهم.

الغانم أثناء لقائه الملك حسين بعد حرب 1967.. وقبيل تقاعده

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٥٤) صفحة (١٦) بتاريخ (٣١-١٢-٢٠١٦)